منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 *آشجان -الراحلين*

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوطالب تاج
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: *آشجان -الراحلين*   26/6/2018, 3:44 am


كيف السبيل وقد شطت بنا الدار ...
أم كيف أصبر والأحباب قد ساروا ،،
ومنزل الأنس أضحى بعد ساكنه ...
مستوحشا حين غابت عنه أقمار ،،
ما كان أحسننا والدار تجمعنا ...
والشمل متصل والعيش مدرار ،،
يا ساكنين بقلب أينما رحلوا ...
وراحلين بقلبي أينما ساروا ،،
غبتم فأظلمت الدنيا لغيبتكم ...
وضاق من بعدكم رحب وأقطار ،،
ليت الغراب الذي نادى بفرقتنا ...
عار من الريش لا تحويه أوكار ،،
بعد النعيم بعدنا عن منازلنا ...
وبعد أحبابنا شطت بنا الدار ،،

ياطولَ شَوْقيَ إن قالوا:الرّحِيلُ غدا،
لا فـَرّقَ اللَّهُ فـِيمَـا بـَيْــنــَنــَا أبـَــــدَا

يامنْ أصافيهِ في قربٍ وفي بعدِ
وَمـَنْ أُخَـالـِصُهُ إنْ غــَـابَ أوْ شـَهِـدَا

راعَ الـفـراقُ فــؤاداً كنـتَ تؤنـسـهُ
وَذَرّ بَينَ الجُفـُونِ الـدّمـعَ والسُّهُدا

لا يُبْعِدِ اللَّهُ شَخْصاً لا أرَى أنَساً
وَلا تـَطِيـبُ لـيَ الــدّنـيَـا إذا بـَعـُـدا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوطالب تاج
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: *آشجان -الراحلين*   28/6/2018, 4:54 am


سَكَبتُ عَلَيهِم دُمُوع ٱلفِرَٱقِ
وَسَٱئَلتُ جِفنِيٰ أَتَكفِيٰ ٱلدُّمُوعُ
وَسِرتُ وَحِيداً غَرِيبُ ٱلدِّيَٱرِ
وَسَٱرُوٱ جَمِيعاً وَسَٱرَ ٱلجُمُوع
رِفَٱقِيٰ لِمَٱذَٱ سَيُطوَىٰ ٱلكِتَٱبُ
وَمَٱ ذَنبُ قَلبٰيٰ لِكَيٰ لٱ يَضِيعُ

فُؤَٱدِيٰ سَقِيمٌ فَهَل مِن دَوَٱء
يُدَٱوِيٰ فِرَٱقِ ٱلفُؤَٱدِ ٱلوَدِيع
أَجل كَيفَ أَرنُوٱ لَعَيشٍ مَرِير
رَحَلتُم صِحَٱبِيٰ فَكَيفَ ٱلرُّجُوعِ
وَلَولٱ ٱلحَياءِ لَصَٱحَ ٱلفُؤَٱد 
سَلَبتُم كَيَٱنِيٰ كَطِفلٍ رَضِيع

فَلٱ سَٱمِع رامسُوا لِلكَسِيرِ
وَلٱ نَٱظِر قَد دَهَتهُ ٱلدُمُوع
فَأَيقَنتُ أَنِيٰ سَأَبقَىٰ وَحِيداً
أَذُوقُ ٱلفِرَٱقَ وَلستُ أَجُوع
صِحَٱبِيٰ وَدَٱعاً سَيَبقَىٰ ٱلوِدَٱد
وَتَبقَىٰ ٱلمَحَبة لٱ لَن تَضِيع

وَمَوعِدُنٱ ظِل لعَرش الإِلهِ
جُمُوعاً تَرَٱهُم فَعنم ٱلجُمُوع
وَفِي عَدن جَنّته نَلتَقيٰ 
بِرَوضٍ وَرَيحَٱن وَزَرع 
وَدَٱعاً صِحَٱبِيٰ سَيَلُحو اللقَٱء
بِتِلكَ ٱلدِّيٱر وَلٱ مِن دُمُوع…..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوطالب تاج
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: *آشجان -الراحلين*   29/6/2018, 3:04 am

هاجر اللذائذ إنبرى ٭٭ ليثــًا بأدغال الشَّرى

باع الحياة رخيصةً ٭٭ لله والله اشترى

لم تُغرهِ الدنيا ولم ٭٭ يثنهِ ما حاك الورى

بل لبَّى حيَّ على الجهاد٭٭ ومضى بأجفان السُّرى

درب الشَّدائد عِشقُهُ٭٭ لم يسبِهِ عشق الكرى

قد عافى لين فِرَاشِهِ ٭٭ وغدا ليفترش الثرى

مُـــتَــــوَسِّــدٌ صخر العنا٭٭ مُـتَـجَـلِّــدًا مُــتَــصَـــبِّـــرا

أغرته لذَّات الهوى٭٭ فأبى بأن يتقهقرا

وتزيَّنت في وجهِهِ٭٭ فازداد عنها تَـنَـكُّرا

عشق الجنان وحورها٭٭ ورنا إليها فشمَّرا

ورأى الشهادة مُنيةً٭٭ والموت أسعد ما يرى

خاض الحروب بهمَّةٍ٭٭ مُـتَـوَثِّـبـــًا و مُـكَـبِّـرا

كم قد أحال بغزوِهِ٭٭ ليل الأعادي مِجْمَرا

مُـتَـخَنْدِقٌ في ثغرِهِ ٭٭ يقطن يأسر من ضرا

مُتَوثِّبٌ في عزمِهِ ٭٭ لم يلتفتْ يومـًا ورا

ما ذاق طعم الذُّلِّ لا ٭٭ كالنسر في شُمِّ الذُّرى

مُـتَلِـفِّــعٌ بسلاحِهِ٭٭ والعزم منه تَفَجَّرا

غاص الصعاب وهولها٭٭ ما هاب كفرًا أو برى

يا رُبَّ ليلٍ لم يَذُقْ٭٭ فيه اللذيذ من الكرى

أينامُ في لذَّاتِهِ٭٭ والكفر بالحقد انبرى؟!

حشدت له أعداؤُهُ٭٭ ويقينُهُ صلب العرى

ضاقت به أيامُهُ٭٭ والقلب منه استبشرا

أَنَّـتْ لَهُ أقدامُهُ٭٭ وبكتْ إليهِ تَـفَـطُّرا

وشكتْ لَهُ أطرافُهُ٭٭ يكفي أسىً وتَـصَبُّـرا

فأجابها مُـتَـجَـلِّـدًا قد ٭٭ بِعْتُ والله اشترى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوطالب تاج
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: *آشجان -الراحلين*   30/6/2018, 2:23 am


هذه الانشودة لها ذكريات كبيرة في الماضي بالنسبة لي
وهي انشودة في شريط قوافل الشهداء الجزء الثاني 
واخونا ابو الزبير .. استشهد في ( سرايفو ) عاصمة البوسنة والهرسك 
في معركة المطار ... وقد استشهد وهو يبتسم رحمة الله عليه ... وتوجد التفاصيل في شريط .. 
مصور باسم بارقة امل 

عذرا ابا العباس فقدك موجع **** لكن فقد ابا الزبير سقاني 

كأسا من الأحزان ليس مفارقا **** قلبي وقد غشى على وجداني 

فأفيق ساعة ما أفيق لكي أرى **** صوراً تمزق مهجتي وجناني 

بالأمس كان هنا انيسا مؤنسا **** واليوم بين السدر و الأكفاني

حقاً رحلت أبا الزبير فأقفرت**** منك الديار وعاد عيشك ثاني 

وكرهت عيش الذل بين ظهورنا **** ورغبت بالعيش الكريم الهاني 

عتبي عليك ابا الزبير تركتني **** صفراًمن الأحباب والخلاني

قد كنت لي نعم الخليل وقد خلت **** دنياي منك فيالقلبي العاني

انسيت يوما قلت لي متاملا **** اني احبك يا ابا مروان 

فلمن تركت أخوتي ومحبتي ** شوقي إليك أخي يهز كياني

أأعيش بعدك ناعما متنعما *** أأبيت بعدك مغمض الأجفاني

عهد اللذاذة والصبابة قد مضى *** وأتت عهود الصبر والكتماني

يا للرحيل المر خلف ذخرة *** في القلب لا تفنى مع الحدثاني 

ويزيدني الما عليك وحسرة *** ان ليس قبرك قربنا بمكان

فيجيء من أرواحه وعبيره *** ما قد يزيل صبابة الولهاني

يا عاذلي صبراً تمهل ساعة ***** لا تأتني بلوم لستُ بواني

جبل سرت فيه الحياة أقوله ****من أجل عذلك بؤت بالخسراني

دعني اسطر للدنا امجاده ***** ذا المجد لا ما سطرته يدان

بطل يغمغم في الحروب ويرتجي *حلق الحديد ويتقي بسناني

ويصول ساعة ما يصول على العدا * كالنسر منقضا على القطعاني

يا طائرًا ما يستكين وما يلين**** ويرى الجهاد عقيدةوتفاني

قد نلت ما ترجوه شهما ماجدا **** ما كنت يوما للدنا بجباني 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوطالب تاج
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: *آشجان -الراحلين*   30/6/2018, 2:28 am

عجبا ارانـي مولعـاً برثائهـي
هيهات ان ارقى الى عليائهـي
دمعـي يداعـب مقلتـي لكنـه 
ارض الجهاد تعطرت بدمائهـي
سقت الغوادي قبر ناصر بكرتـاً
وعشيتاً جـاد الغمـام بمائهـي 
لله بات ابو الحروب يخوضهـا
لم يبلغ العشرين وقت بدائهـي 
عشق الجهاد فيا لفخركي طيبتاً
لبى النداء فعاد صوت ندائهـي 
ان كنت افديه الغداه لطالما
بكت البقاع لفقـده وسوائهـي 
رباه مـاذا قـد اقـول وبعدهـا
سقط الشهيد مدرجا بدمائهـي 
ياناصر الخيـر الـذي فارقتنـا
قدماً مضى لم يلتفت لورائهـي 
لا تحزني يا ام ناصـر بعدهـا
سطر المعالي من دما اشلائهـي 
ما كان يرجو غير نصرة دينهي
صدق الاله ونال اجر وفائهـي 
ابطالنا من نهر جيحون ارتـوو
ودمائهم خلطت هنـاك بمائهـي 
منا ابن عزام الذي احيـا لنـا
سنن الجهاد وكان من علمائهي 
وشفيق ذاك اخو العزيمة والندى
قمر الجهاد وكوكـبٌ بسمائهـي 
وابوسليمـان الحبيـب وقولـه
لا عود قبل النصر قبل لقائهـي 
وسمير شبل لـم يتـم تمامـه
صدق الاله فكان من شهدائهـي 
اما الهزبر ابو قتيبة لـم اجـد
وصفاً يليـق بنبلـه ونقائهـي 
ابناء طيبة يا لطيبـي حديثهـم
ذكراهم في القلب لـب دوائهـي 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوطالب تاج
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: *آشجان -الراحلين*   30/6/2018, 2:47 am


أسد مضى من دارنا وتقدما
لدولة الاسلام بايع وانتمى
عاف الرقاد وقام يطلب جنة
متصديا لعدوه متقدما 

يحمي ثغور المخلصين مدافع
رجم الغزاة الغاصبين وقد رمى
هو جندي الدولة نعرف صنعه
لما سقى المحتل نارا علقما 


تبكيه منا المقلتان بأدمع 
حراقتة والنار فينا أضرما
عطرت أفئدة الأحبة بالهوى
أاخي آثرت الرحيل مسلما


لله روحا في ثبات مجاهد 
ما خاف محتلا حقودا مجرما 
وقضيت في ساح الجهاد تركتنا
نقتات في الهجران قولا ملهما


نرثيك في وله إليك حبيبنا
يا بسمة أيامها لن نحرما 
كنت المداعب بندقية عزة
من حق آساد الجهاد تكلما 


ودليل إخوان الجهاد بليلهم 
ومرابط عزف القتال ترنما 
تشتاق لحظة ملتقاه صحابه
بدرا أصيلا النور يلمع في السما

أاخي جندية.. الليوث تجهزوا 
ليواصلوا دربا منيرا محكما
هذي شجاعية الرجال بأسدها
أصلت الرفض والمرتدين نارا علقما


أاخي إنك بارتحالك حولنا 
صاروخ تضحية تترجمه الدماء
وعلى طريقك يا شهيد سنمتطي 
هاما الرزايا لن نقيل ونحجما

اخي الشهيد اللقاء بجنة
فيها يطيب فيها لقاء باسم 
فيها يطيب فيها لقاء باسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوطالب تاج
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: *آشجان -الراحلين*   30/6/2018, 2:50 am


يا شهيداً نسج المجد وساماً 
وسقانا من كؤوس العز جاما
وتراءى في سماء النصر برقاً
راحلاً يلقي على الدنيا السلاما

وتهادى في دروب الموت يسقي 
روضة العزم جهاداً وانتقاما
ثغرك الباسم لحن من إباءٍ
صاغ معنى الموت حباً وغراما

وأرانا كيف أن الدمّ يروي
قصة الأمجاد ناراً وضراما
يا فدا إليك جيلا من رفاتِِِِِِ
ذاب بالعوم والمزمار هام


يا فدا إليك جيشاً من ركامٍ
نكست راياته البيض انهزاما
يا فدا جثمانك الطاهر شعبٌ
أسلم الباغي كما يهوي الزمام


وجهك الوضاء ما زال بريئاً 
عاشقاً قد ذاق بالعشق الحمام
عاشقاً قد تيّم الروحَ فداءً
وبغير الموت لم يرضى وساما


عُمَري العزم لاحت في رؤاه
همةٌ تسمو وأفعالاً تسامى
لم يرى الدنيا رياضاً من نعيم 
وجنان يرتضي فيها المقام


بل سرى فيها كطيف من ضياء 
لاح فيها ثم أسلمها الظلاما
ومضى للخلد تحدوه خطاه 
فبها تحلو منادمة الندامى


و بها الحوراء ذابت من حنين 
ترقب الموت شوقاً وهياما
من رأى صباً عليلاً مستهاما
ضم في الخلد عشيقاً مستهاما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوطالب تاج
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: *آشجان -الراحلين*   30/6/2018, 2:52 am


ما ضره لو أنه كبني البشر
عاش الحياة رغيدة عشق القمر
ما ضره لو كان يمشي بيننا 
فلكم تغرب لا يكف عن السهر

فهو الذي في أهله نال المنى 
وله مكان في القبائل قد هجر
هل يستريح إذا تطايرت الدما
هل يستكين إذا القنابل كالمطر
فلم التشرد والتشدد والعنا 
ولما التمادي في مقارعة الخطر
أم هل يلاقي أمة في عينها 
حقدا دفينا بل قصورا من شرر

هذا محال يا أخي فعدونا 
ملك الزمام وما أرا لك لك من مفر
فأجابني صوت شجي في الدجى
ما ضركم فالناس في الدنيا زمر

فلكم قصور لا تبيتوا دونها 
لكم المتاحف واللائ والدرر
لكم الأغاني والملاهي كلها
والخمر يروي لا تهابوا من نكر


ولهم ضجيج القاذفات ونارها 
لهم الهزائز والدكادك والحفر
ولهم بريق الصارمات قواطعا
فوق الرقاب تحض صولة من كفر


أما الذي ترك الحياة وما بها 
ترك المجامر والمكاحل والسمر
فلكم تضررر عندما أصغى لها 
أعني الحياة فقد تملكها الغجر

ثم استفاق يريد عزا دونها 
ومؤملا قطعا لأذناب البقر
إن كان هذا ما يريد فإنه
يخطو خطا والٍ يقال له عمر 
ذاك الذي ذل الطغات أمامه 
ذاك الذي خاض المعامع ما عثر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوطالب تاج
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: *آشجان -الراحلين*   30/6/2018, 2:55 am


إذا ذكر الجهاد بكت عيون =واذع سامع الدنيا دعاء 

لهم بنهارهم كر وفر ودمع=عندما يأتي المساء 

وكم شيبا تخضبهم دماء=كأنهم الشباب الأقوياء 

جباها بالكرامة زينوها=وخوف الله تفدى والرجاء 

كأنك حين تلقاهم زحوفا =يقودهم الرجال الأوفياء 

ترى الأصحاب تهزأ بالمنايا=يحيط بينهم منهم وفاء 

قلاع بالبطولة حصونها=وبالإيمان والصبر المرير 

وما ملك القلوب متاع دنيا=ولا عشق التنعم والحرير 

ينام الناس في دعث ولين=ونوم الثائرين على صم الصخور 

وعطرا ماكنا فل وورد=تطيب منه انسام الأثير 

ورائحة الدخان لهم عطورا=فأطيب بالدخان شذا عطور 

وللبارود في الهيجاء عبيرا=أرق من النسيم على الزهور 

يشيد واهبا أبراج عان=لتحفظه ويخضع في جحور 

وماكل البروج ترد باسا=وتمنع عنه ويلات المصير 

إذا جاؤه جاء الموت يسعى=وإن قصفو فمن حمم السعير 

فكم من هالك أرداه صوتا=لتكبير يؤذن بالنفير 

يذيق المجرمين عذاب يوما=عصيب في المهاوي بالبشير 

إذا دفعو تلقاهم رجال =غضاب كالأسود وكالنسور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوطالب تاج
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: *آشجان -الراحلين*   30/6/2018, 2:57 am


أغمد السيف الصقيل وتوارى في سناه
وبدا للكون صبح شاحب تاه ضياه
وأطل البدر مكسوفا غريقا في دجاه
وغدا الكون أسيفا باكيا يروي أساه


مذ ثوى شيخ المعالي ونعى المجد أخاه
مذ بكى القدس أرخص الروح فداه
مذ تناهى الحقد فأستل شواظا من لظاه
ورمى بالنار نورا جلل الشيب علاه 


أطفؤا بدر الدجى والنور لم يبرح مداه 
قيدوا ليث الردى والعزم لم تهدأ خطاه
قتلوا شيخ الفدى كي يحجبوا عنا ذراه
مادروا أنا بنو الموت ولدنا في رحاه



ياعليلا عل بالعزم أساطيل البغاة
وقعيدا أقعد الباغين أعيتهم نهاه
وصموتا ألجم الكفر وأشجانا حداه
ليتنا كنا كما كنت ولم نحني الجباه



عجبا منه أشلا بات خفاقا لواه
هددوه بالموت والموت له أحلى مناه
قتلوه فتهادت ترسم المجد دماه
قتلوا العزة لما أن تراءت في رؤاه
قتلوه غيلة والغدر ميثاق الطغاة
قتلوه وهكذا كانت نهايات الأباه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
*آشجان -الراحلين*
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{استراحة المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: استراحة المؤمنين والمؤمنات-
انتقل الى: