منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر
 

 المنكر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماجد تيم
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
ماجد تيم


المنكر Empty
مُساهمةموضوع: المنكر   المنكر I_icon_minitime27/12/2016, 6:48 pm

المنكر في القرآن الكريم

المنكر Untitl39
المنكر Untitl40
المنكر Untitl47
المنكر Untitl41
المنكر Untitl43
المنكر Untitl50
المنكر Untitl42
المنكر Untitl44
المنكر Untitl45
المنكر Untitl46
المنكر Untitl48
المنكر Untitl49


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


المنكر 11110

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماجد تيم
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
ماجد تيم


المنكر Empty
مُساهمةموضوع: رد: المنكر   المنكر I_icon_minitime27/12/2016, 9:05 pm

المنكر







إن الحمد لله نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، من يهد الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادى له وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد عبده ورسوله

بدأت رحلة كتابتي لهذا الموضوع عندما كنت أبحث لم ( أنكر الأصوات صوت الحمير ) فكان مرجعي آيات القرآن الكريم التي تتضمن للكلمات التي جذرها ( نكر ) واستندت عند استطرادي في الموضوع على إعطاء المنكر معنى عام لأخلص وأصل منه إلى المعنى الخاص لكل كلمة جذرها ( نكر ) [أ‌]



فأسأل الله عز وجل أن يكتب لنا بما كتبنا اجرنا ويحط به عنا وزرا وهذا جهدي فإن أصبت وأجدت فمن منِّ الله وفضله وكرمه علينا وإن أخطأت وأسأت فمن نفسي وهواها ومن زيغ الشيطان وهمزه .



1 : المنكر ( بصورة عامة ) :

تبديل وتغيير [ب‌] وإخفاء المعروف والمعلوم [ت‌] و( الذي يتصف بالحسن ) ( بشيء سيء مبالغ فيه إلى حدوده القصوى ) عن طرف آخر ( " الوسيلة " بقول أو فعل أو بأحاسيس ومشاعر وقد تكون تجاعيد وأثر السنين أو ملابس معينة ) [ث‌]

2 : الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر :

يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴿لقمان: ١٧﴾

المعروف : أمر الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم [ج‌]

المنكر : كل محدث معلوم ( زيادة أو نقص جملة أو تفصيلا يحدث تغييرا أو تبديلا ) في أمر الله عز وجل ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم [ح‌]

1- لا يكون الأمر و النهي إلا للإلزام وليس للتخيير فللداعي بالأمر والنهي [خ‌] والمدعو بالإتباع و الامتثال للحق [د‌] فإن امتثل المدعو فنعم [ذ‌] وإلا جهاد وسيف [ر‌] وفي الآخرة لهم من الله عز وجل عذاب أليم [ز‌] فإحقاق المعروف وابطال المنكر يتراوح بين دعوة وجهاد
2- والأمر والنهي متلازمان في آن واحد فالمأمور بالمعروف والمنهي عن المنكر لا يشترط فيهما الصلاح أو الفساد فكلاهما يقع في دائرة الضوء فالأقرب إلى الأمر يالمعروف يؤمر والأقرب إلى النهي عن المنكر ينهى فلكل واحد مقام والمجال مفتوح للأصلح .
3- الأمربالمعروف والنهي عن المنكر وجهان لعملة واحدة فالأمر بالمعروف لا يكون إلا بمعرفته والنهي عن المنكر و النهي عن المنكر لا يكون إلا بمعرفته والأمر بالمعروف

3 : كيف كان نكير

· وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ ﴿الملك: ١٨﴾
· ثُمَّ أَخَذْتُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ ﴿فاطر: ٢٦﴾
· وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ﴿سبإ: ٤٥﴾
· وَأَصْحَابُ مَدْيَنَ وَكُذِّبَ مُوسَىٰ فَأَمْلَيْتُ لِلْكَافِرِينَ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ﴿الحج: ٤٤﴾

نكير : تبديل وتغيير النعمة و الرحمة بأقصى وأشد العذاب

4 : وما لكم من نكير :

· اسْتَجِيبُوا لِرَبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لَّا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّـهِ مَا لَكُم مِّن مَّلْجَإٍ يَوْمَئِذٍ وَمَا لَكُم مِّن نَّكِيرٍ ﴿الشورى: ٤٧﴾

ما لكم من نكير :

لا تملكون وسيلة أو طريقة لتغيير وتبديل النكير الذي سيقع عليكم وسيصيبكم أو

لا تملكون وسيلة أو طريقة لتغيير وتبديل ما سيتغير ويتبدل عليكم من نعمة و رحمة بأقصى وأشد أنواع العذاب الذي سيقع عليكم وسيصيبكم

5 : عذابا نكرا :

1- وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُّكْرًا ﴿الطلاق: ٨﴾

عذابا نكرا : نكرا وصفا للعذاب الذي أصاب القرية ، ففي هذا النوع من العذاب يكون فيه تغيير وتبديل لمعالم القرية وقد يخسف بها وقد تتغير وتتبدل معالم الأرض فتصبح الأرض غير الأرض .

إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّىٰ إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴿يونس: ٢٤﴾

2- قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا ﴿الكهف: ٨٧﴾

عذابا نكرا : ففي هذا النوع من العذاب يكون فيه تغيير وتبديل لنوع العذاب وشدته و مدته عن عذاب الدنيا فكل عذاب في الدنيا مع عذاب الله نعيم

6 : جئت شيئا نكرا :

· فَانطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلَامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا ﴿الكهف: ٧٤﴾

نكرا : شيئا مستقبحا شنيعا خلاف شرع الله عز وجل

7 : منكرا من القول :

· الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنكُم مِّن نِّسَائِهِم مَّا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنكَرًا مِّنَ الْقَوْلِ وَزُورًا وَإِنَّ اللَّـهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ ﴿المجادلة: ٢﴾

منكرا من القول : ( القول المنكر ) تبديل وتغيير القول الحسن الحق و المعروف [س‌] ( لدى القائل ) بشيء سيء

(إخفاء الحسن و الحق "المعروف والمعلوم " بالقبيح)

وزورا : ( قول الزور ) تبديل وتغيير القول الحسن الحق والغير معروف ( لدى القائل ) بشيء سيء

(إخفاء الحسن و الحق "المجهول" بالقبيح)

8 : يوم يدع الداع إلى شيء نكر :

· فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَىٰ شَيْءٍ نُّكُرٍ ﴿القمر: ٦﴾

نكر بمعنى هذه الآية : يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّـهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ ﴿ابراهيم: ٤٨﴾

9 : قوم منكرون :

1- ﴿ هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ﴿٢٤﴾ إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا ۖ قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ﴿٢٥﴾ فَرَاغَ إِلَىٰ أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ ﴿٢٦﴾ فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ ﴿٢٧﴾ فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً ۖ قَالُوا لَا تَخَفْ ۖ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ ﴿٢٨﴾ فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ ﴿٢٩﴾ قَالُوا كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ ۖ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ ﴿٣٠﴾ قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ ﴿٣١﴾ قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَىٰ قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ ﴿٣٢﴾ لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن طِينٍ ﴿٣٣﴾ مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ ﴿٣٤﴾ فَأَخْرَجْنَا مَن كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ﴿٣٥﴾ فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِّنَ الْمُسْلِمِينَ ﴿٣٦﴾ وَتَرَكْنَا فِيهَا آيَةً لِّلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ ﴿٣٧﴾ الذاريات

لصفات الملائكة الشكلية نصييب من جنس عملهم فشكل ملائكة الرحمة و الجنة غير شكل ملائكة العذاب والنار و الملائكة يتشكلون ويتغيرون ويتبدلون ويتصورون بصور غير صورهم الملائكية ، فعند دخول مجموعة غريبة من ملائكة العذاب المتجسدين بأشكال البشر على نبي الله ابراهيم عليه السلام دون سابقة معرفة [ش‌] فبادروه بالسلام ورد عليهم السلام واضاف قوم منكرون لماذا ؟



فملائكة العذاب هم المنكرون

فقد رآهم عليه السلام ابراهيم متماثلين في الصفات ويتزيون بنفس الزي وهم أصحاب ملامح وخلقة واحدة غريبة ولهم نفس الصفات الخلقية والشكلية التي لم يألفها من قبل على أحد ورأى على محياهم الغلظة و الشدة و القسوة و مهابة الموت .

ثم بادروه بالسلام فدخل بادئا الإطمئنان إلى قلب نبي الله ابراهيم عليه السلام وذهب عن روعه الخوف والفزع وتكون في خاطره أن منظرهم لا يعكس الصورة الصحيحة لجوهرهم فهم يظهرون للعيان بشكل سيء مغاير و معاكس لحقيقتهم الحسنة [ص‌]

فلذلك أنكر عليهم نبي الله ابراهيم عليه السلام فكأنه يقول إنكم تظهرون بصورة مغايرة لحسن قولكم

2- ﴿ فَلَمَّا جَاءَ آلَ لُوطٍ [ض‌] الْمُرْسَلُونَ ﴿٦١﴾ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ ﴿٦٢﴾ الحجر

نلاحظ

الملائكة بينوا لنبي الله لوط عليه السلام أنهم رسل الله عز وجل وأنهم ما جاءوا إلا برسالة منه مفادها

﴿قَالُوا بَلْ جِئْنَاكَ بِمَا كَانُوا فِيهِ يَمْتَرُونَ ﴿٦٣﴾ وَأَتَيْنَاكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ ﴿٦٤﴾فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَاتَّبِعْ أَدْبَارَهُمْ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ وَامْضُوا حَيْثُ تُؤْمَرُونَ ﴿٦٥﴾الحجر

· من الملاحظ أن الملائكة المرسلون كانوا قد مروا أولا على ابراهيم عليه السلام ثم ذهبوا للوط وقومه ثانيا [ط‌] ويغلب الظن لدي أن المنطقة التي كان موجودا فيها ابراهيم عليه السلام هي القدس أو الخليل والمنطقة التي كان نبي الله لوط عليه السلام موجودا فيها تقع في المنطقة الشرقية لمكان سكنى نبي الله ابراهيم عليه السلام في المنطقة الحدودية بين الأردن و فلسطين قرب البحر الميت من الجنوب الآن
o وهذا لفت نظري إلى
· أن مصعد ومهبط الملائكة كما النبي محمد صلى الله عليه وسلم في معراجه من القدس فكان ذلك سببا لمرور الملائكة أولا على نبي الله ابراهيم عليه السلام
· العذاب جاء مقبلا على قوم لوط من جهة المغرب وليس من جهة المشرق على يد الملائكة ( مع أنهم أولا وصلوا لقرية نبي الله لوط عليه السلام ثم أخطروا لوط عليه السلام بالمغادرة )
وقوم لوط أهلكوا بالصيحة وامطروا حجارة من سجيل وهي تتوافق مع حركة الريح الغربية ( في تلك المنطقة ) فسقوط الحاصب والصيحة التي جعلتهم جاثمين تزداد سرعتها وقوتها وفاعليتها بسرعة الريح وبالتالي تزداد فاعلية وقوة وشدة العذاب

10 : فعرفهم وهم له منكرون :

· وَجَاءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَيْهِ فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ ﴿يوسف: ٥٨﴾

أثر السنين صبغت على وجه نبي الله يوسف عليه السلام فغيرته وبدلته فلم يعد إخوته يعرفونه ويميزونه فهذا الأثر من كبر وشيب وتجاعيد غيرت ملامحه التي كانوا يعرفونها و المرسومة في مخيلتهم عن أخيهم وأخفت حقيقة ( يوسف عليه السلام ) ... وكأن الايام قنعت نبي الله يوسف عليه السلام بقناع أخفت ملامحه الغضة الطرية الجميلة و هو صغير

11 : أفأنتم له منكرون :

· وَهَـٰذَا ذِكْرٌ مُّبَارَكٌ أَنزَلْنَاهُ أَفَأَنتُمْ لَهُ مُنكِرُونَ ﴿الأنبياء: ٥٠﴾

توبيخ لمشركي العرب لاسبتدالهم الحسن المبارك (القرآن الكريم ) بالسيء ( الكتب المسوخ اليهودية و المحرفة والمستبدلة من التوراة ) فقد كانوا يسألوا اليهود عما في كتبهم ، وتركوا وكفروا بالقرآن الكريم الذي عليهم أنزل و فيه ذكرهم وشرفهم

12 : فهم له منكرون :

· أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ ﴿المؤمنون: ٦٩﴾
مشركي قريش نعتوا الرسول صلى الله عليه وسلم بعد دعوته بأقبح الصفات وأسوئها وهم يعرفونه حقا وصدقا بانه أكملهم خَلْقَاً وخُلُقَا وأشرفهم حسبا ونسبا

فهو صلى الله عليه وسلم أَجَلُّهم , وأَرْفَعُهم , وأَرْقاهم , وأَسْمَاهم , وأَشْرَفُهم , وأَعْظَمُهم , وأَعْلاهم , وأَفْخَمُهم , وأَكْرَمُهم , وأَمْجَدُهم , وأَهَمُّهم

13 : فأي آيات الله تنكرون :

· وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَأَيَّ آيَاتِ اللَّـهِ تُنكِرُونَ ﴿غافر: ٨١﴾

بمعنى : يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّـهِ ثُمَّ يُنكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ ﴿النحل: ٨٣﴾

أي بمعنى إخفاء الحسن"المعروف والمعلوم" بالقبيح (يظهر السيء المغاير و المعاكس للحقيقة الحسنة)

14 : إن أنكر الأصوات لصوت الحمير :

· وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ﴿لقمان: ١٩﴾ [ظ‌]

غض الصوت : خفضه وعدم رفعه وأن يكون لينا هادئا لا صياح أو صراخ أو خشونة فيه وعدم المتابعة في الحرام و فيما لا يحل من الكلام

كل من لا يغضض صوته كالحمار فصوته يخفي كل حسن فيه كصوت الحمير الذي يعد أكثر صوت يعمل على إخفاء كل حسن لصاحبه بصوته القبيح

و إذا تواجد أي صوتين في نفس المكان أحدهما صوت الحمار فإن صوت الحمار النشاز و القبيح يطغى على ذلك الصوت فيطليه ويصبغه بقبحه فعند نهيق الحمير الأفضل السكوت فلا خير من الكلام بوجود أصوات الحمير ... وكذلك عند من لا يغض صوته الأفضل السكوت ..وعدم تداخل صوتك مع نهيقه !!

15 : تأتون في ناديكم المنكر :

أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّـهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ﴿العنكبوت: ٢٩﴾

المنكر : كل محدث معلوم ( زيادة أو نقص جملة أو تفصيلا يحدث تغييرا أو تبديلا ) في أمر الله عز وجل ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم

وهذا وإن دل على شيء فإنهم مبلغين برسالة سماوية ...فعمدوا إلى الإحداث فيه

16 : نكروا لها عرشها :

3- قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ ﴿النمل: ٤١﴾

نبي الله سليمان عليه لم يبدله بالكلية وإنما غيره فهو الذي أمر بإتيان عرشها من اليمن إلى مملكته قبل أن يأتوه مسلمين وقد كان التغيير ليس ملحوظا لا يلحظه إلا اللماح الحصيف الذكي الفطن الفهيم المدقق في دقائق الأمور وهذه من ميزة النساء تركز على التفاصيل المتعددة في نفس الوقت اكثر من الرجال .

﴿ فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَـٰكَذَا عَرْشُكِ ۖ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ ۚ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ ﴿٤٢﴾ النمل

17 : تعرف في وجوه الذين كفروا المنكر :

وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَٰلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّـهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴿الحج: ٧٢﴾

المنكر هنا تغيير ملامح الوجه ( إِكْفِهْرار , تَكْشِير , سُهُوم , عُبُوس , قُطُوب , كُسُوف , كُلُوح ، احمرار وغضب ) مع حدة وميول للبطش لمن يدعوهم للإيمان ... وهذا نلحظه في وجوه من تبدل بين الإيمان و الكفر وتغير الطباع

فالقرآن الكريم هو الأداة للكشف عن أصحاب تلك الوجوه بل ومع الإستمرار في التلاوة يكادون يسطون بالذين يتلون القرآن لإسكاتهم فالمؤمن بتلاوته للآيات البينات يرمي الكافر بسهام الحق فلا يستطيع صدها فتعجزه حيلته من الرد فيظهر أثر ذلك على وجهه وجوارجه ( كأنه مرجل متقد يغلي على وشك الإنفجار )

18 : قلوبهم منكرة :

· إِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ قُلُوبُهُم مُّنكِرَةٌ وَهُم مُّسْتَكْبِرُونَ﴿النحل: ٢٢﴾

فالقلوب المنكرة "وصف لقلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة" فهذه القلوب تظهر أسوء صفاته [ع‌] لاعتلاله وبعده عن الله عز وجل

19 : ومن الأحزاب من ينكر بعضه :

· وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمِنَ الْأَحْزَابِ مَن يُنكِرُ بَعْضَهُ قُلْ إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّـهَ وَلَا أُشْرِكَ بِهِ إِلَيْهِ أَدْعُو وَإِلَيْهِ مَآبِ ﴿الرعد: ٣٦﴾

والذين آتيناهم الكتاب : نلاحظ في هذه الآية تتكلم عن صنفين من أهل الكتاب عامة ومن اليهود خاصة

- الجماعة الأولى : من دخل منهم في دين الله عز وجل وهذه الجماعة آمنت برسالة نبي الله عز وجل محمد صلى الله عليه وسلم وتفرح بما أنزل عليه من القرآن لتوافقه بالصحيح من كتبهم فهي لم تخفي الحق أو تغيره أو تبدله .
- الجماعة الثانية ( ومن الأحزاب ) ومن : جماعة أخرى منهم تحزبت لحرب نبي الله صلى الله عليه وسلم ورسالته تنكر بعض الذي اوتوه في كتابهم ( غيروا ( جزئيا ) الحق وهم يعلمون الباطل في كتابهم )

الأحزاب : ( بشكل عام ) كفار كذّبوا [غ‌] المؤمنين الموحدين لله عز وجل من أصول فكرية مختلفة ( يهود ونصارى ووثنيين ....) تجمعت وتوحدت على فكرة الخلاص منهم بطرق تتراوح بين الفكر والقتال ( جماعات كفرية مختلفة متحدة على محاربة ومناوءة جماعة فكرية موحدة لله عز وجل )







هذا و الله أعلم


[أ‌] وهذا منهجي في غالب ما أكتب حول مفردات القرآن الكريم فكل مفردة أراها كحبة دواء خاصة ترتبط بخلية معينة لا تكون فعالة أو تؤثر إلا عليها
[ب‌]
- التغيير : يكون جزئيا لشيء ( جزء ) من شيء ( كل )
- التبديل : يكون كليا إحلال شيء ( بكل جزئياته ) مكان شيء ( بكل جزئياته )

[ت‌] فغالب أصحاب المنكر هم من أرباب الكفر ودهاقنتهم وشياطينهم أصحاب علم ومعرفة هم من يتفننوا في تخليق المنكر أما ببسطاء الكفار وعامتهم مقلدين
- يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّـهِ ثُمَّ يُنكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ ﴿النحل: ٨٣﴾
- سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آتَيْنَاهُم مِّنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ وَمَن يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّـهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴿البقرة: ٢١١﴾
- أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ ﴿ابراهيم: ٢٨﴾
فمن بدلها ( أنكرها )

[ث‌] ممكن أن نوجز معنى المنكر في
- إظهار السيء المغاير و المعاكس للحقيقة الحسنة عن علم و معرفة .... أو

- إخفاء الشخصية الحقيقية ( للشيء ) بصورة سيئة عن علم ومعرفة


[ج‌] الجامع الصغير وزيادته (ص: 1092)
"من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد "( صحيح )
[ح‌] المنكر إن تغيرت أساليبه أو تعددت ألوانه وطرائقه فهو مجمع الشر فلم أقع على لفظة جمع له في القرآن الكريم
[خ‌] الجامع الصغير وزيادته (ص: 1120)
"من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه و ذلك أضعف الإيمان" ( صحيح )
[د‌] قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُوا إِن يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِن يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ ﴿الأنفال: ٣٨﴾
[ذ‌] إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّـهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَاوَأَطَعْنَا وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴿النور: ٥١﴾
[ر‌] لَّئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا ﴿الأحزاب: ٦٠﴾
[ز‌] لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّـهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـٰهٍ إِلَّا إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿المائدة: ٧٣﴾
[س‌] كذبا وتدليسا
[ش‌] والله أعلم أن نبي الله ابراهيم عليه السلام لا يعرفهم بدليل تقدبم العجل السمين لهم وهو أعلم الناس بصفات الملائكة بأنهم لا يأكلون أو يشربون ولم يعرفهم إلا بعد أن قالوا له ... لا تخف ... وبعدها ... وبشروه بغلام عليم
[ص‌] فملائكة الرحمة ليسوا منكرين كملائكة العذاب المكرمين
[ض‌] آل الرجل : أبناء الرجل الذكور أصحاب الملة الواحدة

[ط‌] ﴿ وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَىٰ قَالُوا سَلَامًا ۖ قَالَ سَلَامٌ ۖ فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ ﴿٦٩﴾ فَلَمَّا رَأَىٰ أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً ۚ قَالُوا لَا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَىٰ قَوْمِ لُوطٍ ﴿٧٠﴾ وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ ﴿٧١﴾ هود
[ظ‌] هذه الآية أساس كتابة هذا الموضوع كما أسلفت في مقدمته
[ع‌] تكلمت بشيء من التفصيل عن وظائف القلب وخصائصه في بحث الفرق بين القلب والفؤاد
[غ‌] ﴿وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ ۚ أُولَـٰئِكَ الْأَحْزَابُ ﴿١٣﴾إِن كُلٌّ إِلَّا كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ عِقَابِ ﴿١٤﴾ ص


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


المنكر 11110

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
نائب المدير العام
نائب المدير العام
ابو يحي


المنكر Empty
مُساهمةموضوع: رد: المنكر   المنكر I_icon_minitime28/12/2016, 1:21 am

جزاك الله خيرا


المنكر 3ynan
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماجد تيم
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
ماجد تيم


المنكر Empty
مُساهمةموضوع: رد: المنكر   المنكر I_icon_minitime30/12/2016, 9:14 pm

كل من نهى عما نهى الله عز وجل ورسوله وحرمه ( ليس نهي عن منكر ) بل هو أمر بالمعروف


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أخوكم في الله ماجد تيم / أبو عبد الرحمن المقدسي


 


المنكر 11110

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المنكر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه-
انتقل الى:  





انت الزائر رقم ---------

http://almoumnon.1forum.biz/