استغل الجيش الأميركي قصفه لأنفاق يستغلها متطرفو داعش في أفغانستان، بـ"أم القنابل" قبل أيام ، كي يبعث برسائل إلى عدد من الأطراف، لكنه عودة إلى الوراء تكشف أن الأميركيين أنفسهم هم الذين حفروا ما دمروه مؤخرا.