http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 ما سرّ غياب طيران التحالف الصليبي الخليجي عن سماء دمشق؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم جمانة الدولاوية
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال
avatar


مُساهمةموضوع: ما سرّ غياب طيران التحالف الصليبي الخليجي عن سماء دمشق؟   26/3/2017, 11:11 am

اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد 


تذكرون علوش وجيشه وكيف كان يرابط على تخوم دمشق في أوج الحرب ومعنويات جيش الاسد في الحضيض وشبه منعدمة ولم يُسمح له بالتحرك نحو العاصمة السورية، كانت على مرمى من صواريخه ودباباته، كان في وقته يتباهى بقوّته وجيشه المدعوم من الموك والسياسة التركية، ومع كل هذا لم يتحرك نحوها أو بالتلفّظ ولو مرحليا بإسقاط نظام بشار الاسد، واليوم وصدفة وعلى مسمع ومرأى المجتمع الدولي والقوى الفاعلة على الاراضي السورية، أو بتخطيط في غرف غير المعلنة وبعيدا عن أعين من كان يغرس شرائح الطائرات الروسية والأمريكية وحتى العراقية وفي غياب تام للمخابرات العالمية في هذا البلد المتآمر عليه يتم الهجوم هكذا وبهذه السهولة على دمشق وأحيائها بدون علم خاصة روسيا وكأن القوم في حلّ من معاهدات الاستسلام المخزية في أستانا، والأمر المحيّر أنّ من على رأس كل هذا أحرار الشام والكل يعلم مهية هذه الحركة وأهدافها على الثورة السورية، وما دورها في إخمادها وضرب بعض الفصائل ببعضها، فالأمر مدبّر بليل وفي دهاليز أعتى المخابرات الفعّالة على الأرض، فالهدف الحقيقي غير معلن للسذج ولكن إيحاءاته تدلٌ على سر أبعد من هذا التهويل الإعلامي وما بعد هذا الهجوم المفاجيء على العاصمة السورية دمشق 




..
فالإعلام الغربي اليوم والعربي وعلى صفحات إلكترونية أوسع يهلل ويطبّل بقرب انتهاء الحرب على الدولة الاسلامية والقضاء عليها وإخراجها من معاقلها، فالأمور مرتبطة ببعضها البعض في كل من العراق وسورية، والعاقل يربط الأحداث ولا يفرِّق ما بين مخططات أمريكا وروسيا وأعوانهم من أعراب المنطقة، فجغرافيا الدولة الاسلامية اليوم في تحرك مستمر وتغيّر بحسب خطط المعارك، فالأرض جُعِلت للكر والفر وللاستراحة أحياناً، ففي أدبيات الجهاد أنّ الثغور لا تسقط بمجرد احتلال أو الاستيلاء عليها، فتبقى ثغوراً حتى يتم طرد الصائل ولو استغرق الامر قرون، فبلاد الاسلام واحدة مهما فرّق الأعداء وقطّع أوصالها، فالحرب اليوم مفتوحة على الأُمَّة بظهور من أراد إرجاعها لعزّها ولدينها الحق، فاليوم ترأى الجمعان، فجمع جاء من الفوق والتحت يريد إطفاء نور الله والقضاء على أصحاب شعلته، وجمع آخر فهِم مراد الله وخطط الأعداء، فكانت الحرب شاملة عليه، ومن غريب الأمر وُجِد أو اُوجد جمع آخر حال ما بين الأعداء ومن أراد شرع الله، فأخّر النصر وأطال في عمر المعاناة حتى أصبح بضاعة في يد العدو يوجهه كيف يشاء لخدمة أجنداته التي عجز عن تنفيذها على الأرض، فكان يدّه الضاربة وخططه المنفَّذة، فعطّل شرع الله في المناطق المحررة، وتعاون مع العلمانية ورأس الكفر العالمي في قتال العصبة المؤمنة في أنحاء وأطراف سورية، فمثله كمثل الحشد الشيعي في تنفيذ الخطط، وما هو إلى مناديل أنوف سيتم رميها حين ذهاب زكام من وراء الاجندات في المنطقة ..





هكذا يقولون اليوم : انتهت “الحرب” ضد داعس في أعين الغرب وروسيا، نعم انتهت في أعين طلاب الدنيا وأصحاب النظرة القصيرة، انتهت من حيث التنظير والخطط على الميدان والاستراتيجيات البعيدة، انتهت من حيث ما آلت إليه الأوضاع على الأرض ورجوح كفة موازين القوى، هم يقولون ذلك وأن الحرب ستنتهي في غضون أشهر معدودات وأنّ ساعة الصفر قرُبت او على وشك الاقتراب من القضاء نهائيا على الدولة الاسلامية، على هذا الكيان الغريب عن عقيدة المنطقة، هكذا هم يقولون ..





وما اجتماع أكثر من ستين دولة في أمريكا البارحة يدخل في اللمسات الاخيرة من الحرب ووضع خطة إعمارية لكل من العراق وسورية، أو هكذا يظنون، نعم هكذا يعتقدون أنّ الدولة الاسلامية على فراش الانعاش وأنّها الضربة القاضية، ومن مفرزات هذه التخمينات هجوم المعارضة على دمشق في هذه الأيام، وهدفه غير المعلن إخراج مقاتلي الدولة الاسلامية من حي اليرموك وطردهم إلى الأرياف أو قتلهم، يريدون عاصمة بلا بقايا حكم الشريعة، يريدونها علمانية خالصة كما كانت في أول الأمر من القضية، فلا يتم ذلك غلاّ بمسرحية قتالية مع النظام وحتى وإن ضحّى الاسد ببعض جنوده، فالقوم افتعلوا قتالا داخل دمشق للإيحاء بأن الهجوم عنوانه النظام وبعض قصور بشار وأماكنه الاستراتيجية، فهذه المسرحية من غرف مخابرات امريكا وروسيا وتركيا، فالأهداف مشتركة والنتائج بحسب الأدوار المستقبلية، فامريكا وروسيا تريدان إخراج مقاتلي الدولة الاسلامية من حي اليرموك للاعداد للمرحلة المقبلة ما بعد داعس ولمساومات على رحيل بشار بعد فترة انتقالية، وهدف تركيا بزج شركاتها القتالية من أحرار الشام وجبهة فتح الشام لأهداف وطنية مستقبلية، فالكعكة اليوم جاهزة وسكينة التقسيم تلتهب شوقا، فالأطماع بحجم النتائج التي ستؤول اليها معركة الرقة وتصميم تركيا على دخولها، فزجّ هذه الشركات القتالية في دمشق ليس هدفها بشار ولكن الدولة الاسلامية، فلا يُعقل أنّ يؤتى بكل هذا العدد الهائل والذي سلّم حلب بدون قتال أنّ يدخل دمشقا بغير مقاومة، وكان لابد من هذه المسرحية وافتعالها للمرور إلى المرحلة التالية والهدف الأسمى وهو حي اليرموك بالعاصمة، فبشار لم يعد يملك من أمر سوريا إلاّ الكرسي الذي يجلس عليه، فغياب الميليشيات الإيرانية واللبنانية عن القتال من الامور المبيّتة وهو من أهداف المجتمع الدولي في حصر الدولة الاسلامية وقتالها بأيدي ثلاثية الاستعمال، فثوار سورية اليوم جنود من الصف الثالث ومرتزقة في يد المجتمع الدولي وبعض الدول الإقليمية، فقتال الدولة الاسلامية لا يكون إلاّ عبر مرتزقة “سنة” حتى لا يقال أنّ الحرب على الدولة صليبية أو طائفية وإنما حرب اقتلوهم قتل عاد فهم خوارج وأضداد ..





داعش عميلة لايران والرافضة الشيعة  Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy 









فالذهاب إلى الرقة وإخراج الدولة الاسلامية منها يتطلب ستر ظهور المرتزقة على الارض، فمن قاتل لإخراجها من مدينة الباب هو من سيقاتلها لإخراجها من حي اليرموك بالعاصمة، فامريكا وروسيا متحدتين استراتيجيا وجويا على هزيمة الدولة الاسلامية في سورية، فاستعادة المناطق من يدها هو هدف هذه المرحلة ومنها كما أسلفنا حي اليرموك حتى يُستر طهر الزحف على دير الزور والرقة، فنتائج مباحثات وتفاهمات أستانا يُجسّد اليوم على الارض، فسيتم مسح نصف سورية شمالا إلى أبواب المناطق الحدودية مع العراق لدحر مقاتلي الدولة الاسلامية، فخطط القوم باتت مكشوفة، فثوّار جرابلس هم ثوّار الباب وهُم ثوّار من أراد التهويل بهم إعلاميًا في دمشق، فغياب الطيران الروسي من باب طرد الدولة الاسلامية من حي اليرموك ومن ثمّة ادلب وصولا إلى دير الزور، فغياب الميليشيات الإيرانية وحزب اللَّات استراحة محارب وإن كان يوجد بعض المناوشات ما بين ثوّار الدولار وبعض مرتزقة الاسد فهي من الخطط فقط في أعين السذج، وأنّ ما يحاك من دخان هذا الهجوم لمن حماية اظهر من سوف يتولى الزحف اتّجاه مدينة الرقة ..

فوَا أسفاه إلى ما آلت إليه أيادي أبناء الأُمَّة ، كأفواه بنادق في يد اليهود والصليب والعلمانية، يحاربون شرع الله في كل شبر أُقيم فيه التمكين لدين الله، فما الذي دهى بالقوم أنّ يكونوا أدوات إعادة لفرز المنطقة ورسم لشرق أوسط جديد كما لم يكن في حسبان أرباب سايكس-بيكو، وهذه المرة ستؤول إليه الأمور بيد من حديدة بلا هوادة، وليعلم من يُنفَّذ الأجندات أنّ الدور سيكون عليه لما تضع الحرب أوزارها، فلا يظن الغرب أنّ ستكون له الشوكة في النهاية وهذا من غير الثابت في السنن، بل أيّها العبيد والخدم الجدد ستؤكلون كسلفكم من أمراء حرب افغانستان وسنّة العراق بعد خروج امريكا من بلاد الرافدين، ستحاصرون ومنكم من سيُقتل والآخر سيُطرد وهذه إرادة الله في القوم الخائنين، وإن لم تطلكم سيوف الغدر من المجتمع الدولي سينالكم عقابا بمشيئة الله أو على يد جنده، فقد ران ما بينكم وبين نور الله، فلا أجر لكم في الدنيا إلاّ خزي وعار والايام بيننا، ومن تسول له نفسه تبييت نية إطفاء نور الله فاستطاله ناره وعذابه ونقمته في الدنيا قبل الآخرة، وَإنَّ غدا لناظره قريب ..  pale pale pale pale Sad Sad

منقول








تحليل أكاديمي تثبت الأحداث و الوقائع صحته.. و تشهد عليه الباصات الخضراء و تسليم أكبر ثاني مدينة في سوريا للنظام.. و التفرغ لقتال الموحدين لازاحة حكم شرع الله و الحكم بشرع الطواغيت و الدياثة الأردوغاني..



ويقول لك القائل أن الصحوات تريد تطبيق الشريعة الاسلامية  Crying or Very sad Crying or Very sad Crying or Very sad Crying or Very sad


وائل علوان الناطق الرسمي لـــ فيلق الرحمن ( التي تشترك مع الهيئة في معركة دمشق ) و المستشار في هيئة المفاوضات :

قال المستشار الإعلامي لوفد المعارضة إلى جنيف، وائل علوان، اليوم الخميس، 
إن الوفد التقى مع نائب المبعوث الخاص إلى سوريا، رمزي عز الدين 
في مقر إقامة وفد المعارضة واستمر لساعة، حيث طرح الطرفان وجهة نظرهما،
وأضاف “علوان”، أن الوفد سيلتقي المبعوث الدولي إلى سوريا، غداً الجمعة،
في مقر الأمم المتحدة، لافتا أن الوفد يحمل أجندة واضحة وهي البدء بعملية الانتقال السياسي 
وتحميل الأمم المتحدة مسؤولية إيجاد مناخ العملية الساسية وفق قرار مجلس الأمن رقم “22544”




أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا (60) النساء 



أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ۚ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ (50) المائدة 








خروج المجاهدين بالباصات الخضر بعد غزوة حلب التي سلمت فيها المدينة للنصيرية والروس والمجوس 










القائد المجاهد العظيم , صاحب البشريات الكبيرة بالتمكين والنصر في حلب وحماة 




اقتباس :
أتظنون أننا سنرحل Question Question أتخالون أنا سننتهي Question Question اتحسبون أنا سنكل او نمل ، كلا إننا باقون بإذن الله تعالى إلى قيام الساعة , وليقاتلن آخرنا الدجال - أبو محمد العدناني تقبله الله -


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما سرّ غياب طيران التحالف الصليبي الخليجي عن سماء دمشق؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المجاهدين واهل الثغور}}}}}}}}}} :: اخبار الشام ومجاهدي الشام {جند الشام}-
انتقل الى: