منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   3/10/2017, 2:09 pm

بسم الله، والحمد لله .
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم.
.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
.
تدبرت كثيرًا في مسألة قيام الأمم، فلاحظت أمرًا عجيبًا..!وهو أن فترة الإعداد تكون طويلة جدًّا
 قد تبلغ عشرات السنين.. بينما تقصر فترة التمكين حتى لا تكاد أحيانًا تتجاوز عدة سنوات!!
.
فعلى سبيل المثال بذل المسلمون جهدًا خارقًا لمدة تجاوزت ثمانين سنة؛ وذلك لإعداد جيش يواجه الصليبيين في فلسطين..
 وكان في الإعداد علماء ربانيون، وقادة بارزون، لعل من أشهرهم عماد الدين زنكي و نور الدين محمود وصلاح الدين الأيوبي.
رحمهم الله جميعًا
 .
وانتصر المسلمون في حطين، بل حرروا القدس وعددًا كبيرًا من المدن المحتلة، وبلغ المسلمون درجة التمكين في دولة كبيرة موحدة
ولكن -ويا للعجب- لم يستمر هذا التمكين إلا ست سنوات، ثم انفرط العقد بوفاة صلاح الدين، وتفتتت الدولة الكبيرة بين أبنائه وإخوانه
 بل كان منهم من سلم القدس بلا ثمن تقريبًا إلى الصليبيين!!
.
كنت أتعجب لذلك حتى أدركت السُّنَّة، وفهمت المغزى.. 
إن المغزى الحقيقي لوجودنا في الحياة ليس التمكين في الأرض وقيادة العالم.
.
 وإن كان هذا أحد المطالب التي يجب على المسلم أن يسعى لتحقيقها
 ولكن المغزى الحقيقي لوجودنا هو عبادة الله سبحانه وتعالى.. 
قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ} ..
.
 أ.د. راغب السرجاني
.
يتبع..


 .
.
 اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   3/10/2017, 2:11 pm



 .
.
 اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   3/10/2017, 2:13 pm

وحيث إننا نكون أقرب إلى العبادة الصحيحة لله في زمن المشاكل والصعوبات..
 وفي زمن الفتن والشدائد، أكثر بكثير من زمن النصر والتمكين.
.
 فإن الله -من رحمته بنا- يطيل علينا زمن الابتلاء والأزمات؛ حتى نظل قريبين منه فننجو
 ولكن عندما نُمكَّن في الأرض ننسى العبادة، ونظن في أنفسنا القدرة على فعل الأشياء، ونفتن بالدنيا
 ونحو ذلك من أمراض التمكين.. 
.
قال تعالى: {هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ 
وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ 
مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ * فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الأَرْضِ 
بِغَيْرِ الْحَقِّ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}


 .
.
 اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   3/10/2017, 2:25 pm

ولا يخفى على العقلاء أن المقصود بالعبادة هنا ليس الصلاة والصوم فقط..
 إنما هو في الحقيقة منهج حياة.. 
إن العبادة المقصودة هنا هي: 
صدق التوجه إلى الله..
وإخلاص النية له
 وحسن التوكل عليه
 وشدة الفقر إليه
 وحب العمل له
 وخوف البعد عنه
 وقوة الرجاء في
 ودوام الخوف منه.. 
.
إن العبادة المقصودة هي: 
أن تكون حيث أمرك الله أن تكون 
وأن تعيش كيفما أراد الله لك أن تعيش
 وأن تحب في الله
 وأن تبغض في الله
 وأن تصل لله
 وأن تقطع لله.. 
.
إنها حالة إيمانية راقية تتهاوى فيها قيمة الدنيا حتى تصير أقل من قطرة في يمٍّ
 وأحقر من جناح بعوضة، وأهون من جدي أَسَكَّ ميت..
.
كم من البشر يصل إلى هذه الحالة الباهرة في زمان التمكين!!
إنهم قليلون قليلون!
.
ألم يخوفنا حبيبنا صلى الله عليه وسلم من بسطة المال، ومن كثرة العرض 
ومن انفتاح الدنيا؟!
.
فتنة المال ألم يقل لنا وهو يحذرنا: 
"فَوَاللَّهِ مَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ وَلَكِنِّي أَخْشَى عَلَيْكُمْ أَنْ تُبْسَطَ الدُّنْيَا عَلَيْكُمْ كَمَا بُسِطَتْ 
عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا، وَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ"؟!
.
ألا نجلس معًا، ونأكل معًا، ونفكر معًا، ونلعب معًا، فإذا وصل أحدنا إلى كرسي سلطان..
أو سدة حكم، نسي الضعفاء الذين كان يعرفهم، واحتجب عن "العامة" 
الذين كانوا أحبابه وإخوانه؟! 
.
ألم يحذرنا حبيبنا صلى الله عليه وسلم من هذا الأمر الشائع 
فقال: "مَنْ وَلاَّهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ شَيْئًا مِنْ أَمْرِ الْمُسْلِمِينَ فَاحْتَجَبَ دُونَ حَاجَتِهِمْ وَخَلَّتِهِمْ وَفَقْرِهِمْ، 
احْتَجَبَ اللَّهُ عَنْهُ دُونَ حَاجَتِهِ وَخَلَّتِهِ وَفَقْرِهِ"؟!
.
هل يحتجب الفقير أو الضعيف أو المشرد في الأرض؟
لا.. إنما يحتجب الممكَّن في الأرض، ويحتجب الغني، ويحتجب السلطان.
.
إن وصول هؤلاء إلى ما يريدون حجب أغلبهم عن الناس، ومَن كانت هذه حاله
 فإن الله يحتجب عنه، ويوم القيامة سيدرك أنه لو مات قبل التمكين لكان أسلم له وأسعد،
 ولكن ليس هناك عودة إلى الدنيا، فقد مضى زمن العمل، وحان أوان الحساب.
.
إن المريض قريب من الله غالب وقته، والصحيح متبطر يبارز الله المعاصي بصحته..
والذي فقد ولده أو حبيبه يناجي الله كثيرًا، ويلجأ إليه طويلاً، أما الذي تمتع بوجودهما 
ما شعر بنعمة الله فيهما..
.
والذي وقع في أزمة، والذي غُيِّب في سجن، والذي طُرد من بيته، والذي ظُلم من جبار، 
والذي عاش في زمان الاستضعاف، كل هؤلاء قريبون من الله.. فإذا وصلوا إلى مرادهم، 
ورُفع الظلم من على كواهلهم نسوا الله، إلا من رحم الله، وقليل ما هم..
.
هل معنى هذا أن نسعى إلى الضعف والفقر والمرض والموت؟
أبدًا، إن هذا ليس هو المراد.. إنما أُمرنا بإعداد القوة، وطلب الغنى، والتداوي من المرض، 
والحفاظ على الحياة.. ولكن المراد هو أن نفهم مغزى الحياة.. إنه العبادة ثم العبادة ثم العبادة.
 


 .
.
 اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   3/10/2017, 2:38 pm

ومن هنا فإنه لا معنى للقنوط أو اليأس في زمان الاستضعاف..
 ولا معنى لفقد الأمل عند غياب التمكين..
 ولا معنى للحزن أو الكآبة عند الفقر أو المرض أو الألم.. 
.
إننا في هذه الظروف -مع أن الله طلب منا أن نسعى إلى رفعها- 
نكون أقدر على العبادة وأطوع لله، وأرجى له، وإننا في عكسها نكون أضعف في العبادة، وأبعد من الله.. 
.
إننا لا نسعى إليها، ولكننا "نرضى" بها.. 
إننا لا نطلبها، لكننا "نصبر" عليها.
.
إن الوقت الذي يمضي علينا حتى نحقق التمكين ليس وقتًا ضائعًا، بل على العكس
 إنه الوقت الذي نفهم فيه مغزى الحياة، والزمن الذي "نعبد" الله فيه حقًّا
.
فإذا ما وصلنا إلى ما نريد ضاع منا هذا المغزى، وصرنا نعبد الله بالطريقة التي "نريد"
 لا بالطريقة التي "يريد"!.. 
.
أو إن شئت فقُلْ نعبد الله بأهوائنا، أو إن أردت الدقة أكثر فقل نعبد أهواءنا!! 
قال تعالى: {أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً}  .
.
ولذلك كله فإن الله الحكيم الذي يريد منا تحقيق غاية الخَلْق، الرحيم الذي يريد لنا الفلاح والنجاح 
قد اختار لنا أن تطول فترة الإعداد والبلاء والشدة، وأن تقصر فترة التمكين والقوة..
.
وليس لنا إلا أن نرضى، بل نسعد باختياره، فما فعل ذلك إلا لحبه لنا 
وما أقرَّ هذه السُّنَّة إلا لرحمته بنا.
.
وتدبروا معي إخواني وأخواتي في حركة التاريخ..
كم سنة عاش نوح -عليه السلام- يدعو إلى الله ويتعب ويصبر 
وكم سنة عاش بعد الطوفان والتمكين؟!
.
أين قصة هود أو صالح أو شعيب أو لوط -عليهم السلام- بعد التمكين؟! 
إننا لا نعرف من قصتهم إلا تكذيب الأقوام، ومعاناة المؤمنين
 ثم نصر سريع خاطف، ونهاية تبدو مفاجئة لنا.
.
لماذا عاش رسولنا  صلى الله عليه وسلم إحدى وعشرين سنة يُعِدُّ للفتح والتمكين
 ثم لم يعش في تمكينه إلا عامين أو أكثر قليلاً؟!
.
وأين التمكين في حياة موسى أو عيسى عليهما السلام؟! 
وأين هو في حياة إبراهيم أبي الأنبياء r؟!
.
إن هذه النماذج النبوية هي النماذج التي ستتكرر في تاريخ الأرض، 
وهؤلاء هم أفضل من "عَبَدَ" الله سبحانه وتعالى  
{فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ}
.
 بقلم/  أ.د. راغب السرجاني
.



 .
.
 اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   5/10/2017, 10:24 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كلام ثمين 
جزى الله الناقل والكاتب خير الجزاء
سنن الله لن تتبدل ولن تتغير
اللهم ردنا اليك ردا جميلا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   10/10/2017, 4:53 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اللهم آمين .
جزاكِ الله خيرا على مرورك الجميل أختي الفاضلة .
-----
.
السيرة النبوية دروس وعبر!
.
البعض يقرأ السيرة ليزداد شجاعة وحماسة..
والبعض يقرأها ليقف على أخباره عليه الصلاة والسلام
وهذا حسن، والأهم أخذ الدروس والعبر.
.
السيرة: ميزان يضبط عمل الفرد والجماعة والحزب والدولة.
وكما أن السيرة تهدىء الثائر المتحمس، فإنها أيضا
تثير وتنشط الخامل الكسول فينتج اعتدال.
.
السيرة: وحي فمن خالفها هلك.
كان عليه الصلاة والسلام يقلل الأعداء..
لذا حالف يهود المدينة وقبل إسلام المنافقين 
لأن الصدام معهم مفسدة ، مع أنهم كفرة.
.
وكان عليه السلام يحيد الخصوم!
لذا هادن الكثير من القبائل المشركة وبخاصة الذين حول المدنية 
ليضمن للصحابة سهولة الحركة في غزو أو الدعوة.
.
السيرة: علمتنا تقليل الأعداء..
حين هاجر النبي عليه السلام حالف اليهود 
وهادن قبائل مشركة وصالح أخرى واتخذ قريشا 
عدوا محاربا فابتدأها هو يوم بدر.
.
السيرة وحي!
وهي الحاكمة على نصوص الكتاب والمفسرة لتلك النصوص
لا سيما قضايا الحرب والسلم والتحالف والموادعة وتقليل الأعداء
 وتحييد الخصوم.
.
بن القيم:
إن الشريعة مبناها علـى الحكـم ومصالح العباد..
فكل مسألة خرجت عن المصلحة إلى المفسدة.. فليست مـن الشـريعة..
 إعلام الموقعين 3/3.
.
قرارات الحرب والسلم لا تخضع للعواطف والحماس!
فالنبي عليه السلام بعد اتخاذ قرار الحرب كان يشجع الصحابة:
قوموا إلى جنة عرضها السموات والأرض.
.
السيرة: تهدىء الثائر المتحمس! 
لقد هم بعض الصحابة قبل الهجرة 
بكسر الأصنام فنهاهم.
وبعد الهجرة طاف بالكعبة وحولها ٣٦٠ صنما ومعه ١٥٠٠ مقاتل.
.
السيرة: تهدىء المتحمس..
يوم الخندق لم يخرج للقاء العدو بل اتخذ خطة دفاعية 
مع أن الحماس والعاطفة يمنعان ذلك لأن وضع الدفاع يتخذ حال الضعف!
.
السيرة: تهدىء المتحمس..
صلح الحديبية جاء على خلاف رأي المتحمسين وفي طليعتهم عمر 
لذلك جعل يجادل ويجادل.. وتم توقيع الصلح.
والأمثلة كثيرة.
.
إخواني!
لم يكن منا في هذه الثورة اهتمام بفقه السيرة
مع أنها الميزان لقضايا الحرب والسلم
والسيرة وحي فمن تقيد بها فقد اهتدى ومن خالفها فقد ضل.
بقلم/ الشيخ عبدالرزاق مهدي.


 .
.
 اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   11/10/2017, 2:17 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
.
قال الله جل جلاله لعباده : 
لا تقنطوا..
وقال يعقوب لأولاده.
لاتيأسوا ..
وقال يوسف لأخيه..
لا تبتئس".
نشر الطمأنينة في النفوس المؤمنة منهج إلهي نبوي.


 .
.
 اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   11/10/2017, 5:31 pm

لا تترك أي شيء في قلبك ضد أحد ...
سامح , واغفر , وتجاهل , وأحسن الظن ...
فالحَياة 《 لحظات 》 تستحق أن تعيشها براحة ثم ترحل.
ابن القيم رحمه الله.


 .
.
 اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   11/10/2017, 5:57 pm



كل حى سيــموت ** ليس فى الدنيا ثبوت
حركات سوف تفنى ** ثم يتلوهــــــا خفوت
و كلام ليــــس يحلو ** بعـــده الا الســــكوت
أيها السائر قل لى ** أيـن ذاك الجبـــــروت
كنت مطبوعا على النطق ** فما هذا الصموت ؟؟
ليت شعـــرى ، أهمـــودٌ ** ما أراه ، أم قنوت؟
أين أملاك لهــــم فــــى ** كل أفــــق ملكــوت
زالت التيجـــــــان عنهم ** و خلت تلك التخـوت
أصبحت أوطانهــــم من** بعدهم و هى خبوت
لا سميــع يفـقه القـــول ** و لا حـى يصـــــوت
عمــــــــرت منهم قبور** و خلـــت منهم بيوت
خمدت تلك المساعـى ** و انقضت تلك النعوت
إنما الدنيــا خيـــــــــال ** باطل ســـوف يفوت
ليس للانسان فيهــــــا ** غير تقوى الله قوت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   11/10/2017, 7:25 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا
ما شاء الله ....ابيات جميلة هل هي من تاليفك اخى؟
اللهم اجعل الدنيا بايدينا ولا تجعلها فى قلوبنا وارزقنا منها ما تكفين فتنتها
وبارك الله فى اختى رقية على هذه النفحات الايمانية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   11/10/2017, 7:47 pm

السلام عليكم
اللهم امين واياكم
ليست من تاليفى اختنا وانما سمعتها من احد العلماء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   12/10/2017, 2:20 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
.
جزاكم الله خيرا .
إنما الدنيــا خيـــــــــال ** باطل ســـوف يفوت
ليس للانسان فيهــــــا ** غير تقوى الله قوت
معبرة.. 


***
وفيكِ بارك الرحمن أختي المشتاقة . 


 .
.
 اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   12/10/2017, 2:22 pm

إني أويت لكل مأوى في الحيـــــاة..
فما رأيت أعـــــز مــــــــن مأواكـــا..
.
وتلمست نفسي السبيل إلى النجاة..
فلم تجــد منجى ســوى منجاكــا..


 .
.
 اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   24/10/2017, 2:44 am

رحم الإله صداك يا قحطاني..
.

..
يا منـزل الآيـات والفرقـان بينـي وبينـك حرمـة القـرآن 
اشرح به صدري لمعرفة الهدى واعصم به قلبي من الشيطـان 
.
يسر به أمري وأقض مآربي وأجر به جسـدي مـن النيـران 
واحطط به وزري وأخلص نيتي واشدد به أزري وأصلح شاني 
.
واكشف به ضري وحقق توبتي واربح به بيعي بـلا خسرانـي 
طهر به قلبي وصف سريرتي أجمل به ذكري واعـل مكانـي 


 .
.
 اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠   9/11/2017, 7:22 pm

بسم الله، والحمد لله على كل الأحوال.
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
.
من بات آمنا في (سربه) !
رحماك بوحدة لا تجحد عافيتك، وتحمد الامتلاء بقوتك .. 
لكنها تحب من يشاركها .. وتشتاق لهم ..
رحماك بوحدة لا يؤنسها إلا ذكرك.
....

.

بعض المشاعر مكانها في ركن الذكريات للخلود .. 
أرفق من واقع ضاغط يخنقها حتى تموت !
.

بعض العطور استحضارها بالشوق .. أروع من استنشاقها في خطابات الوعود !
بعض الأشخاص مرورهم بالنبل .. أفضل من إقامة تصدمنا بالعيوب !
.
بعض من الانتظار .. ألذ من الوصول ..
بعض من الأمل .. أجمل من الحصول ..
بعض من الأحلام .. يفسد بالتأويل ..
ليس السر دوما في السعادة .. لعله في الصبر الجميل.
.
بقلم/ الشيخ محمد عطية.



 . 



 .
.
 اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
اللهم اجعل همي الآخرة
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مَغْــزَى الحيــاة... (مهم)٠
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: