منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر
 

 مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
محمد الحسني
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محمد الحسني


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime23/1/2017, 10:00 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
الحمد لله،و بعد 
فمعلوم ان موسى بعث بشريعة الجلال و ان عيسى بعث بشريعة الجمال و ان محمدا بعث بشريعة الكمال،صلوات الله و سلامه عليهم اجمعين.
و لم تكن شريعة التوراة في الكمال مثل شريعة القران،فان القران فيه ذكر المعاد و اقامة الحجج عليه و تفصيله و وصف الجنة و النار ما لم يذكر مثله في التوراة،و فيه من ذكر قصة هود و صالح،و شعيب و غيرهم من الانبياء ما لم يذكر في التوراة،و فيه من ذكر اسماء الله الحسنى وصفاته العلى  و وصف ملائكته و اصنافهم،و خلق الانس و الجن ما لم يفصل مثله في التوراة،و فيه من تقرير التوحيد بانواع الادلة ما لم يذكر مثله في التوراة،و فيه من ذكر اديان اهل الارض ما لم يذكر مثله في التوراة،و فيه من مناظرة المخالفين و اقامة البراهين على اصول الدين ما لم يذكر مثله في التوراة،مع انه لم ينزل كتاب من السماء اهدى من القران و التوراة.
و في شريعة القران تحليل الطيبات و تحريم الخبائث،و شريعة التوراة فيها تحريم كثير من الطيبات عليهم،حرمت عليهم عقوبة لهم،و في شريعة القران من قبول الدية في الدماء ما لم يشرع في التوراة،و فيها من وضع الاصار و الاغلال التي في التوراة ما يظهر به ان نعمة الله على اهل القران اكمل و افضل.
و اما الانجيل فليس فيه شريعة مستقلة،و لا فيه الكلام على التوحيد و خلق العالم و قصص الانبياء و اممهم،بل احالهم على التوراة في اكثر الامر،و لكن احل المسيح عليه السلام بعض ما حرم عليهم،و امرهم بالاحسان و العفو عن الظالم و احتمال الاذى،و الزهد في الدنيا.
فعامة ما امتاز به الانجيل عن التوراة بمكارم الاخلاق المستحسنة و الزهد المستحب و تحليل بعض المحرمات ، و هذا كله في القران الكريم،و هو في اتم و اكمل.
فليس في التوراة و لا في الانجيل و غيرهما من النبوات ما هو من العلوم النافعة و الاعمال الصالحة الا و هو في القران او ما هو افضل منه،و تجد في القران من العلوم النافعة و الاعمال الصالحة من الهدى و دين الحق ما ليس في الكتابين،و الله اعلم.
انظر الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح لشيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله ٧٢/٥.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
محمد الحسني
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محمد الحسني


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime25/1/2017, 9:18 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
يقول الله سبحانه في سورة البقرة:"تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله و رفع بعضهم درجات و اتينا عيسى ابن مريم البينات و ايدناه بروح القدس""و قال في سورة الاسراء:"و لقد فضلنا بعض النبيين على بعض و اتينا داود زبورا"".
و كذلك ثبت في حديث الاسراء حين راى النبي عليه السلام الانبياء عليهم السلام بحسب تفاوت منازلهم عند الله عز و جل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من امة الحبيب
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
من امة الحبيب


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime25/1/2017, 10:42 am

بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته




جزاك الله خيراً أخي أبو يحي



أورد  فهم لطيف من أخذ به فلح و سعد لحديث :



عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : استب رجلان ، رجل من اليهود ، و جل من المسلمين ، فقال المسلم : و الذي اصطفى محمداً صلى الله عليه و سلم على العالمين . و قال اليهودي : و الذي اصطفى موسى عليه السلام على العالمين . قال : فرفع المسلم يده عند ذلك فلطم وجه اليهودي . فذهب اليهودي إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم . فأخبره بما كان من أمره و أمر المسلم . فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا تخيروني على موسى . فإن الناس يصعقون . فأكون أول من أفيق . فإذا موسى باطش بجانب العرش . فلا أدري أكان فيما صعق فأفاق قبلي ، أم كان ممن استثنى الله ".



المعنى العام : 




قال الله تعالى ( الله يصطفى من الملائكة رسلاً و من الناس – الآية 75 من سورة الحج ) فالرسل عليهم السلام صفوة بني آدم ، لأنهم الوسطاء بين الله و خلقه ، يبلغون عن الله ما يشاء جل شأنه ، و من شأن الوسيط أن يكون على صورة مَحْبُوبَهْ ، حتى يتقبله الطرف المأمور صورة عالية كريمة شريفة خَلقياً و خُلقياً ، و هكذا كانت الرسل في مناقبهم ، و لكل رسول ميزة خاصة ، لا يلزمها أن يكون أعلى من زملائه من الرسل ، فالخصوصية لا تقتضي الأفضلية ، كما يقولون ، لكن بعضهم امتاز بخصوصيات تفوق خصوصيات سواه ، و مع ذلك فلا يلزم أن يكون أعلى رتبة عند ربه ، و من هنا حرص صلى الله عليه و سلم أن يوصي بعدم المفاضلة بين الرسل ، فقال لا تفاضلوا بين الأنبياء ، بل نهى أن تفضله أمته على أحد من الرسل ، فقال لا تفضلوني على الأنبياء ، و ذلك على الرغم مما أوحي إليه أنه سيد ولد آدم ، و على الرغم من أنه صلى الله عليه وسلم أعلن هذه السيادة على أصحابه ، إذ فرق أن يكون الانسان سيداً في نفسه ، و بين أن يسيد نفسه ، أو حبيبه في كل مجلس ، فرق بين ثبوت صفات الفضل في ذاتها ، و بين أن يتباهى بها أهلوها ، فحين قال اليهودي : و الذي فضل موسى على العالمين  لطمه المسلم ، و قال : على محمد ؟ و حين شكا اليهودي اللطمه إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم لام المسلم ، و ذكر أفضلية لموسى عليه السلام ، و أنه أول من يفيق من الصعقة يوم القيامة ، و قال : لا تفضلوني على موسى ، حتى الرسول الذي لا نعرف له كثير ميزات كان صلى الله عليه و سلم ينهانا أن نفضله عليه ، فهو يقول : لا ينبغي لمسلم أن يقول : أن محمداً خير من يونس بن متى ، و كان كثيراً ما يدفعه التواضع إلى الثناء على غيره من الرسل ، فحين سئل من أكرم الناس ؟ قال : يوسف بن نبي الله يعقوب ، ابن نبي الله إسحاق ، ابن نبي الله و خليله إبراهيم عليه السلام ( الجامع للحديث النبوي ) .

 

سبحانك و بحمدك ، أستغفرك و أتوب إليك


و ما توفيقي إلا بالله عليه توكلت و إليه أنيب



و الصلاة و السلام على النذير البشير


 
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
من امة الحبيب
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
من امة الحبيب


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime25/1/2017, 11:11 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



فليحذر المسلم كل الحذر أين يقع في فتنة الغلو في العلماء و المشاهد عند كثير من المسلمين إلا ما رحم الله  ، و على المسلم ألا يهجر سنة نبيه و حبيبه محمد صلى الله عليه و سلم ، ففي الحديث :


عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم "لَتَتّبِعُنّ سَنَنَ الّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ. شِبْراً بِشِبْرٍ، وَذِرَاعاً بِذِرَاعٍ. حَتّىَ لَوْ دَخَلُوا فِي جُحْرِ ضَبَ لاَتّبَعْتُمُوهُمْ" قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللّهِ آلْيَهُودُ وَالنّصَارَىَ؟ قَالَ "فَمَنْ؟".( أخرجه البخاري و مسلم ) .

والمعنى[size=18] :[/size]


تسير بسيرة الأمم قبلها , سواء في دينها , كاليهود والنصارى , أو في دنياها, كفارس والروم , فحيث قال فارس والروم كان هناك قرينة تتعلق بالحكم بين الناس وسياسة الرعية، وحيث قيل اليهود والنصارى كان هناك قرينة تتعلق بأمور الديانات أصولها وفروعها، وهكذا فنحن نشاهد تقليد أجيال الأمة لأمم الكفر في الأرض، فيما هي عليه من أخلاق ذميمة وبدع محدثة وعادات فاسدة، تفوح منها رائحة النتن، وتمرغ أنف الإنسانية في مستنقع من وحل الرذيلة والإثم، وتنذر بشر مستطير , ثم إن هذا الإتباع ليس هامشي أو عرضي بل هو اتباع دقيق لا تفوتهم منه فائتة .
 

فغلت اليهود و النصارى في أحبارهم و رهبانهم ، كما قال الله عز و جل في محكم تنزيله :



((اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ )) الآية 31 من سورة التوبة – سورة مدنية



فليحذر المسلم كل الحذر و ليسلم بدينه باتباع سنة نبيه صلى الله عليه و سلم .

 

سبحانك و بحمدك ، أستغفرك و أتوب إليك


و ما توفيقي إلا بالله عليه توكلت و إليه أنيب



و الصلاة و السلام على النذير البشير

 
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى
ابو يحي


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime25/1/2017, 11:35 am

السلام عليكم 
جزاكم الله عنا كل خير... 
فهمت من جميع الردود.. ان التفضيل قائم من لدن الله عزوجل... 
وان لاحرج ان تكلم الانسان بالتفصيل اتباعا لما فضل الله به عباده بعضهم على بعض.. وقد يكون هذا محمودا في تذكير الناس بفضائل انبيائهم وخصوصيتهم وذلك لحثهم على الاتباع... 
وقد يكون مذموما كما في حديث اليهودي و المسلم لان يد يوغر في القلوب التكبر و حب الاستعلاء وهو من اخطر ابواب ابليس التي يدمر بها ايمان المومن.. فهي تولد الغرور و الحسد و النافر وهذا ما اخرج ابليس من رحمة الله عزوجل... 
وما جاء به الشيخ ابن تيمية رحمه الله اجتهاد منه قد يخطئ ويصيب... 
جزاكم الله عنا كل خير.. وب ضارة نافعة... 
واسال الله يغفر لي ولاخواني بتدارسنا لهذا الموضوع... 

والسلام عليكم


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 3ynan
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abu omar
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
abu omar


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime25/1/2017, 2:14 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بارك الله في الإخوة جميعا وأدام عليكم الألفة والموده والمحبة في الله
.....

.....


سؤال لأخي محمد الحسني :


لماذا في كثير من الرؤى تأتي شخصية موسى عليه السلام وترمز للمهدي ؟.
...
...


روى الإمام أحمد في مسنده، والطبراني في الأوسط والكبير، والحاكم في مستدركه عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ليس الخبر كالمعاينة، إن الله تعالى أخبر موسى بما صنع قومه في العجل فلم يلق الألواح، فلما عاين ما صنعوا ألقى الألواح فانكسرت" وصححه ابن حبان والسيوطي في الجامع الصغير.
..

وروى الإمام أبو داود في سننه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: أوتي رسول الله صلى الله عليه وسلم سبعاً من المثاني الطول، وأوتي موسى ستاً، فلما ألقى الألواح رفعت اثنتان، وبقين أربع.

..


(حديث مرفوع) حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة ، حدثنا أحمد بن سلم السقاء الحلبي ، حدثنا عبد الله بن السري المدائني ، عن أبي عمران الجوني ، عن مجالد بن سعيد ، عن الشعبي ، عن تميم الداري ، قال : قلت : يا رسول الله ، ما رأيت للروم مدينة مثل مدينة يقال لها : أنطاكية ، وما رأيت أكثر مطرا منها . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " نعم ، وذلك أن فيها التوراة ، وعصا موسى ، ورضراض الألواح ، ومائدة سليمان بن داود في غاراتها ، ما من سحابة تشرف عليها من وجه من الوجوه إلا أفرغت ما فيها من البركة في ذلك الوادي ، ولا تذهب الأيام والليالي حتى يسكنها رجل من عترتي اسمه اسمي ، واسم أبيه اسم أبي ، يشبه خلقه خلقي ، يملأ الدنيا قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا ".

..



ذكر الإمام أبو عمرو الداني، في سننه، قال: قال ابن شوذب: إنما سمي المهدي لأنه يهدي إلى جبل من جبال الشام، يستخرج منه أسفار التوراة يحاج بها اليهود، فيسلم على يديه جماعة من اليهود.
..


وعن كعب الأخبار، رضي الله عنه قال: إني لأجد المهدي مكتوباً في أسفار الأنبياء، ما في حكمه ظلم ولا عنت.
أخرجه الإمام أبو عمرو المقري، في سننه.



..
.


اللهم انصر إخواني المجاهدين في الدوله الإسلاميه ....
اللهم انصر إخواني المجاهدين في سبيلك في كل مكان ....
اللهم اهدنا سبيل الرشاد ... اللهم استعملنا ولا تستبدلنا ...اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الحسني
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محمد الحسني


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime25/1/2017, 4:23 pm

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته و مغفرته 
حديث تميم الداري سنده ضعيف ففيه مجالد و قد تكلموا فيه،و ابو عمرو المقرئ الداني كتابه اسمه السنن الواردة في الفتن،طبع بتحقيق رضاء الدين المباركفوري في ٣ مجلدات.
و الله اعلم هل هذه الاثار صحيحة ام لا..
و قد ورد فعلا في رؤى تشابه بين شخصية المهدي و موسى،و ذلك صحيح من عدة اوجه،فانه بعد دراسة الاحاديث و النصوص و الرؤى الواردة في المهدي نستطيع ان نفهم امورا كثيرة تحيط بصفات المهدي الظاهرة و الباطنة..
و اهم ما يشابه فيه المهدي موسى عليه السلام غيرته على الله و على دينه،فموسى من شدة الغضب لله القى الالواح و اخذ براس اخيه يجره اليه،و هذا هو سر المهدي الذي من اجله اختاره الله و اصطفاه من بيننا،اليس الله باعلم بالشاكرين..
و لي عودة ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبو محمد المهاجر


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime25/1/2017, 5:38 pm

@عادل@ كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 


‎اخي  ابو محمد التفضيل من الله سبحانه وتعالى ونحن امام ذلك ليس لنا الا ان نقر بما فضل الله به نبيه عن غيره من الأنبياء عليهم السلام او امّم عن غيرها بقوله كُنتُم خير أمة اخرجت للناس او المؤمنين بينهم في الدنيا من مال وجاه وبنون و هداية وشهادة و في الجنة ايضا تفضيل فمنهم في جنة المأوى ومنهم الفردوس ومنهم في الغرفة '  الإشكال في التفضيل لايكون الا بعدم الاعتراف بالفضل او الغلو بالمفضل به ومااخرج ابليس ليس التفضيل بل انكاره وعدم اعترافه بالفضل فقاده ذلك للحسد وماقاله الأخ محمد بعيد كل البعد عن التنقيص ففضل النبي صلى الله عليه وسلم عظيم يكفي منها انه شفيعا لامته يوم القيامة وهو الذي أفرده الله بهذا الفَضْل العظيم فدوره قائم حتى يوم القيامة غير عن بقية الأَنبِيَاء عليهم السلام وزد على ذلك اننا نقتدي به صلوات الله وسلامه عليه بكل صغيرة وكبيرة من افعاله فهل هذا غلو ؟ 
‎وقوله صلى الله عليه وسلم : أعطيت خمسا لم يعطهن احد من الأنبياء قبلي نصرت بالرعب مسيرة شهر وجعلت الارض لي مسجدا وطهورا فايما رجل أدركته الصلاة فليصل وأحلت لي الغنائم ولم تحل لأحد من قبلي و أعطيت الشفاعة وكان النبي يبعث الى قومه خاصة وبعثت الى الناس عامة ' 

‎ذكرنا لفضائل النبي صلى الله عليه وسلم هي ماقررها القران او ماجاء به الرسول دون زيادة او نقصان ودون غلو او جحود كما ان الله فضل موسى عليه السلام بان كلمه بلا حجاب و في كل سماء نبي  وذلك بتفضيل من الله وهذا الذكر اقرار لما أقره الله عز  وجل من فضل 

‎ونعم يااخي صدقت بتخوّفك من التفريط في التفضيل فهي مسالة خطيرة جدا 
الا انها ليست في هذا المقام ' غفر الله لنا ولكم وهدانا الى أحسن الخلق ففعلا ردودك مستفزة ولست باحسن حال منك


أخي عادل

قلت لا بد أن نقر بفضائل نبينا صلى الله عليه واستشهدت بالآية

 (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ )

أنا أقر بهذا

وقلت بعد ذلك أن ما أخرج إبليس ليس التفضيل بل الجحود

بالرغم أن كلامك هذا ليس دقيقا فسأقبله وأحيلك على الآية الكريمة

(يَا بَنِي إِسْرائيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ)

هل تقر أن بني إسرئيل هم أفضل العالمين
 
وإذا أقررت هل ستجعل أنبيائهم أفضل من نبينا عليهم الصلاة والسلام


أم أنك لن تحمل آية بني إسرائيل على ما حملت به آية أمة محمد صلى الله عليه وسلم


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبو محمد المهاجر


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime25/1/2017, 5:42 pm

سؤالي السابق أخي عادل جاء في سياق الحوار حول
هل يجوز قول ان النبي صلى الله عليه وسلم افضل الرسل...؟


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الحسني
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محمد الحسني


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime25/1/2017, 8:18 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
اواصل حديثي عن سؤال الاخ ابي عمر فيما يخص مشابهة المهدي لسيدنا موسى عليه السلام..
فسيدنا موسى كانت فيه قوة و باس و  بطش،و كذلك المهدي،و موسى فتح بيت المقدس بعد استيلاء بخت نصر عليه،و كذلك المهدي،و موسى اوذي كثيرا و ابتلي قبل و بعد بعثته و كذلك الشان مع المهدي،و موسى كان من بني اسرائيل قويا و كذلك المهدي قوي جسمه جسم رياضي يشبه بني اسرائيل في هياته كما ورد،و موسى معقود اللسان و كذلك وردعن المهدي،و موسى تصدى للسحرة و كذلك المهدي كما في بعض الرؤى،و غير ذلك من اوجه التشابه التي تستنبط اما نصا او فهما يوتيه الله من يشاء ، و الله اعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عادل@
ايقاف دائم
ايقاف دائم
عادل@


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime25/1/2017, 8:26 pm

1_


‎(يَا بَنِي إِسْرائيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ)

‎هل تقر أن بني إسرئيل هم أفضل العالمين
 
‎وإذا أقررت هل ستجعل أنبيائهم أفضل من نبينا عليهم الصلاة والسلام

لا ليسوا بافضل العالمين والتفضيل في الآية التي ذكرتها هي ليست بفضل بني اسرائيل على باقي الامم  بل بكثرة فضل الله عليهم بآياته وصفحه عنهم رغم كثرة جحودهم هذا المقصد .


2-

‎سؤالي السابق أخي عادل جاء في سياق الحوار حول
‎هل يجوز قول ان النبي صلى الله عليه وسلم افضل الرسل...؟



‎نعم يجوز فهذا حق للرسول صلى الله عليه وسلم ' بل يجب علينا الاعتقاد بذلك و الاعتراف به فهذا من باب الإيمان و التصديق بما جاء به لكن دون ان يؤدي ذلك الى التنقيص من احد او المبالغة حتى يجعل له من الفضل مالم يعطى  من الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبو محمد المهاجر


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime25/1/2017, 9:24 pm

أخ عادل اﻷية تخبر بصريح العبارة أن الله فضلهم على العالمين
وأنت قلت بصريح العبارة ليسوا بأفضل العالمين 
يعني باختصار لا تقر بفضل بني إسرائيل في اﻷية 
هذا واضح أنت تنكر أنهم مفضلون على العالمين 
هذه النقطة واضحة 
ولكنك استدركت وقلت الفضل في اﻵية هو لله بالعفو عنهم وأن أعطاهم آياته
صحيح الفضل في النهاية لله وهذه اﻷيات فضل من الله وأنت تعترف أن الله أعطاهم من فضله 

ألا يوجد في كلامك هنا تناقض تعترف بفضل الله عليهم وتنكر فضلهم الذي أخذوه من الله 

أعتقد أنك أنكرت اﻷية وجحدتها وأنكرت فضل بني إسرائيل الذي تعترف في نفس اللحظة أن الله وهبه لهم

هل اتضحت لك الصورة

نأتي ﻵية كنتم خير أمة أخرجت للناس  وهي في أمتنا 
لمذا لم تبحث لها عن تأويل وأقررت بها مباشرة ولم تردها بأن أمتنا ليسوا خير أمة 


يعني آمنت بخيرية أمة محمد صلى الله عليه وسلم وأنكرت فضل بني إسرائيل

اﻵن سأقول لك ما أعتقده أنا

اﻵيتان ليستا في مجال المقارنة والمفاضلة بين اﻷنبياء وأنا سألتك ﻷنك استشهدت بها في هذا الباب 
أقول أمة محمد صلى الله عليه وسلم هم خير أمة وأكرمها وذلك بكثرة عددها فهم أكثر اﻷمم عددا فهم أكثر عددا من بني إسرائيل
فالخيرية هنا بكثرة اﻷتباع 
وبنوإسرائيل أفضل ﻷنهم على قلتهم بجانب أمة محمد صلى الله عليه وسلم إلا أنهم أكثر جودة ﻷن فيهم جل اﻷنبياء فهم أفضل من العالمين ﻷن المؤمنين المقربين جلهم من بني إسرائيل 
فكلمة خير ليس بمعنى أفضل في كثير من الحالات
والخير يكون كثيرا والفضل يكون كبيرا 
وعندما تعرف الفرق بين الكبير والكثير وقتها ستعرف الفرق بين أمتنا وأمتهم
وهم يغلبوننا في المنافسة بالفضل ونحن نغلبهم بالكثرة 

هذا هو نصيبنا وذلك هو نصيبهم 

مثال

زيد عنده خمسمئة شجرة نخيل بجودة عادية هذا هو نحن بينما عمرو عنده مائة نخلة بجودة عالية هؤلاء هم بنو إسرائيل

لو تمعنت معي هذا فستتضح الصورة


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمازيغية المغرب
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده
أمازيغية المغرب


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 1:45 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
 جزاكم الله خيرا جميعا لقد أفدتمونا بتعليقاتكم القيمة المفيدة  بارك الله فيكم .


 لكن يا أبو محمد المهاجر لا مقارنة بيننا وبين اليهود! في الفضل والخيرية لأن الله تبارك وتعالى فضلهم على  العالمين في فترة معينة 
 ربما لصبرهم على ال فرعون ( يسومونكم سوء العذاب يذبحون أبناءكم ويستحيون نساءكم وفي ذلكم بلاء من ربكم  عظيم)
 
فجزاهم الله بالتفضيل على العالمين لكن بعدها غضب عليهم  وانتهى فضله لهم.
أما نحن ''خير أمة أخرجت للناس'' فالخيرية مازالت فينا إلى قيام الساعة والله أعلم.


 .
.
 قد يراك البعض تقياً، وقد يراك آخرون مجرماً، وقد يراك آخرون خلوقاً!
لكن أنت أدرى بنفسك.  
فالسر الوحيد الذي لا يعلمه غيرك، هو سر علاقتك بربك. 
فلا يغرّنّك المادحون.. ولا يضُرّنّك القادحون..
قال تعالى: "بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الحسني
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محمد الحسني


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 2:30 am

و عليك  السلام ورحمة الله وبركاته 
جزاك الله خيرا اختي الكريمة،فان الله سبحانه انما فضل جنس بني اسرائيل ايام انبيائهم عليهم السلام،فضلهمذذلك الزمن على اهل الارض لانهم كانوا اقربهم الى الله في الجملة..
اما امتنا المحمدية...فان ربنا سبحانه قبيل البعثة المحمدية نظر الى اهل الارض فمقتهم عربهم و عجمهم الا بقايا من اهل الكتاب كانوا على التوحيد الخالص،ثم راى ان افضلهم العرب و افضلهم قريش و افضلهم بنو هاشم،ثم اختار منهم سيدنا محمدا عليه السلام،ثم اختار له اصحابه سادة العرب و شرافهم و فرسانهم..فهذه الامة هي خير امة على الاطلاق قبل و بعد بعثة نبينا عليه السلام،فلم توجد امة مذ خلق ادم مثل هذه الامة في قيامها بالشريعة و نصحها و جهادها و علومها..
و لهذا كان من الاصول المقررة تفضيل جنس العرب على سائر الشعوب من العجم و الفرس و البربر و الحبشة و من سواهم،كما قرره و بسطه شيخ الاسلام ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة اصحاب الجحيم،و الله تعالى اجل و اعلم و اكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عادل@
ايقاف دائم
ايقاف دائم
عادل@


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 7:15 am

يااخي التناقض ليس فيما قلت بل فيما فهمته انت ، اعترافي بفضل الله عليهم هو ذاته اعتراف بأنهم اخذوا من الله فضل أين التناقض ؟ 

اعوذ بالله من غضبه وعقابه ان أنكر أية من اياته لأجل ان اثبت قولي في منتدى ولاحول ولاقوة الا بالله 

نعم مازلت على قولي بأنهم ليسوا أفضل العالمين فهذه الآية توبيخ لهم من الله وتتكلم عن (فضل الله عليهم لا فضل افعالهم ) وأكثرها جحود وكذب 
وقتل للأنبياء بل ان أكثرهم على الضلالة والكفر قالى تعالى ( ولو ءامن اهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون و أكثرهم الفاسقون ) 

وقالى تعالى ( كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه ) ذاما لهم كما جاء في تفسير ابن كثير 

وفضل أمة محمد جلي واضح عن سائر الامم كما جاء في كثيرا من الأدلة من الكتاب و السنة 

والله اعلم 

اكتفي بذلك 
غفر الله لنا ولكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبو محمد المهاجر


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 11:17 am

أولتم اﻵية 
وأني فضلتكم على العالمين

فقلتم أن المقصود بها تفضيلهم على أمم عصرهم 

بالمقابل قلتم أننا خير أمة أخرجت للناس ولم تقولوا أنها خاصة على ناس عصرهم

ونسيتم أن المفسرين فسروها أنها خاصة بالصحابة رضوان الله عنهم بل هي خاصة بالمهاجرين الذين خرجوا من مكة

واﻵن لو قلنا هكذا
ووضعنا مجتمع الصحابة رضوان الله عنهم في مقابلة آل داود أو آل موسى أو آل عمران وأتباعهم فهل ستبقون على نفس الرأي

أنتم تقارنون بين الملعونين والمغضوب عليهم من بني إسرائيل وأمة محمد صلى الله عليه وسلم وهذا هروب 
عن موسى وعيسى وهارون وطالوت وأصحابه وسليمان وداود ويحي وزكرياء ومريم بنت عمران  عليهم السلام جميعا أنا أتكلم

أليس هذا هو الإنصاف

هل هؤلاء يقال في وجههم أن جنس العرب أفضل منهم أو خير منهم

اﻷية تتكلم كما قال المفسرون عن المهاجرين من الصحابة أو لعلهم كل الصحابة وهؤلاء ليسوا بخير ولا أفضل من آل عمران مثلا 

بالنسبة للأخ عادل 
نعم أنت جحدت اﻵية ثم تناقضت وفهمي لكلامك ضحيح بل أنت لا تعي ما تكتب وليست المسألة بالعناد

فأنت قلت أولا ليسوا بأفضل العالمين صراحة قررتها هكذا وعلى فكرة هذه جرأة كبيرة منك ربما لم يسبقك أحد عليها ﻷن علماء المسلمين لا يتجرؤون بنفي الفضل هكذا كما فعلت أنت بل يقرون به مباشرة ويقولون بعد ذلك فضلهم باﻷنبياء والملوك 
ولا يجحدونه ﻷن الآية واضحة 
ثم بعد ذلك قلت الفضل لله وليس لهم 
يعني أثبت الفضل لله وأنكرت الفضل للذي أخذ هذا الفضل

أنت لا تعي كلامك وتقول أن التناقض في الفهم
أنت محاسب على ما تكتبه وليس على ما يدور في قصدك وصدرك

قلت بصريح العبارة ليس لهم فضل وقلت بصريح العبارة الفضل لله ونفيت عنهم الفضل وقلت بصريح العبارة أن الله أعطى فضله لبني إسرائيل

تنفي الشئ ثم تثبته
تقول ليس لهم فضل والله أعطاهم فضل

أليس هذا تناقضا

نعود لﻵيتين الكريمتين

ما رأيكم في موسى وعيسى ويحي وزكريا وسليمان وداود وبالمناسبة هؤلاء مع محمد عليهم الصلاة والسلام جميعا 

أنا لا أقارن بينهم فمحمد معهم فاﻷنبياء إخوة وحقيقة لا أعرف إن كان هناك من هو أفضل بينهم ﻷنني أرجح أن كلمة أفضل في حق اﻷنبياء هي خرافة ووهم ابتدعه الناس ليشبعوا نهمهم الداخلي في العجب والغرور

فأخرجوا محمد صلى الله عليه وسلم من هذه المقارنة ﻷنه قالها صريحة لا تخيروا بين اﻷنبياء 
اﻷنبياء إخوة
يامن تفرقون بين اﻷخ وأخيه


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمازيغية المغرب
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده
أمازيغية المغرب


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 1:55 pm

@محمد الحسني كتب:
و عليك  السلام ورحمة الله وبركاته 
جزاك الله خيرا اختي الكريمة،فان الله سبحانه انما فضل جنس بني اسرائيل ايام انبيائهم عليهم السلام،فضلهمذذلك الزمن على اهل الارض لانهم كانوا اقربهم الى الله في الجملة..
اما امتنا المحمدية...فان ربنا سبحانه قبيل البعثة المحمدية نظر الى اهل الارض فمقتهم عربهم و عجمهم الا بقايا من اهل الكتاب كانوا على التوحيد الخالص،ثم راى ان افضلهم العرب و افضلهم قريش و افضلهم بنو هاشم،ثم اختار منهم سيدنا محمدا عليه السلام،ثم اختار له اصحابه سادة العرب و شرافهم و فرسانهم..فهذه الامة هي خير امة على الاطلاق قبل و بعد بعثة نبينا عليه السلام،فلم توجد امة مذ خلق ادم مثل هذه الامة في قيامها بالشريعة و نصحها و جهادها و علومها..
و لهذا كان من الاصول المقررة تفضيل جنس العرب على سائر الشعوب من العجم و الفرس و البربر و الحبشة و من سواهم،كما قرره و بسطه شيخ الاسلام ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة اصحاب الجحيم،و الله تعالى اجل و اعلم و اكبر



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
جزاكم الله خيرا  .
سبحان الله.. أول مرة أعرف أن الله تبارك وتعالى فضل جنس العرب على سائر الشعوب من العجم و الفرس و البربر و الحبشة و من سواهم؟ 
طيب لماذا قال عنهم تعالى (الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )
أم أن هذه الآية  لها تفسير تاني..لا دخل لها في المعنى الذي طُرح أعلاه؟ أحسن الله إليكم


 .
.
 قد يراك البعض تقياً، وقد يراك آخرون مجرماً، وقد يراك آخرون خلوقاً!
لكن أنت أدرى بنفسك.  
فالسر الوحيد الذي لا يعلمه غيرك، هو سر علاقتك بربك. 
فلا يغرّنّك المادحون.. ولا يضُرّنّك القادحون..
قال تعالى: "بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمازيغية المغرب
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده
أمازيغية المغرب


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 2:00 pm

@أبو محمد المهاجر كتب:
أولتم اﻵية 
وأني فضلتكم على العالمين

فقلتم أن المقصود بها تفضيلهم على أمم عصرهم 

بالمقابل قلتم أننا خير أمة أخرجت للناس ولم تقولوا أنها خاصة على ناس عصرهم

ونسيتم أن المفسرين فسروها أنها خاصة بالصحابة رضوان الله عنهم بل هي خاصة بالمهاجرين الذين خرجوا من مكة

واﻵن لو قلنا هكذا
ووضعنا مجتمع الصحابة رضوان الله عنهم في مقابلة آل داود أو آل موسى أو آل عمران وأتباعهم فهل ستبقون على نفس الرأي

أنتم تقارنون بين الملعونين والمغضوب عليهم من بني إسرائيل وأمة محمد صلى الله عليه وسلم وهذا هروب 
عن موسى وعيسى وهارون وطالوت وأصحابه وسليمان وداود ويحي وزكرياء ومريم بنت عمران  عليهم السلام جميعا أنا أتكلم

أليس هذا هو الإنصاف

هل هؤلاء يقال في وجههم أن جنس العرب أفضل منهم أو خير منهم

اﻷية تتكلم كما قال المفسرون عن المهاجرين من الصحابة أو لعلهم كل الصحابة وهؤلاء ليسوا بخير ولا أفضل من آل عمران مثلا 
 لكن يا أبو محمد المهاجر أن الآية  الكريمة ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ﴾
 هناك من العلماء يقول ( لهذه الآية معان كثيرة ، لكن من أوجه هذه المعاني أن بعض العلماء يقولون : كنتم بمعنى أصبحتم ، بعد أن جاءتكم هذه الرسالة الخاتمة  
 الكتاب المنزل على النبي الكريم ، و هو خاتم الكتب ، هذه الرسالة هي لكل الأمم و الشعوب ، ولكل الأعصار والأمصار ، و لنهاية الدوران  
 أي أيتها الأمة حينما نزل على نبيكم الوحي أصبحتم بهذه الرسالة خير أمة أخرجت للناس ، هناك من يعتمد على هذا المعنى )


 مارأيكم..؟ حتى أفهم.. حفظكم الله وكتب الله أجركم. 


 .
.
 قد يراك البعض تقياً، وقد يراك آخرون مجرماً، وقد يراك آخرون خلوقاً!
لكن أنت أدرى بنفسك.  
فالسر الوحيد الذي لا يعلمه غيرك، هو سر علاقتك بربك. 
فلا يغرّنّك المادحون.. ولا يضُرّنّك القادحون..
قال تعالى: "بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبو محمد المهاجر


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 4:01 pm

أضحكتني أخت أمازيغية بقولك أنك أول مرة تعرفين أن الله فضل جنس العرب على غيرهم
الله أختي الكريمة لم يقل هذا بل قاله بن تيمية
وهي سنة اليهود نتبعها حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب دخلناه

أما سنة النبي فهي لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى 

هذه هي سنة الإسلام أما القول أن جنس العرب أفضل فهي سنة يهودية 

عموما لي عودة لاحقا مضطر للخروج


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الحسني
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محمد الحسني


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 4:22 pm

السلام عليكم 
لا تقف ما ليس لك به علم يا ابا محمد المهاجر في كلامك عن جنس العرب 
فقد ثبت عن سلمان الفارسي رضي الله عنه انه قال:نفضلكم يا معاشر العرب لتفضيل رسول الله صلى الله عليه وسلم اياكم،لا ننكح نساءكم و لا نؤمكم في الصلاة.رواه البزار بسند جيد.
و في الحديث المرفوع الذي رواه مسلم و الترمذي من حديث واثلة بن الاسقع ان رسول الله عليه السلام قال:اناالله اصطفى كنانة من ولد اسماعيل،و اصطفى قريشا من كنانة...الحديث.
و احاديث اخرى تدل على فضل العرب على غيرهم.
و ابن تيمية حكى هذا القول عن اهل السنة و الجماعة في اقتضاء الصراط المستقيم ٤١٩/١،،و حكاه ايضا حرب بن اسماعيل الكرماني في عقيدته عن اهل السنة و الحديث و الاثر،و الله اعلم...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبو محمد المهاجر


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 5:48 pm

يا أخي رحم الله بن تيمية وقد تكلمنا سابقا حول هذا ولو كنت انتبهت مسبقا إلى أن موضوعك نقلته عن بن تيمية لما علقت من أساسه لأنه في أغلب قناعاتي لا يمكن الرد على العلماء لما لديهم من حصانة ولكنها جائت رمية من غير رامي وظننته كلامك فرددت عليك لأنه ليس لديك حصانة والناس عادة تقبل الرد والنقد
طبعا كلامي هذا أنزله منزلة أني أعي جيدا حجم الغلو والرواسب الذي يعاني منه المسلم
ون
أرجع إلى تعليقك الأخير

أيها الفاضل
أنصحك أن تتأمل معي هذا
ان الله اصطفى كنانة من ولد اسماعيل،و اصطفى قريشا من كنانة

اصطفى بمعنى اختار من ولد إسماعيل واصطفى من كنانة
يعني الإصطفاء هنا محصور في ولد إسماعيل وولد كنانة
معناه العرب الذين جاؤوا من نسل إسماعيل أفضل شئ فيهم هم كنانة وأفضل ما في كنانة قريش
هذا هو معنى الحديث ولا علاقة له بالأجناس الأخرى فالله لم يصطفي كنانة من كل أجناس العالم بل فقط اصطفاهم على ولد إسماعيل

بدليل أن كنانة أو حتى من سبقهم من ولد إسماعيل ليسوا مصطفين على بني إسرائيل بل وقتها المصطفون على العالمين هم بنوإسرائيل
أظن أن الحديث واضح أنه ليس فيه تفضيل جنس العرب على العالمين
هذا عدا على أن العرب يشمل كنانة وغيركنانة ويشمل قريش وغير قريش فكيف تحشر غيرهم في الإصطفاء
فأنتم تقولون جنس العرب يعني جيناتهم ودمائهم كلهم
فكنانة ليست كل العرب
والعرب ليسوا كل العالم حتى يكون الإصطفاء منهم هو اصطفاء من العالم كله
نعم إن للعرب فضل وفضائل ولكن ليس بتحريف النصوص وإلزامها أشياء لاتفهم منها
الحديث الآخر

أنت قلت إسناده جيد في تخريجه وهذا يعني أنه ليس كاف للإحتجاج فأنت أخي قدمت نفسك على أنك من العلماء والمحققين
فهل قولك سنده جيد حجة في إقامة الدليل فنحن في ساحة حوار واختلاف والدليل يجب أن يكون حجة

بعد هذا أود لفة انتباهك أن تحذيرك لي ليس في محله بل أرده بنصيحة لك أن لا تستعمل الأحاديث في غير محلها ولا تستدل إلا بالدليل الذي يحتج به
وأطالبك بالرد العلمي إن كنت سترد واحذر
ك من الأخطاء


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الحسني
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محمد الحسني


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 5:59 pm

يعرف صغار طلبة الحديث ان اسناده جيد معناه اسناده حسن،و الحديث الحسن يعمل به،و افضل بدل النقاش ان تراجع كلام ابن تيمية رحمه الله في ذلك الكتاب،ففيه ادلة اخرى و شروحات مهمة للمسالة لا يتسع مقامنا هذا لنقلها..
ثم اعلم ان ابن تيمية لم ينفرد بهذا القول حتى نكون متعصبين له،و انما هو قول اهل السنة و الجماعة فهي عقيدة نؤمن بها،و من خالفها كان شعوبيا مردودا قوله،فارجو ان تفهم مأخذ المسالة تأصيلا و تفصيلا بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبو محمد المهاجر


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 6:14 pm

أخت أمازيغية قبل إجابتك يجب أن تعرفي أنني أنا أفرق بين كلمة فلان خير من فلان وفلان أفضل من فلان وقد شرحت هذا سابقا
فمعنى أفضل لا تأتي دائما بمعنى خير فقد يكون إنسان أفضل من إنسان وفي نفس الوقت ليس خيرا منه
فالخير يعبر به عن كثرة الأشياء الصغيرة والفضل يعبر به عن الأشياء الكبيرة
فنقول خيرا كثيرا ولا نقول خيرا كبيرا ونقول فضلا كبيرا ولا نقول فضلا كثيرا لأنه في العادة الفضل قليل والخير كثير

هذه ملاحظة مهمة حتى يكون كلامي مفهوم
فأنا أقول أمتنا خير من بني إسرائيل وبنوإسرائيل أفضل منا
أئمن بخيرة أمتنا وأعترف بفضل بني إسرائيل
لأني أفرق فيما تعنيه كلمة أفضل وخير

وأعتقد حقيقة أن غيري لا يفرق بينهما لذلك يقع هذا الإلتباس
نعم قد تكون أحيانا في سياق آخر أفضل وخير بنفس المعنى ربما
لكن في الذي نحن بصدده هناك فرق
فنستطيع القول أمة محمد صلى الله عليه وسلم خير أمة لكثرة أتباعها فهم نصف أهل الجنة وبنوإسرائيل هم أفضل لأن أكثرية الأنبياء منهم
ولو تلاحظين في سورة الواقعة
السابقون هم ثلة من الأولين وقليل من الآخرين
فنحن الآخرين نصيبنا من السابقين في الجنة قليل بينما بنوإسرائيل نصيبهم أكثر
بينما أصحاب اليمين ثلة من الأولين وثلة من الآخرين

فنصفهم والله أعلم من أمة محمد صلى الله عليه والنصف الباقي لبقية الأمم


أليس هذا جيد

قولوا الحمدلله يعني نصف الناس معكم وفي نفس الوقت عندكم في القيادة والسيادة أناس
والله أعلم


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ


عدل سابقا من قبل أبو محمد المهاجر في 26/1/2017, 6:27 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبو محمد المهاجر


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 6:20 pm

لقد وجهت لك نصيحة ولكنك فضحت نفسك للأسف في تعليقك الأخير
أنا لم أطعن بعلمك بل أنت تطعن نفسك بنفسك ويمكن هذا بسبب أنك أكثرت من تقديم نفسك أنك من العلماء


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الحسني
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محمد الحسني


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 6:36 pm

لماذا عبارة"فضحت نفسك"،هل اذا استعملت عبارات عادية ستخرج مالا من جيبك!؟
لماذا يندر ان تجد رجلا شهما ذا مروءة و رجولة يناقشك بعلم راسخ و هدوء
لماذا حين تديق بك السبل تلجأ الى الطعن و اللمز،من قال لك انني ادعي انني عالم،حاشا و الله 
مادام وصل مستواك الى هذا الحضيض فالسلام..
سبحانك اللهم و بحمدك.......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبو محمد المهاجر


مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل   مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل - صفحة 2 I_icon_minitime26/1/2017, 7:47 pm

لأنك أخي الفاضل لا تعرف معنى حديث سنده جيد وتتعالى بقولك صغار طلاب العلم وأنت تظن أنك تعرف فأنت تتكلم بكلام كبير من قبيل راسخ في العلم أو غيره
كيف تريد مني أن أرد عليك وأنت لا تعرف أنك تجهل شيئا وتظنه علما وتحكم على الناس وتطالبهم أن يكونوا عالمين
أيها الفاضل أنا لا أعرف كيف أكون معك شهما فأنا كلمتك بالنصيحة في الرد الأول وأنت سبحان لله أصررت وتجاهلت ردي واستهزئت وقلت صغار طلاب العلم يعلمون ما قلته
ولكن الذي لاتعلمه أن سنده جيد لا تعني حديث حسن بل تعني حديث يجب أن يبحث فيه فالمحدث حكم على السند فقط ولم يحكم عن بقية شروط الصحة كالإتصال مثلا أو الشذوذ والعلة فهو حديث لا يحتج به
يعني إسناده حسن لا تعني حديث حسن هناك فرق

راجع ذلك
هذه بضاعتك أنت من وضع نفسه في هذا الموضع


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقارنة بين القران و التوراة و الانجيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى:  





انت الزائر رقم ---------

http://almoumnon.1forum.biz/