منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر
 

 قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامل القادم
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت
الامل القادم


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 10:41 am

قاعدة_الظواهري_بين_الرضا_بالديمُقراطية_والقتال_في_سبيلها

إن للانحطاط دركات، كما للعلو والرفعة درجات، فأما أهل الأهواء والشهوات فهم يستسهلون الدركات، ويفرحون بكثرة من يهبط معهم فيها، ويرضيهم موقعهم منها مهما كان سحيقا، وهم يرون غيرهم قد هوى أكثر منهم، وانحط إلى دركات أبعد منهم.

أما أهل النور والهدى، وأتباع أولي العزم من الرسل، فهم يمضون صعودا إلى ذرى المعالي، مهما كانت الصعوبات والمشاق، لا توحشهم قلة السالكين، ولا تخذّلهم كثرة المنتكسين والمتراجعين، وهم على أمرهم هذا حتى يصطفي الله منهم الشهداء ، ويمكنهم في الأرض ليقيموا دينه فيها.

ومن تابع مسيرة الدولة الإسلامية منذ قيامها قبل عقد من الزمن، ومسيرة أعدائها من الفصائل المنتسبة للإسلام زورا، يدرك أنها ما زالت -بفضل الله- في علو وسمو، بدينها وعقيدتها، وما زال جنودها في جهاد وصبر الموقنين بلقاء الله عز وجل، ويدرك أن أعداءها ما زالوا في انحطاط وتنازلات في دينهم وعقيدتهم، حتى وصل بهم الأمر إلى المجاهرة بالكفر بعد الاستخفاء به، وإلى إعلان دخولهم في فسطاط الكافرين بعد زعمهم العداوة له، فصدق في الدولة الإسلامية وأعدائها قوله تعالى: {مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ} [آل عمران: 179].
وإن كان الجهاد في العراق قد فضح الله فيه الإخوان المرتدين وإخوانهم من السرورية، وأظهر نهايتهم المخزية وهم جنود مجندة لدى الصليبيين والروافض، فقد كانت الشام وغيرها من بلدان الثورات -بفضل الله- المكان الذي فضح الله فيه تنظيم القاعدة وعقيدته الضالة، وقادته الفاسدين المفسدين، وعلماء السوء المرقِّعين لهم، المنقلبين على أعقابهم.

لقد ظن الظواهري ومن معه من أرباب الضلالة أن المظاهرات التي خرجت في بعض البلدان ستكون الباب لتمكينهم في الأرض، وحلموا بأن يترقبهم الناس ليسلِّموا لهم الحكم، ويعطوهم البيعة، 
فيقيموا الدول التي رسموها في مناماتهم، كما أقام الطاغوت الخميني دولته إثر سقوط شاه إيران المرتد، فباركوا تلك الثورات، وأيدوا منهجها السلمي البدعي، بعد سنين طويلة من التنظيرات والخطب عن عدم جدوى هذه الخيارات.

ثم كانت الطامة الكبرى عندما أبدوا تأييدهم الضمني للحكومات الديمُقراطية المرتدة التي نشأت على أنقاض حكم الطواغيت المستبدين في تونس و مصر و ليبيا، التي أسموها في خطابهم "حكومات ما بعد الثورات" ليخفوا حقيقتها، ويدلِّسوا في بيان حكمها، وذلك بإعلانهم الصريح عدم العداء لها، والسكوت عن ردتها، ما دامت تحظى برضى الدهماء والغوغاء، وذلك بحجة عدم الاصطدام بهؤلاء، والتفرغ لمعركتهم الباردة مع أمريكا الصليبية وحلفائها.

وكان في عدم قتال هذه الحكومات الطاغوتية، أو مناصبتها العداء، بل والدخول تحت وصايتها، والقتال تحت رايتها -كما حدث في ليبيا- إعلان واضح للناس بأنهم يقبلون قتال الطواغيت المستبدين في بعض الأحيان، وينهون عنه في أحيان أخرى كما ورد في وثيقة العار التي كتبها الظواهري، ولكن هذا القتال يتوقف بمجرد تطبيق الديموقراطية والسماح لأوليائهم من الإخوان المرتدين بالمشاركة فيها، بل ويستعدون لمناصرة هؤلاء الطواغيت الجدد، وقتال أعدائهم إن لزم، كما فعلوا في مصر بعد سقوط حكم الطاغوت مرسي.

واليوم نجدهم في الشام يباركون للطاغوت أردوغان فوزه في إقرار التعديلات التي اقترحها على الدستور التركي الجاهلي، ويكادون يَعدُّون هذا الاستفتاء الكفري نصرا للإسلام، وفتحا من الله تعالى، ولا يستحون من إعلان أن سبب فرحهم بالأمر هو لمجرد "فرح الشعب التركي" الذي عمَّموا عليه وصف الإسلام، ونسوا أن الفرح بالكفر كفر، وأن المسلم لا يفرح بإقرار دستور كفري يعطي حق التشريع لغير الله، ويُلزَم بالتحاكم إلى غير ما أنزل الله، فمن فرح به ليس بمسلم، كما نسوا أيضا أن "الشعب التركي" لم يفرح عشرات الملايين فيه بالتعديلات الدستورية، وأصروا على الدستور الكفري القديم، ونسوا أن يبينوا للناس حكم هؤلاء الذين لم يفرحوا بالتعديلات في نظرهم.

وإن كانت المرحلة السابقة قد كشفت مداهنة تنظيم القاعدة لطواغيت الديموقراطية، بل وموالاتهم، فإن المراحل القادمة ستكشف لنا –بإذن الله- عن مشاركته في الديمُقراطية الكفرية فعليا، وإرسالهم المرشحين إلى البرلمانات، ليزاحموا العلمانيين على كفر القوانين، واحترام الدساتير، ولن يطول صبرهم على ترك ساحة الكفر هذه للإخوان المرتدين، وإن من سار على الدرب وصل.

صحيفة_النبأ[size=38]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب أسامة بن لادن
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محب أسامة بن لادن


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 11:04 am

جزاك الله خيرا 
هذا المنتدى شبه نائم للأسف الشديد , لا تجد من يقرأ 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب أسامة بن لادن
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محب أسامة بن لادن


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 11:06 am

الخنزير تواضروس بابا الأرثوذكس النصارى الأقباط الوثنيين بعنه الله تعالى يدشن كاثدرائية كبيرة في جزيرة العرب , وبالضبط في الكويت لنشر الوثنية والتنصير . 


فهل هؤلاء هم أهل الذمة كما يتباكى عليهم أفراخ الاخوان والجامية المداخلة ؟؟؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامل القادم
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت
الامل القادم


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 11:43 am

اخي دعك من الرعاع والجبناء
فالمنتدى فيه من يبحث عن الحق وأهله 
فيه من تراوده الشبهات 
فيه الضعيف ولكن يحب الحق
فانت ابذل مجهود لنشر الحقائق وكشف زيف الأعداء ولا تنتظر النتيجة فالله بيده القلوب يقلبها كيفما شاء قال تعالى في سورة القصص
[size=43]إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (56)[/size]
[size=37]الحق لا يعرف بالكثرة***قال الأوزاعي رحمه الله: (( عليك بطريق الهدى ولا تستوحش من قلة السالكين، وإياك وطرق الردى ولا تغتر بكثرة الهالكين[/size]


[size=55]قال الفضيل بن عياض رحمه الله:[/size]

[size=55](( إتبع طرق الهدى ولا يضرك قلة السالكين،[/size]

[size=55]وإياك وطرق الضلالة ولا تغتر بكثرة الهالكين))[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمازيغية المغرب
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده
أمازيغية المغرب


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 1:11 pm

@الامل القادم كتب:
 

[size=55](( إتبع طرق الهدى ولا يضرك قلة السالكين،[/size]

[size=55]وإياك وطرق الضلالة ولا تغتر بكثرة الهالكين))[/size]

وأنت يا الخراب القادم متبع طريق الهدى.. يعني!؟
اتهامك للشيخ الظواهري برضاه بالديمُقراطية والقتال في سبيلها؟   
اتقي الله.. وحسبنا الله ونعم الوكيل.


 .
.
 قد يراك البعض تقياً، وقد يراك آخرون مجرماً، وقد يراك آخرون خلوقاً!
لكن أنت أدرى بنفسك.  
فالسر الوحيد الذي لا يعلمه غيرك، هو سر علاقتك بربك. 
فلا يغرّنّك المادحون.. ولا يضُرّنّك القادحون..
قال تعالى: "بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامل القادم
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت
الامل القادم


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 2:41 pm

يا أمازيغية تأدبي ولاتزاحمي الرجال في مواضيعهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمازيغية المغرب
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده
أمازيغية المغرب


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 3:07 pm

@الامل القادم كتب:
يا أمازيغية تأدبي ولاتزاحمي الرجال في مواضيعهم

( النساء شقائق الرجال ).
فا تأذب أنت وكاتب المقال أمام الشيخ الظواهري واحترموا من شابت لحاهم في الجهاد في سبيل الله . يا أحداث الأسنان..!
(ورحم الله امرىء عرف حده فوقف عنده واهل الفضل يعتبرون لأهل الفضل فضلهم وإنما يعرف الفضل لأهل الفضل ذووه .)


 .
.
 قد يراك البعض تقياً، وقد يراك آخرون مجرماً، وقد يراك آخرون خلوقاً!
لكن أنت أدرى بنفسك.  
فالسر الوحيد الذي لا يعلمه غيرك، هو سر علاقتك بربك. 
فلا يغرّنّك المادحون.. ولا يضُرّنّك القادحون..
قال تعالى: "بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامل القادم
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت
الامل القادم


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 3:39 pm

لن أرد عليك
رحم الله امرئ عرف قدر نفسه
لا تطيلي معي الحديث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامل القادم
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت
الامل القادم


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 3:45 pm

ناشر سياسي:
القاضي الشرعي لجبهة “النصرة”يعتنق النصرانية
http://www.raialyoum.com/?p=661666
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامل القادم
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت
الامل القادم


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 3:47 pm

هذا هو شرعي جبهة الجولاني..وغير اسمه الى بولس بعد ان تنصر.. 

هؤلاء هم من أفتوا بأن عناصر الدولة الإسلامية خوارج ..

هؤلاء من أفتوا أننا لسنا على سنة نبينا محمد صل الله عليهم وسلم ..

هؤلاء هم من افتروا علينا ..

هل علمتم حقيقة الصراع !!!

ناشر_سياسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب أسامة بن لادن
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محب أسامة بن لادن


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 8:54 pm

جزاك الله أخي الكريم , ثبتنا الله وإياك على الحق , اللهم آمين 


أتمنى من الكل أن يناقش بكل أدب واحترام بدل السب والقذف 
نعم , قرأت أن قاضي أو شرعي النصرة اعتنق النصرانية والعياذ بالله تعالى  What a Face What a Face What a Face
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامل القادم
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت
الامل القادم


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 9:48 pm

المظاهرات تملئ محافظة #ادلب وتندد ضد محافظ #ادلب الجولاني الذي باع دماء الشهداء والمعتقلين بسوء النحاسة ..

ناشر_سياسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامل القادم
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت
الامل القادم


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 9:58 pm

اخي محب اسامة  
نسأل الله ان يرزقنا الاخلاص في القول والعمل 
رحم الله الشيخ اسامة وتقبله عنده من الشهداء
احبكما فالله اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب أسامة بن لادن
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محب أسامة بن لادن


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 9:59 pm

لعنه الله تعالى المرتد الكافر , بدأ خارجيا , وانتهى به الأمر مرتدا خارجا عن ملة الاسلام , وسيخزيه الله تعالى شر خزي حتى لا يبق مسلم يشك فيه إلا من طمس الله عينيه وأشبع نفاقا في قلبه .  Surprised Surprised Surprised
اسمع هذا الكلام من هذا الأخ الكريم , كلام بسيط وجميل يفضح الطغاة وكيف خدعوا المسلمين واتهموا المجاهدين بالخارجية وأن الطغاة هم المؤمنين الموحدين , والله محاضرة بسيطة جدا ونافعة ولله الحمد لمن يريد الهداية . جزاكم الله خيرا على ماتقدمونه للاسلام والمسلمين أخانا الكريم , وندعو الاخوة والأخوات للتوبة إلى الله تعالى من موالاة الطغاة المرتدين وأتباعهم من أذنابهم أو مايسمونهم المجاهدين 



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب أسامة بن لادن
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محب أسامة بن لادن


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 10:02 pm

أحبك الله الذي أحببتنا فيه , وجمعنا في جنان الخلد ان شاء الله تعالى 


والله لا نريد لهم إلا الخير والهداية , ولكن هناك من يأبى الهداية 
رحم الله أسد المجاهدين أسامة تقبله الله في جنان الخلد , وغفر لنا خذلاننا له ولجنده 


فالأمة مقبلة على أمور عظام جدا جدا , تشيب لها الولدان , والطواغيت يجهزون مع أسيادهم الصليبيين وينسقون الأمور في الخفاء لابادة الأمة , ومازال هناك من يخذل ويطعن ويقذف في المجاهدين المخلصين , ويناصر الخونة المرتدين المجاهدين ويضفي عليهم الايمان والاسلام رغم أن كفرهم ظاهر واضح لا يختلف فيه اثنان ولا ينتطح فيه عنزان .  Neutral Neutral Neutral
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامل القادم
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت
الامل القادم


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 10:14 pm

نسأل الله أن يستعملنا ولا يستبدلنا
فالأمة مازالت تترنح بين الحق والباطل ولكن هذا امر الله حتى يميز الخبيث من الطيب 
والله اخي كلما شاهدت جند الخلافة ثابتين وعلى يقين بنصر الله اتعجب من الطواغيت وأعوانهم وجندهم انه ليس لهم قبل بهؤلاء الرجال
نسأل الله ان يفتح على اخواننا ويرزقهم من فضله 
باقية رغم كيد الفجار والمنافقين واربابهم المرتدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامل القادم
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت
الامل القادم


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime23/4/2017, 10:23 pm

[size=30]يقول الظواهري ان قضية الشام هي قضية الامة ولايجب ان نصورها على انها قضية الشاميين ثم نضيقها فنجعلها قضية السوريين فهذا هو عين مخطط العدو ومقصده ان يحول الجهاد في الشام من قضية الامة لقضية وطنية ثم يحول قضية الوطنية لقضية مناطق ثم يحول قضية مناطق لقضية مدن وقرى واحياء فعلينا ان نواجه هذا المخطط الخبيث بأن نعلن ان جهاد الشام هو جهاد الامة .....[/size]
قلت هو كلام في الصميم رغم انه مطلق لان الفعل يحتاج الى فاعل وماهو نوع الفاعل ومعياره لكي يكون وفق ما تملي له فالفصائل الصحوجية اظهروا ميثاقهم فلا تحتاج الى وصايا وهم يخالفونها مبدئيا في التعامل فلا حياة لمن تنادي رغم انك تعرف من تنادي!!!
ثم نعود الى كلامه الجيد نظريا رغم خلافه على الواقع ونقول ترى لما لا توجه هذا الكلام الى طالبان التي تجمع لها البيعات وقد اعلنت ان مشروع الحركة هو وطني في ايطار الحدود الافغانية وهي تسعى الى التحاور مع دول الجوار ....ترى هل مشروع طالبان تحول الى الشام الان وانت تجمع لهم البيعات؟؟
ترى اليس تصريحات طالبان هي وطنية ؟؟ ترى اذا كانت وطنية فيجب على طالبان ان تتبع مشروع الامة الذي تدعو اليه انت في الشام وتعلم انه لايقوم الا برجاله الموحدين الذين لايوالون الصحوات.....ترى من الاولى بالاتباع وقد اظهروا في بياناتهم ميثاقهم وهدفهم 
اللهم انا نعوذ بك من شر الشعارات الوهمية فنجعلها شعارا ونخالفها في الميدان عملا
المزمجر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب أسامة بن لادن
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محب أسامة بن لادن


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime24/4/2017, 7:07 pm



[size=32]لِــماذا يكرهون أبا بكر البــغدادي !








يَكْرهه الغرب , لأنهم اعتــادوا على رؤية الشاب المسلم يَـضع صـورةَ رامبو على قميصه و بُـوستر بيكهام على دَفتره , و يـهِز رأسه طرباً بأغاني الروك و البوب , و يستطعم " الفن المستورد " في لوحات بابلو بيكاسو , و يقرأ مَسْرحيات وليام شيكسبير , و يأكل الماكدونالدز و يشرب المــارِلبورو و يحلق شعره مــَارينز ....




اعتادوا على رؤية المُسلم مسلوخـاً من حَضارته , متطفلاً على بضاعة غيره , لا يَحمل من قيم الإسلام إلا يَحــمله الغِربال مـِن الماء ,




و بَعد إمارة أبي بكر البغدادي , سيتـحرر العــالم من أَدْران الحضارة الغـَربية , و ستسود ثقافة الإسلام في كل أرجاء الكرة الأرضية , لن يكتفي الإسلام بصبغ العالم الإسلامي بلونه , بل ستصبح تعليماته " صــرعةً " أو " مــوضةً " لغَير المسلمين ,




بعد أن تَتوسع خــارِطة الدولة , و تَنتحر على صُخورها أمواج الكفر العَـاتية , ستهيمن ثقافتنا على العالم , و ستلبس بــَاربي النقاب و ستقرأ القرآن برواية حفص عند لمسها,




سَـنصدر الأبطـال والرموز عبر المحيطـات حتى تعثرعلى طفلٍ كامبوديٍ سماه أبوه البوذي " أُســامة " تيمّناً بالرجل الأسطورة ...
سَتــجد كوريا جنوبياً يلبس الغترة و العـِقال و يجلس في مكتبه الخاص في الطابق الواحد و الخمسين من ناطحة السّحاب , و يغني أنشودة أبي عبد الملك بلكنة كورية ,دون أن يفهم معانيها :
" سَنخوض معــاركنا معهم , و سنمضي جموعاً نردعهم
وَ نعيد الحق المغتصب , و بكــل القوة ندفعهم "




سيصنع اليابانيون حلوى المعمول بالتّمر في عـيد الفطر , و سيأكل البرازيليون لحوم الأضاحي بدلا من الديك الرومي , و ستمتلئ لا فيغاس بلابسي الدشداشة العربية أو السروال الأفغاني ....و سَيشرب الفرنسيون ماء زمزم في عبوات معدنية,




سَتتسابق شركات السينما العالمية لتصوير الأفلام الحربية المستقاة من وحي الحضارة الإسلامية , وستجد أول عبارة في الفلم :
" لا نَسمح بعرض الفــلم مــع الموسيقى "




يــكرهه الغرب , لأنهم اعتادوا على رؤية ضباط الجيوش العربية يتلقون الرتب العسكرية بناءً على كِبَر كروشــهم , التي تمثل بركة " تجــارة الضمير" الرائجة بين منتسبي القوات المسلحة ,
فَيضعـون مِسطَرة دقيقة في تجــويفة سُرّة كل ضـابط , ليقيسوا "عــمـقها " من أجل تحديد الرتبة العسكرية المستحقة , فَمن ملك كرشاً أكبر و سرة أعمق , صار ضابطا أعلى و نال رتبة أرقى , فهؤلاء هم جيش البطون التي لا تَـشبع ,
و بعد " أبي بكر البغدادي " ...
سيحل جيش دولة الإسلام محل الجيوش العربية و الإسلامية , و من منا لا يعرف كيف هم جنود الدولة الإســلامية ؟
جِيناتــهم لا تسمح لهم أن يهينوا أو يذلوا ...
فالعزّة في عــروقهم صفة وراثية كــفصيلة الدم ,
يأكل أحدهم نصف رغيف خبز صنع على " الطــابون" , ليشتبك مع الأمريكان في كمين يَستــمر أيام , فهم يحبون لقاء الله أَخفـــاء و بطونهم فارغــَة ,
يقوم أحدهم بثــلاثة عمليات استشهادية , فيفر الموت منه في الأولى و الثانية , و لكنه – أي الموت- لا يلحق أن يفر منه في الأخيرة ,
فتكون الثالثة ثابتة ,
و يرحــل مُرهب الموت شهيدا – و لا نزكيه على الله –




يكره الغرب أبا بكر البغدادي , لأنهم يَســتلذون برؤية المسلمين يقـفون في طوابير أمام سفاراتهم , يتسولون فـُتاة الحرية بعد أن أصبحت بلدانهم مقــابر جماعية للأحــياء ,
فأبناء الفاتحيــن أمثال خالد و المثنى و صــلاح الدين عادوا هذه المرة أذلاءَ ليفتــحوا الحمّامات ويشطفوها و يغسلوا الصحون و ينشّفوها ...
لقد فر أبناء الفاتحين من " قهر الرّجـال" في بلدانهم لينالوا المساعدات المالية في أوربا عن يد وهــم صاغرون !
هــذا المشهد , يشفي الســّادية الغربية و يروي حقدها التاريخي على المسلمين , و ليس أحب عليهم من هذا أن ينبشوا قبر عمر الخطاب أو ينصبوا الصليب على قبر صلاح الدين ...
الغـَرب مـدركٌ أن " أبو بكر البغدادي" هو نهاية مرحلة التشفي هذه ,
أبو بكر البغــدادي يحمل مشروعا إسلاميا نهضويا يعيد الحياة من جديد في أوصال مومياء الخلافة الإسلامية , ليُحرر المسلمين من المحيط إلى المحيط من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ,
إنه طَليعة البعث الإســلامي التوحيدي في القرن الواحد و العشرين , إنه مشروع لا تحاصره خريطة , و طموح لا يحده سقف ,
سيحاول الغرب بكل قـــواه أن يمنع كف أبي بكر من أن تَمسح الغبار عن مصباح الخلافة الســّحري ,
فهذا المارد يرعب الغرب , و لهذا يكرهونه ,




و يكرهون أبا بكر البغدادي ...




يَـكرهه علماء القصر و خدام البلاط , تُـجار الدين و سماسرة الفتاوى أمثال العبيكان و الفوزان , فلقد اعتاد هؤلاء على لعب دور " كـَنسية العصور الوسطى " في اخضاع الناس للقيصرالمسمى تدليسا ولي أمر , بل إن لسان حالهم يقول:
دَع ما لله لقيصـــر , و ما لقيصـــر لقيصــر ,




" فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُون(الأنعام 136)" 




يقــولون للناس أن يناصحوا ولي الأمر سراً , ليركب ظهورهم جهراً ,
يكرهه أدعياء العلم , الذين يخجلون من أحكام الشريعة الإسلامية كما يخجل العاصي من ذنبه , ويستشهدون بقرارات الأمم المتحدة و اتفاقات جنيف بدلاً من قال الله و قال رسوله ,
يَتمسحون بالديمقراطية و يلوكون مصطلحات العلمانية و يجترون دعاوي الجاهلية باسم " العصرنة " ,
يتمنون قص مخالب الإسلام و قلع أنيابه ليصبح خاروفاً بلدياً يفطر الكفارعلى لبنه و يتغدون على لحمه ,
فجــاء أبو بكر البغدادي , ليكون عنوان مرحلة جديدة من تاريخ الإسلام , يشهد عودة الاعتبار لعلماء الأمة الرّبانيين ...
في مرحلة " أبي بكر البغدادي" , سيظهر لنا العلماء العاملين من جديد ليقودوا المعارك و يتقدموا الصفوف , و يقوّموا ولي الأمر إن رأوا منه اعوجاجاً ,




سيكون منهم أمثــال سُـفيان الثوري الذي دخل يوماً على الخليفة المهديّ فنصحه و أغلظ عليه القول , فقال له وزير المهدي : أتكلم أمير المؤمنين بمثل هذا , فقال له سفيان :
اسكت ما أهلك فرعون إلا هامان , فلما ذهب سفيان قال الوزير للخليفة : أتأذن لي أن أضرب عنقه , فقال له الخليفة : اسكت, ما بقي على وجه الأرض من يُـستحيا منه إلا هذا !




و سيكون منهم أمثال العــِز بن عبد السلام , بائع الملوك , من قال لولده بعد أن جاء منزله نائب السلطنة في مصر, متوشحاً سيفه ليقتله بعد فتواه ببيع الأمراء المماليك :
يا وَلـــدي , أَبــوك أقل أن يقتل في سبيل الله ...
لم يخــف ولم يجفل بائع الملوك , بل كان على يقين أنه لا يستحق الشهادة في سبيل الله , و هذا ما يشغل بـــاله !




سيكون منهم أمثال الحسن البصريّ , الذي ذهب ليعظ الناس و قد بهروا بقصر منيف شيده الحجاج في واسط , فـَوقف في الناس خطيباً و قــال :
لقد نظرنا فيما ابتنى أخبث الأخبثين فوجدنا أن فرعون شيد أعظم مما شيد , و بنى أعلى مما بنى , ثم أهلك الله فرعون و أتى على ما بنى و شيد , ليت الحجاج يعلم أن أهل السماء قد مقتوه , و أن أهل الأرض قد غَــرّوه ,




و عندما أشفق عليه أحد السامعين و قال له : حسبك يا أبا سعيد , حسبك !
قال له الحسن : لقد أخذ الله الميثاق على أهل العلم ليبيننه للناس و لا يكتمونه..
و عندما سمع الحجاج بهذا , أمر بالسيف و النطع فأحضرا , ثم أرسل بعض شرطته ليحضروا الحسن البصري , و عندما دخل العالم الرباني إلى مجلس الحجاج , و عليه جلال المؤمن و عزة المسلم , هابه الحجاج و قاله له :
" ها هنا يا أبا سعيد ها هنا يا أبا سعيد " حتى أجلــسه على فراشه ....




سَيحضر معه أبو بكر البغدادي أمثال تلك النماذج التاريخية إلى عصرنا هذا , و سيلقي بعلماء السوء وأدعياء العلم إلى سلمة المهملات ,




و لهــذا يَكره هؤلاء أبا بكر البغدادي ...




يكره أبو بكر البغدادي كل الطغاة الجاثمين على صَدر الأمة ,
تلك الطغمة الفاسدة التي جعلت بلاد الله اقطاعية فردية , و عباده رقيقا و خدما ,
هؤلاء , اعتادوا على رؤية الشعب كسيرا حقيرا بعد أن استئصلوا شأفة كل حر شريف يأبى الذل و يأنف الخضوع , فأصبحت السجون نُــزلاً للشرفاء , و المشانق أوسمة تلف على أَعنـاق الصّالحين ,
لقد جعل هــؤلاء الأراذل حكم المسلمين مسألة عائلية لا يحق للناس التدخل فيها , و ثروات البلاد أَملاكــاً شخصية , يتصدقون بها على من يشاؤون دون حساب أو سؤال ,
كيف لا و هم أصحــاب السّمو و الجلالة و الفَخــامة !
لقد منحوا لأنفسهم العصمة , و لأبنائهم و أحفادهم الحصانة , و لولا القرآن بين أظهرنا لنادوا فـــي الناس :
أنا ربكم الأعــلى ,
لقد أصبح المجتمع المسلم خاضعــاً لحاكمه.. مستسلما لمصيره.. في انسجام مقيت .. و كأن جميع أفراده مُستنسخون من النّعجـــة دولــي ,
لا حيــاة فيهم , لا طـفرة , لا خروج عن المألوف ,
نُسـَـخٌ مــُملة تتكاثر بالانْـقسام الثنائي البدائي ,
لا أحد فيهم يسأل نفسه .. كــَيف لرجل آخر خرج من فرج إمرأة , أن يسترقني و أنا ابن حرة؟
كَــيف لملك طاغوت كافر بالله ,هو كالبهيمة بل أضل , أن يـُسمى صاحب السمو أو الجلالة أو الفخامة , و هو لا يساوي عندالله جناح بعوضـــة ؟
كــَيف لزوجته أن تكـــون ملكةً و لابنته أن تكون أميرةً , و على من ؟ عليّ و علي أبنائي و أَحفادي ...
كــَيف له أن يعفو و يعاقب , و يمنحو يمنع , و هو يحمل في بطنه فضلات و قاذورات لو اطلعت عليها لوليت من رائحتها فراراً ...
, كَــيف لهذا الغبي المسمى ملكاً أورئيسَ جُمهورية , أن يكون ملكي أو رئيسي دون أن أمنحه اللــّقب ,
يا لها من أمة نائمة في سباتٍ شتوي , تَقتــات على ما خزنته في ربيعها من بطولات و ملاحم إســـلامية آفـــلة ,
...و لأن أبو بكر البغدادي سيوقظ الأمة النائمة , لأنه سينفض غبار المذلة عنها,
و لأن النمرود يكره إبراهيم ,
لأن فرعون يكره موسى
لأن كســرى يكره خالد , 




يَـكْره هؤلاء أَبا بكر البغدادي ...




فَعهد الفراعنة والقياصرة و الكياسرة سيندثر على يد ذلك القُرَشي الأَبِي , و سيبدأ عهد " الخلافة على منهاج النبوة " بعون الله و فضله , 








هُم يخافون أبا بكر البغدادي لأنهم يعلمون كيف شَنقت طالبان الرئيس الأفغاني الشيوعي الهالك نجيب الله برباط حذائه في ميدان عام ,
هُم يخافون أبا بكر البغدادي لأنهم موقنون بأنه ينوي تحرير المسلمين من قيود الذل و الاستكانة , وعندها ستشيع الملايين المقهورة حكامَهم تحت رشقات الكنادر و وطئ الأحذية إلى مــَزبلة التاريخ , حيث مثواهم الأخير ...
إن أبو بكر البغدادي يعني لهؤلاء السقوط , 




و لهذا هم يخافونه و يكرهونه ...




يَكــرهه قطــاع الطّرق و تجار الدمــاء , الذين تستروا خلف لباس المقاومة ليصلوا إلى مصالح دنوية دنيئة ,
هــَؤلاء لا فرق بينهم و بين الخونة الذين انخرطوا في العملية السياسية الاستسلامية , إلا أنهم أكثر جَـشعا و طمعا و مراوغة ,
هؤلاء , لــم يجاهدوا في سبيل الله , و ما ادعوا ذلك إلا ليستغفلوا عوام المسلمين و يقتاتوا على دمائهم , بعد أن أيقنوا أن الشعارت الوطنية و القومية و البعثية لم تعد تلقى آذانا صائغة بين المسلمين , فقرروا رُكــوب الموجة إلى أَجــلٍ ,
قدوتهم مصطفى كمال أتاتورك و سعد زغلول و عبد الناصر و بن بيللا و من على شاكلتهم من " خَــاطفي ثمارالجـهاد " ,
لقد كان إعْـــلان الدولة الإسلامية في العراق والشام صاروخاً موجهاً عن بعدٍ أصابهم في مقتل على حين غرة , فقد شعروا أن كل الطرق الحقيرة التي اتبعوها لقطف الثمرة لن تنجح هذه المرة .




لقد اضطرهم إعلان [ امتداد الدولة ] لأن يتركوا التقية و يظهروا على حقيقتهم القبيحة , فَــسلطوا [ اقلامهم وقنواتهم لينالوا ] من رجال الدولة الإسلامية ,
هؤلاء لا يطيقون أن يروا مكر السنين الذي مكروه يذهب هباء أمام مكر الله :
" وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ" إبرهيم 46




فإعلان [ امتداد ] الدولة في وقت يراه البعض مبكراً , كان ليُطــعم الساحة الجهادية في [ الشام ] بمطعــوم الدولة , و ما رأيتموه من بلبلة و توتر افتعله أعداء الدولة من أصحاب المناهج البديلة أو الرديفة ليس إلا حرارة خفيفة و طفح جلدي بسيط أصاب الساحة بعد أن حقنها أبو بكر البغدادي بذلك المطعوم ,




لو تــَأخر مجلس شورى [ الدولة ] أكثرمن ذلك في إعلان [ امتداد ] الدولة , كأن ينتظر [ سقوط النظام ] , لأصبح من المستحيل على الدولة الإسلامية أن تعلن عن نفسها بهذه البساطة , و لتحولت كلمات البعض وصرخاتهم و إفتراءاتهم إلى قنابل و صواريخ و اقتتالٍ داخلي عظيم, 






و لهذا ,


يَكْــره هؤلاء أبا بكر البـــغدادي ... 




كاتب المقال" أبو دجانة الخراساني "
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الحسني
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محمد الحسني


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime24/4/2017, 7:57 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
سبحان الله العظيم 
ما لنا و للرجال من أحسن فله إحسانه و من أساء فعليها 
و قد أمرنا السلف بالاقتداء بمن مات فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنه 
و الأولى الانتصار لقول و الاستدلال له بالحجة و كل منا يتحمل الشيء الذي يراه و يعتقده و يحسن الظن بأخيه المسلم المخالف له فكلنا مسلمون لنا سابقة قديمة في الالتزام و الدعوة و نصرة الدين و لا نقبل الطعن من حديث عهد لا يعرف قدر الآخرين ممن له سابقة و فضل من قبل أن يولد هو! !
و هدانا الله جميعا و رضي عنا و أصلح بالنا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامل القادم
ايقاف مؤقت
ايقاف مؤقت
الامل القادم


قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها Empty
مُساهمةموضوع: رد: قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها   قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها I_icon_minitime24/4/2017, 8:14 pm

ليست العبرة بمن سبق وانما بمن ثبت وصدق
ولكن اراك تشارك في موضوع يديرونه الخوارج المارقين الذين تكرههم وتمقتهم وتتقرب الى الله بمحاربتك لهم
وطوبى لمن قتلهم وقتلوه
؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قاعدة الضواهري بين الرضا بالديمقراطية والقتال في سبيلها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: قسم المجاهدين واخبار الثغور العام-
انتقل الى:  





انت الزائر رقم ---------

http://almoumnon.1forum.biz/