منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 هاروت وماروت وعلومهم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الليثى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: هاروت وماروت وعلومهم   18/8/2018, 5:55 am

السلام عليكم 



ورد ذكر هاروت وماروت  مره واحده فى القران الكريم 




قال تعالى 




وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَهَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102)










وهاروت وماروت كما يتبين فى الايه الكريمه هما ملكين نزلا من عند الله تبارك وتعالى  على الناس فى بابل 




ولكن هنا سؤال 




هل يبعث الله بملائكه الى البشر برسائل او نبوات ؟




الاجابه لا 




فليس من الملائكه انبياء ولا رسل الى الناس مباشره وانما يبعثهم الله الى الرسل والانبياء كوسيط بينهم وبين الناس 




ولكن هاروت وماروت لم يبعثو برساله ولا نبوه ولم يبعثو مبشرين ولا منذرين وانما بعثو بفتنه للناس وهى علم ولكن لا يمكن الجزم بانه هو نفسه علم السحر  لماذا ؟




لان الايه الكريمه فرقت بين علمين 




الاول علم السحر وهو المعبر عنه بقوله تعالى




 يعلمون الناس السحر 




والعلم الثانى هو علم التفريق بين الزوجين وهو المعبر عنه بقوله تعالى 




وما انزل على الملكين ببابل 

وقد وصف تبارك وتعالى العلم الثانى بانه علم التفريق بين الزوجين حيث قال 

فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه 

وقوله منهما هنا عائده على الملكين وليس على الشياطين 




ويكون المعنى ان الشياطين كفرو حيث يعلمون الناس السحر وكذلك يعلمونهم ما انزله الله على الملكين وهو علم التفريق بين الزوجين مع علوم اخرى نافعه 

والعلوم النافعه يدل عليها قوله تعالى 




وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ




وبذلك يكون هناك علمان 

علم السحر وهو التخييل والتهيؤ بانك ترى اشياء ليس لها وجود فى الواقع 

كقوله تعالى 




فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَىٰ

وقوله تعالى 




فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ




اذا نستنتج من ذلك ان الشياطين عندها علم السحر 

وعندها علم التفريق بين الزوجين وهو يختلف عن السحر من عده وجوه 

ومنها طريقه عمله ومظاهره  وكيفيه علاجه 




ونعود الان الى هاروت وماروت 

قلنا انهم نزلو كفتنه للناس باوامر محدده ومعينه  ولم ينزلو بالسحر وانما بعلم  التفريق بين الزوجين مع علوم اخرى نافعه 

قال تعالى 




وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ




هل يبعث الله تبارك وتعالى بفتن للناس ؟




نعم قد يبعث بفتن على سبيل الابتلاء والامتحان والاختبار ليتبين الصادق من الكاذب 




كما فى النافه التى ارسلت الى قوم صالح عليه السلام 




قال تعالى 




إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَّهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ (27)










ويندرج تحت انواع هذه الفتن ايضا  النهر اللذى جعله الله تبارك وتعالى فتنه لطالوت وجنوده ليميز الخبيث من الطيب 




قال تعالى 




فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ ۚ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ ۚ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ ۚ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَاقُو اللَّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249)










اذا فى المحصله النهائيه ان علم السحر والتخييل لم ينزل على هاروت وماروت كما ان علم هاروت وماروت جاءو بعلوم مختلفه منها الطيب النافع ومنها الخبيث الضار وهو علم التفريق بين الزوجين فكانو يعلمون الناس كل العلوم فترك الناس العلوم الطيبه النافعه وتعلمو التفريق بين الزوجين وما ان يعلمون احدا شيئا من العلوم الضاره حتى يخبرانه انهما فتنه من الله فلا تكفر 




وفى هذا دلاله ايضا ان الملائكه تبعث كفتنه وليس كرسل او انبياء مبشرين ومنذرين فلا يملكون ان يمتنعو عن تعليم الناس الخير والشر معا اذا جاءو كفتنه بخلاف الرسل والانبياء فهم يتخيرون ويجتهدون برايهم احيانا فى تعليم ما ينفع الناس حتى ولو لم يطلب منهم ذلك 










والعله فى كفر من يتعلم السحر او التفريق بين الزوجين ليس فى انه يسخر ليس فى انه يكفر بتسخير الشيطان وانما لانه يجعل للشيطان سلطانا على عباد الله 




قال تعالى




إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (99) إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ




فالساحر انما كفر بجعل سلطان غير سلطان الله على اللذين امنو فيقتل بدون استتابه 



قال الامام بن باز رحمه الله 

وقد ثبت عن عمر رضي الله عنه أمير المؤمنين أنه كتب إلى الجيش في الشام أن يقتلوا كل ساحر وساحرة، ولم يأمرهم بالاستتابة، لم يأمر الأمراء بالاستتابة فدل ذلك على أن الساحر يقتل بدون استتابة

 كما قضى به الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه، وهذا يؤيد ما رآه جندب مرفوعاً وموقوفاً، 

وهكذا ثبت عن حفصة أم المؤمنين بنت عمر رضي الله تعالى عنهما أنها قتلت جاريةً لها سحرتها ولم تستتبها. قال الإمام أحمد رحمه الله: ثبت قتل الساحر بغير استتابة عن ثلاثة من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم-، يعني عمر بن الخطاب وابنته حفصة وجندب الخيل الأزدي، والخلاصة أن هذا هو الصواب، أن الساحر إذا ثبت سحره وهكذا الساحرة كل منهما يقتل من دون استتابة

انتهى قول الامام 



والله اعلى واعلم 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: هاروت وماروت وعلومهم   18/8/2018, 5:57 am

السلام عليكم 

اركان الموضوع 

علم سليمان عليه السلام -ركن اول 

الشياطين - ركن ثانى 

هاروت وماروت - ركن ثالث 




الركن الاول 

علم سليمان عليه السلام علمه اياه رب العزه سبحانه وتعالى وهذا العلم سخر الله به لسليمان معرفه اسرار فى الكون لا يعلمها الا من ملك هذا العلم كمعرفه منطق الطير وتسخير الشياطين وغيره وهذا العلم هو ما يقوم عليه ملك سليمان 

قال تعالى 

فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ ۚ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا

وقال تعالى 

وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَاأَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا 

وقال تعالى

وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا ۖ وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ 








اى ان ملك سليمان عليه السلام  قائم على علم علمه الله اياه 




الركن الثانى 

الشياطين 

وهم ابناء ابليس وذريته وهم الكافر من الجن وهم لا يعلمون الغيب وكل ما تعلمونه انما تلقفوه من الترصد لمعرفه خبر السماء قبل البعثه المحمديه  

قال تعالى 

وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ ۖ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا 








الركن الثالث 




هاروت وماروت 




والظاهر من الايات انهما ملكين ومعلوم ان الملائكه خلقت من نور وغير مكلفه بالاحكام الشرعيه ولا تعصى الله ابدا ولا تجتهد برايها ابدا 




والظاهر ايضا انهم يعلمون الناس السحر 




ولكن هذا هو الظاهر وفقط 








والان بعد معرفه اركان الموضوع ناتى الان الى الربط بين الاركان فى ضوء الايه الكريمه 




قال تعالى 






وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ 








واتبعوا - اى بنى اسرائيل 




ما تتلو الشياطين - اى العلم الحق لان السحر علم فى الاساس ويعرفه سليمان عليه السلام ولكن استخدام هذا العلم هو ما يخرجه من كونه مجرد علم الى علم كفرى يؤذى الناس ويفرق بينهم 




لذلك استعمل الحق تبارك وتعالى لفظ تتلوا

لان الشياطين اطلعت على كتابات سليمان عليه السلام بعد موته وتعلمت جزءا من علومه واستخدمتها فى الشر فاصبح علمهم سحر 




ولتوضيح المعنى ساضرب مثالا 




نفترض انك اشتريت عنب بغرض اكله فهو حلال طيب واما اذا خمرته ليصبح خمرا فيصبح حراما 




كذلك سليمان عليه السلام علمه الله ان يسيطر على شيطان وان يستمع الى النمل والطير فيفهم منطقهم هذا هو علم النبى ولكن عندما وقع هذا العلم فى ايدى شياطين اصبحو يستخدمون الجن فى اذى الانسان بنفس العلم ويفرقون بين المرء وزوجه بنفس العلم فاصبح هذا العلم وقد تغير اسمه وصار سحرا 




لذلك قال تعالى فى الايه 




وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر 




اى وما كفر سليمان بهذا العلم وانما كفرالشياطين لانهم علمو الناس طريقه اخرى لاستخدام هذا العلم وهذه الطريقه الاخرى تضرهم ولا تنفعهم 




اذا الخلاصه ان علم السحر هو الجانب السىء لاستخدام علم الله لسليمان عليه السلام 




ولكن هل كان منشا علم السحر فى زمن سليمان عليه السلام ؟

الاجابه لا 




بل كان المنشا فى زمن هاروت وماروت وهما ملكان نزلا فى بابل كفتنه للقوم فى ذلك الوقت واعتقد ان القوم لم يكونو بشر وانما جان ممن كان يسكن الارض قبل خلق ادم عليه السلام 




قال تعالى 

قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ

وقد نزل هذا العلم على الملكين هاروت وماروت  وقد امرهم الله ان يعلموه للجان فى ذلك الوقت ويحذرهم انه فتنه لينظر من منهم سيكفر ومن منهم سيتعلم النافع منه فهو فى الاساس علم نافع ولكن استخدامه فى التفريق بين المرء وزوجه ما غير اسمه الى سحر يخرج به الانس والجن من المله اذا تعاطاه 




لذلك قال تعالى 




ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم 




وجاءت مناسبه الجمع بين قصه هاروت وماروت وقصه سليمان عليه السلام 




ان منشا علم السحر هو فى ما نزل كفتنه للجان فى زمن هاروت وماروت 




كما ان الشياطين ارادو ان يلصقو علم الله اللذى علمه لسليمان بعلم السحر اللذى هو منشاه الشياطين 




وان كان العلم واحد الا ان الاستخدام مختلف 




كما انهم ارادو ان ينتقمو من سليمان عليه السلام لانه تمكن منهم واعملهم فى الاعمال الشاقه 




والله اعلى واعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هاروت وماروت وعلومهم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{استراحة المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: استراحة المؤمنين والمؤمنات-
انتقل الى: