منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر
 

 كفاكم......

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام فيصل
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
ام فيصل


كفاكم...... Empty
مُساهمةموضوع: كفاكم......   كفاكم...... I_icon_minitimeالإثنين 7 سبتمبر 2015 - 3:46

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم 
أما بعد .....
يحزنني أينما اتوجه أجد مشكلتين 
الأولى : الجهل      الثانية: التعصب
لاأريد أن اواجه شخصا أو فئة الكلام لأصحاب العقول
خلا الفاروق في يوم فجعل يحدث نفسه كيف تختلف الأمة ودينها واحد وقبلتها واحدة وزاد سعيد وكتابها واحد
فقال: ابن العباس ياأمير المؤمنين انما انزل علينا القران فقرأناه وعلمنا فيما أنزل وأنه سيكون بعدنا أقواما يقرؤون القران ولايدرون فيما أنزل
فيكون لكل قوم فيه رأي فاذا كان لكل قوم فيه رأي اختلفوا فاذا اختلفوا اقتتلوا 
قال: فزجره عمر وانتهره علي فانصرف ابن العباس رضي الله عنهم جميعا 
فنظر عمر فيما قال فعرفه فأرسل اليه وقال: أعد علي ماقلته فأعاد عليه فعرف عمر قوله وأعجبه


وماقاله ابن العباس هو الحق اذا عرف الرجل فيما انزلت الايه او السورة عرف مخرجها ومدخلها وتأويلها وماقصد بها
فلم يتعد ذلك فيها
واذا جهل فيما انزلت احتمل النظر فيها او جهل فذهب كل انسان مذهبا لايذهب اليه الأخر وللأسف لايكون لديهم من الرسوخ في العلم مايهديهم الى الصواب
الكلام والقصة السابقة ليست بجديدة ولم اخترعها 
ولكن لماذا لانقف قليلا على التصرفات الموجودة في القصة
زجر أمير المؤمنين حبر الأمة 
ولم ينتهي الأمر هكذا رغم أن الحق مع حبر الأمة لم نجد له ردة فعل
وعندما راجع الفاروق نفسه أقر بصحة كلامه
هذا جمال سلفنا الصالح من وجد الحق اتبعه حتى لو لم يكن على هواه 
لم نجد سبا ولاشتما ولااهانة ولاتعصب لموقف
حينما وضح الحق لم يكن للكبرياء والكبر في قلب الفاروق مكان 
أما اليوم حدث ولاحرج 
صدق حبر الأمة هذا هو حالنا اليوم نحن نقتل بعضنا البعض 
قال ابن مسعود ( لايزال الناس بخير ماأتاهم العلم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن أكابرهم فإذا جاءهم العلم من قبل اصاغرهم فذلك حين هلكوا)
نعم هلكنااااااااااااااااا
العلم اصبح يؤخذ من الجهلة الذين يقولون برأيهم وبغير فقه في الكتاب والسنة فيضلون ويضلون ومن يصدر فتوى وهو لا علم عنده
( ان بين يدي الساعة لهرجا قال قلت: يارسول الله مالهرج قال القتل ثم قال: ليس بقتل المشركين ولكن يقتل بعضكم البعض ....... الحديث)
فعلا هذا هو حالنا وصف بدقة
انقسمنا طوائف وكل طائفة ترى أنها على حق وانظر كلام كل طائفة عن الطائفة الأخرى سنرى كم هائل من السب والشتم والتحقير والإهانة وحروب بجميع اسلحتها
السنا واقلاما واسلحة
بل تعدينا ذلك ووصلنا للتكفير
لا اله الا الله محمد رسول الله 
من نحن لنكفر بعضنا البعض
دعوا الأمور التي ليست من شأننا ولنؤدي ماعلينا 
(دعوها فإنها منتنة)
قال صلى الله عليه وسلم(تركت فيكم امرين لن تضلوا ماتمسكتم بهما كتاب الله وسنة نبيه)
ايات واضحة واحاديث واضحة اقراؤا وافهموا وركزوا 
لماذا هذا الضلال 
ياقوم نحن امة لااله الا الله محمد رسول الله
من منكم لايقولها؟
كفانا احزابا وكفانا طوائفا
متى ستكونون على قلب واحد متى؟
كفانا مجازر كفانا قتلى كفانا ارامل كفانا ايتاما اعلم انه مقدر من الله
ولكن لن يغير الله شيئا من حالنا طالما اننا لم نغير مابأنفسنا


لا اريد الاطالة عليكم 
وسأختم 
بـــــــــــ
كفاكم جهلا وتعصبا
فكم من الخراب ركضتم وراءه ركضا
سكبتم دماءكم سكبا
ولم يعلو لكم اليوم لا كلما ولا شأنا
ياامة الحبيب محمدا
افيقوا كفاكم هرجا


سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الاانت استغفرك واتوب اليك


(ملحوظة: لااتبنى فكر او طائفة انا فقط أحزنني حال امتي)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
ام فيصل
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
ام فيصل


كفاكم...... Empty
مُساهمةموضوع: رد: كفاكم......   كفاكم...... I_icon_minitimeالإثنين 7 سبتمبر 2015 - 22:44

اخي منير
اولا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يااخي الفاضل كتبت في نهاية المقال 
انني لااتبنى فكر او طائفة
وذكرت ايضا حديث(تركت لكم امرين لن تضلوا ماتمسكتم بهما كتاب الله وسنة نبيه )
اكان عامة القوم يكفرون اكان الرويبضه يكفرون
هل نحن علماء ضلعاء في هذه الامور
كم من فتوى اطلقها شخص وتحمل اثمها
ماكنت اقوله شيء واحد وصدقني اسعدتني مداخلتك جدا
فوالله لست بمنافقة ادس السم بين كلماتي
ولست الا انسانة احزنها حال امتها
فانا وانت نقرأ العربية ولكن كتبته بقصد وفهم بقصد اخر
وهذا حال امتنا
الشيء الوحيد المعني في الموضوع واقصده 
كفانا قتلا 
والله ماكان هذا نهج نبينا فلنعتصم بحبل الله ولانتفرق
هذا قصدي وفكري اخي منير 
ربما يعجب الكثيرين ويثير غضب الاكثر
ولكن ذكرت نيتي بوضوح وان كان هناك خطأ اخبرني فربما تفتح علي مدارك اخرى 
جزاك الله خيرا كثيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
ام فيصل
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
ام فيصل


كفاكم...... Empty
مُساهمةموضوع: رد: كفاكم......   كفاكم...... I_icon_minitimeالثلاثاء 8 سبتمبر 2015 - 2:44

اخي منير السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والله لا اعلم مااقول لك 
وان كنت جاهله او عندي مشكلة في توحيدي فهي في ذمتك وهداني الله 
فعلا لقد اثر كلامك في نفسي جدا وكرهت وجودي هنا
الله يوفقكم جميعا اخوة واخوات 
اشكركم على استضافتكم واشكر مساعدتكم 
ووالله سعدت بكم 
دمتم بصحة وعافية
ومن اسأت له وشعر ان يريد ان يقتص مني فليقتص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
صاحب القصواء العبدلي
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
صاحب القصواء العبدلي


كفاكم...... Empty
مُساهمةموضوع: رد: كفاكم......   كفاكم...... I_icon_minitimeالأربعاء 9 سبتمبر 2015 - 9:21

الأخت أم فيصل كلامك  جميل ولكن يحتاج إلى تنقيح

ماذا تقصدين بالطوايف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام فيصل
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
ام فيصل


كفاكم...... Empty
مُساهمةموضوع: رد: كفاكم......   كفاكم...... I_icon_minitimeالخميس 10 سبتمبر 2015 - 3:13

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي عبد العزيز سلمت يداك فعلا ماكتبته هو مانعانيه
اخي العبدلي
مالذي فهمته انت من كلمة طوائف لاشرح لك ماقصدته
فلست في قفص اتهام 
اكتب مافهمته اكتب انا ماقصدته
دمتم بود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صاحب القصواء العبدلي
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
صاحب القصواء العبدلي


كفاكم...... Empty
مُساهمةموضوع: رد: كفاكم......   كفاكم...... I_icon_minitimeالإثنين 14 سبتمبر 2015 - 9:33

حاشا لله أن تكوني في قفص الإتهام ولكن أحببت أن أعرف منك هل أمتنا الاسلاميه هي فعلن  طوائف أما أن فيها طايفة  واحده منصوره  ومآ عداها ليسو  من الإسلام  في شيء أما إذا كنتي ولابد من ذكر انقسام المسلمين  فحبذا  لوقلتي شعبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كفاكم......
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: