منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 أحاديث آخر الزمــــان..

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: أحاديث آخر الزمــــان..   23/12/2018, 9:09 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
.
....ما يسمى بالربيع العربي بدأ في كل من تونس ومصر، ومن هناك أيضاً انطلقت الثورة المضادة للنظام الجبري 
بدعم خليجي مفضوح ودعم صهيوني مستتر، واستطاعت الدولة الجبرية العميقة امتصاص الصدمة وعادت بشكل 
أكثر جبروتاً وتوحشاً وأكثر خبثاً ونذالة ومكراً من ذي قبل، وهاهم اليهود – في علوهم الكبير- يحصدون ثمار الثورة المضادة 
.
- وفي تونس ومصر أولاً - والهدف هو الذهاب في افساد المجتمع هناك الى أقصى الحدود الممكنة 
و((التطرف في معصية الله))
.

ففي تونس تغلق مدارس تحفيظ القرآن، ويشرعن بيع الخمور وترويجها ، ويسمح بترخيص نوادي 
يستغني فيها النساء بالنساء والرجال بالرجال، ويتم ترخيص جمعيات المثليين جنسياً .
والسماح لهم بامتلاك وسائل اعلام واذاعات.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما في 
مصر فالمصيبة أدهى و أمر، لأن الحقد اليهودي على مصر –عدوتهم التاريخية - 

لا يعلوه أي حقد على شعب آخر 
.

كما أن مصر هي قلب العالم العربي والاسلامي وهي تشكل لوحدها أكثر من ثلث سكان العالم العربي،
ولديها من المقومات أن تكون من مصاف الدول الكبرى خلال سنتين أو ثلاث 

لو أتيح لها فقط أن يحكمها نظام نصف شريف. 
فلماذا يفعل السيسي كل هذا ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
منذ أكثر من خمس سنوات ، وبعد الأيام الأولى للانقلاب العسكري وتلميع الاعلام لصورة السيسي، 

كان الجميع في ذلك الوقت – حتى من مؤيدي السيسي - يقولون أنه ليس عنده برنامج رئاسي واضح.
في ذلك الوقت قلتُ لكم أن البرنامج الرئاسي للسيسي مكتوب في التوراة منذ أكثر من 3000 سنة ، 

وبقاء السيسي مرهون بتنفيذ المهمة الموكلة إليه.
.

وكي لا أكرر الكلام ارجعوا إلى هذين المنشورين القديمين اللذان يعودان للأيام الاولى 
للانقلاب أو الثورة المضادة. 
https://akhiralzaman.blogspot.com/2014/10/blog-post_83.html
https://akhiralzaman.blogspot.com/2014/10/2_3.html
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
.
1 وَحْيٌ مِنْ جِهَةِ مِصْرَ: 
هُوَ ذَا الرَّبُّ عَلَى سَحَابَةٍ سَرِيعَةٍ وَقَادِمٌ إِلَى مِصْرَ، فَتَرْتَجِفُ أَوْثَانُ مِصْرَ مِنْ وَجْهِهِ، وَيَذُوبُ قَلْبُ مِصْرَ دَاخِلَهَا.
2 وَأُهَيِّجُ مِصرِيِّينَ عَلَى مِصرِيِّينَ، فَيُحَارِبُونَ كُلُّ وَاحِدٍ أَخَاهُ وَكُلُّ وَاحِدٍ صَاحِبَهُ: مَدِينَةٌ مَدِينَةً، وَمَمْلَكَةٌ مَمْلَكَةً.
3 وَتُهْرَاقُ رُوحُ مِصْرَ دَاخِلَهَا، وَأُفْنِي مَشُورَةَ أهلِها، فَيَسأَلُونَ الأَوْثَانَ وَالْعَازِفِينَ وَأَصحَابَ التَّوَابعِ وَالْعَرَّافِينَ.
4 وَأُغْلِقُ عَلَى الْمِصْرِيِّينَ فِي يَدِ مَلِك قَاسٍ، فَيَتَسَلَّطُ عَلَيْهِمْ المَلِكُ العَنيفُ، يَقُولُ السَّيِّدُ رَبُّ الْجُنُودِ.
5 وَتُنَشَّفُ الْمِيَاهُ مِنَ النِيلِ، وَيَجِفُّ النَّهْرُ وَيَيْبَسُ.
6 وَتُنْتِنُ الأَنْهَارُ، وَتَضْعُفُ وَتَجِفُّ سَوَاقِي مِصْرَ، وَيَتْلَفُ الْقَصَبُ وَالأَسَلُ.
7 وَتَذبلُ الرِّيَاضُ عَلَى حَافَةِ النِّيلِ، وَكُلُّ مَزْرَعَةٍ عَلَى النِّيلِ تَيْبَسُ وَتَتَبَدَّدُ وَلاَ تَكُونُ.
8 وَالصَّيَّادُونَ يَئِنُّونَ، وَكُلُّ الَّذِينَ يُلْقُونَ شِصًّا فِي النِّيلِ يَنُوحُونَ. وَالَّذِينَ يَبْسُطُونَ شَبَكَةً عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ يَحْزَنُونَ،
9 وَيَخْزَى الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الْكَتَّانَ الْمُمَشَّطَ، وَالَّذِينَ يَحِيكُونَ الأَنْسِجَةَ الْبَيْضَاءَ.
10 وَتَكُونُ عُمُدُهَا مَسْحُوقَةً، وَكُلُّ الْعَامِلِينَ بِالأُجْرَةِ مُكْتَئِبِي النَّفْسِ.
11 إِنَّ رُؤَسَاءَ صُوعَنَ أَغْبِيَاءُ! حُكَمَاءُ مُشِيرِي فِرْعَوْنَ مَشُورَتُهُمْ بَهِيمِيَّةٌ! 
كَيْفَ تَقُولُونَ لِفِرْعَوْنَ: «أَنَا ابْنُ حُكَمَاءَ، ابْنُ مُلُوكٍ قُدَمَاءَ»؟
12 فَأَيْنَ هُمْ حُكَمَاؤُكَ؟ فَلْيُخْبِرُوكَ. لِيَعْرِفُوا مَاذَا قَضَى بِهِ رَبُّ الْجُنُودِ عَلَى مِصْرَ.
13 رُؤَسَاءُ صُوعَنَ صَارُوا أَغْبِيَاءَ. رُؤَسَاءُ نُوفَ انْخَدَعُوا. وَأَضَلَّ مِصْرَ وُجُوهُ أَسْبَاطِهَا.
14 مَزَجَ الرَّبُّ فِي وَسَطِهَا رُوحَ غَيٍّ، فَأَضَلُّوا مِصْرَ فِي كُلِّ عَمَلِهَا، كَتَرَنُّحِ السَّكْرَانِ فِي قَيْئِهِ.
15 فَلاَ يَكُونُ لِمِصْرَ عَمَلٌ يَعْمَلُهُ رَأْسٌ أَوْ ذَنَبٌ، نَخْلَةٌ أَوْ أَسَلَةٌ.
16 فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ مِصْرُ كَالنِّسَاءِ، فَتَرْتَعِدُ وَتَرْجُفُ مِنْ هَزَّةِ يَدِ رَبِّ الْجُنُودِ الَّتِي يَهُزُّهَا عَلَيْهَا.
17 وَتَكُونُ أَرْضُ يَهُوذَا رُعْبًا لِمِصْرَ. كُلُّ مَنْ تَذَكَّرَهَا يَرْتَعِبُ مِنْ أَمَامِ قَضَاءِ رَبِّ الْجُنُودِ الَّذِي يَقْضِي بِهِ عَلَيْهَا.
18 فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ فِي أَرْضِ مِصْرَ خَمْسُ مُدُنٍ تَتَكَلَّمُ بِلُغَةِ كَنْعَانَ وَتَحْلِفُ لِرَبِّ الْجُنُودِ، يُقَالُ لإِحْدَاهَا «مَدِينَةُ الشَّمْسِ».
19 فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ مَذْبَحٌ لِلرَّبِّ فِي وَسَطِ أَرْضِ مِصْرَ، وَعَمُودٌ لِلرَّبِّ عِنْدَ تُخْمِهَا.
20 فَيَكُونُ عَلاَمَةً وَشَهَادَةً لِرَبِّ الْجُنُودِ فِي أَرْضِ مِصْرَ. لأَنَّهُمْ يَصْرُخُونَ إِلَى الرَّبِّ بِسَبَبِ الْمُضَايِقِينَ، فَيُرْسِلُ لَهُمْ مُخَلِّصًا وَمُحَامِيًا وَيُنْقِذُهُمْ.
21 فَيُعْرَفُ الرَّبُّ فِي مِصْرَ، وَيَعْرِفُ الْمِصْرِيُّونَ الرَّبَّ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، وَيُقَدِّمُونَ ذَبِيحَةً وَتَقْدِمَةً، وَيَنْذُرُونَ لِلرَّبِّ نَذْرًا وَيُوفُونَ بِهِ.
22 وَيَضْرِبُ الرَّبُّ مِصْرَ ضَارِبًا فَشَافِياً، فَيَرْجِعُونَ إِلَى الرَّبِّ فَيَسْتَجِيبُ لَهُمْ وَيَشْفِيهِمْ.
23 فِي ذلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصْرَ إِلَى أَشُّورَ، فَيَجِيءُ الأَشُّورِيُّونَ إِلَى مِصْرَ وَالْمِصْرِيُّونَ إِلَى أَشُّورَ، وَيَعْبُدُ الْمِصْرِيُّونَ مَعَ الأَشُّورِيِّينَ.
24 فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ إِسْرَائِيلُ ثُلُثًا لِمِصْرَ وَلأَشُّورَ، بَرَكَةً فِي الأَرْضِ،
25 بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: «مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ، وَعَمَلُ يَدَيَّ أَشُّورُ، وَمِيرَاثِي إِسْرَائِيلُ».
/سفر أشعيا/
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

يتبع...


 ( وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ)

 اللهم اجعل همي الآخرة .


عدل سابقا من قبل رُقيَّة في 23/12/2018, 9:20 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
الغريب صاحب عيسى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   24/12/2018, 8:40 pm

أختي رقية لن ينفرط العقد الا بحدوث اول علامة من علامات الساعة الكبرى واول العلامات الدخان ثم الدجال والله اعلى واعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   24/12/2018, 8:44 pm

السلام عليكم
فى الحديث ايضا اعجازونبوءه لم يهتم اليها احد
المد والمكيال والقفيز هى مكاييل وليست عملات
فالحديث جمع بين مكيال يستخدم فى كل دوله من الثلاث وعمله معدنيه وهى الدرهم او الدينار
وفى هذا اشاره الى ان المنع يطال الطعام من المزروعات والحبوب وكذلك العملات المعدنيه كالذهب والفضه اللذى سيستولى عليه الغرب باستبداله بالدولار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   24/12/2018, 8:47 pm

السلام عليكم
نعم اخى ان شاء الله
الربا اساس الازمه الاقتصاديه الطاحنه التى نحن فيها والقادم امر واعظم
سيقوم كل منا بعد ذلك بالزراعه اعلى منزله ليكفى مؤونه بيته وطعامه
هذا قوله وعدتم من حيث بداتم
البنوك تتحكم فى الجميع والدولار يتحكم فى الجميع ومن يدخل الدوامه لا يخرج منها
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته
سأبحث في شروح الحديث لكي اتاكد اكثر وسوف انقلها لكم إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   24/12/2018, 8:59 pm

3- غربية (في مصر والمغرب الكبير)
أختي رقية استمعي لهذا المقطع عن الفتنة الغربية حتى تتضح لك أكثر ومن هم المقصودين بها
https://youtu.be/HR6tJ6hAqT8
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   24/12/2018, 9:00 pm

السلام عليكم
الاخت رقيه انت تقولين ان دكتور نور يقول ان هناك حصار طار العراق والشام والدور على مصر وتستندون الى هذا الحديث
فاذا كان قوله منعت بالفتح او بالضم وبكلا المعنيين التى ذكرتى فى الاعلى
لا يعنى الحصار ابدا وهذا هو عيين التناقض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   24/12/2018, 9:48 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي محمد احببت نقله للفائدة
بقلم الباحث الشيخ : صلاح عبد الفتاح محمد أبو خليفة

- عن أبي نضرة: كما عند جابر بن عبد الملك رضي الله عنه فقال: يوشك أهل العراق أن 0لا يجبي إليهم قفيز [مكيال بقدر خمسة أوسق] ولا درهم، قلنا" من أين ذاك؟ قال: من قِبَل العجم يمنعون من ذلك ثم قال: يوشك أهل الشام أن لا يُجبي إليهم دينار ولا مدى [مكيال بقدر 19 صاع] قلنا: من أين ذاك؟! قال: من قِبَل الروم، ثم سكت هنية ثم قال: قال رسول الله r:" يكون في آخر أمتي خليفة يحثو المال حثياً ولا يعَّده عدَّا" قال الراوي: قلت لأبي نضرة وأبي العلاء: أتريان أنه عمر بن عبد العزيز؟ قالا: لا"([2]).

- وفي رواية أخرى عن جابر بن عبدا لله:«يوشك أهل العراق ألا يجبى إليهم قفيز ولا درهم من قبل العجم، يمنعون ذلك»([3]).



- وفي رواية أخرى عن جابر بن عبد الله، قال:" يوشك أهل العراق لا يُجبى إليهم درهم ولا قفيز، قالوا: مما ذاك يا أبا عبدالله؟ قال: من العجم".

وقال بُندار: من قِبل العجم.



وقالا: يمنعون ذاك، ثم سكت هنيهة وقال هنيّة.

[وقالا]: ثم قال: يوشك أهل الشام أن لا يُجبَى إليهم دينار ولا مُدْي. قال: مما ذاك؟ قال: من قبل الروم يمنعون ذاك.

ثم قال رسول الله r: «يكون في أمتي خليفة يحثي المال [حثياً] ، لا يعده عدّاً».

ثم قال r:" والذي نفسي بيده ليعودن الأمر كما بدأ، ليعودن كل إيمان إلى المدينة كما بدأ بها حتى يكون كل إيمان بالمدينة."

ثم قال رسول الله r: «لا يخرج رجل من المدينة رَغبة عنها إلا أبدلها الله خيراً منه، وليسمعن ناس برخْصٍ من أسعارٍ ورزقٍ فيتَّبِعونه، والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون»([4])

- قال r:"منعت العراق درهمها وقفيزها، ومنعت الشام مديها ودينارها، ومنعت مصر أردبها ودينارها، وعدتم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم، شهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه"([5]).

قال النووي:"والحثو هو الحفن باليدين وهذا الحثو الذي يفعله هذا الخليفة يكون لكثرة الأموال والغنائم والفتوحات مع سخاء نفسه"([6]).

شرح الحديث ومعنى (المنع) وهل وقع أم لا؟!:

- قال العظيم أبادى في عون المعبود Sad منعت العراق ): أي أهلها

- قال النووي:الأشهر أن معناه أن العجم والروم يستولون على البلاد في آخر الزمان فيمنعون حصول ذلك للمسلمين

- قوله:«مَنَعَت» كذا بالماضي، والمراد به: المستقبل؛ بقرينة: «وعدتم من حيث بدأتم»؛ فالمعنى:«ستمنع، وإنما أتى بصيغة الماضي للدلالة على تحقق وقوعها»([7]).

- قال القرطبي:««منعت»: كذا الرواية المشهورة بغير (إذا)، فيكون ماضياً بمعنى الاستقبال؛ كما قال -تعالى-: {أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ}([8]) [النحل: 1]؛ أي: يأتي. وكقوله: {وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ} [المائدة: 116]؛ يعني: إذ يقول. ومثله كثير.([9])

- قال ابن الجوزي:«المعنى: ستمنع، فلما كان إخباراً عن متحتّمِ الوقوع؛ حَسُن الإخبارُ عنه بلفظ الماضي؛ تحقيقاً لكونه، يدل عليه أنه في بعض الألفاظ: «كيف أنتم إذا لم تَجتَبوا ديناراً ولا درهماً»([10])

- قال ابن حجر:«وساق الحديث بلفظ الماضي، والمراد: ما يستقبل؛ مبالغة في الإشارة إلى تحقق وقوعه»([11])

- قال الطحاوي:" منعت" بمعنى ستمنع([12])

- قال أبو عبيد الهروي:" أخبر النبي r بما لم يكن وهو في علم الله عز وجل كائن فخرج لفظه على لفظ الماضي لأنه ماض في علم الله عز وجل وفي إعلامه بهذا قبل وقوعه ما دل على إثبات نبوته ودل على رضاه من عمر رضي الله عنه ما وظفه على الكفرة من الجزى في الأمصار"([13])

- قال الحميدي:«وعُدتم كما بدأتم» هذا نص الحديث؛ كقوله -تعالى-: {كما بَدَأَكُم تَعودُون} [الأعراف: 29]، وفي هذا إخبار منه -عليه السلام- بما لم يكن وهو في علم الله -سبحانه- أمر كائن، فخرج لفظه على لفظ الماضي تحقيقاً لكونه»([14])؛ «أي: ستُمنَعُ هذه البلادُ الحبَّ والمالَ بسببِ الفتنِ بين المسلمين»([15]).

- تعدد معاني المنع وصورة وتعدد وقوعه في أزمان مختلفة :

لقد أثآر الحصار الأمريكي المعاصر لبلاد العراق جدلا واسعا بين العلماء حول حديث" منع العراق " الذي بين أيدينا والذي نحن بصدد شرحه وتوضيحه

فحاول كثير من العلماء إسقاط هذا الحديث على هذا الحصار الأمريكي المعاصر للعراق وأنة هو المقصود في هذا الحديث وأنة يعقبه حصار الشام ثم حصار مصر وبعدها يظهر المهدي المنتظر علية السلام وينزل عيسى ابن مريم ثم تكون الملاحم والعلامات الكبرى ([16])

والحقيقة أنة لا يستطيع أي أحد أن يجزم بشكل تام على أن الحصار المعاصر المضروب على بلاد العراق هو المقصود في هذا الحديث وأنة يعقبه حصار الشام ثم حصار مصر.....الخ

وذلك لأن العلماء اختلفوا في معنى المنع والمانع والممنوع وسبب المنع وزمنه:

فمنهم من قال بأنة منع الجزية

ومنهم من قال أنه منع الخراج

ومنهم من قال انه منع الزكاة

ومنهم من قال انه منع العشر

ومنهم من قال أن أهل العراق هم من يمنعون بأنفسهم

ومنهم من قال انه يمنع عنهم بسبب غيرهم

ومن ناحية أخرى فإن العلماء قديما وحديثا اختلفوا في إسقاط هذا الحديث على الواقع فنجد أن كل عالم من العلماء يقول بان هذا قد وقع في رمانة ويقدم تفسيرا مناسبا لكلامه

- قال البيهقى:"أنّ هذه البلاد تمنع خيراتها بسبب إسلام أهلها، فتسقط عنهم الجزية" ([17])

- قال صديق حسن خان:.« وقد وجد ذلك كله في هذا الزمان الحاضر في العراق والشام ومصر. واستولى الروم -يعني: النصارى- على أكثر البلاد، في هذه المئة الثالثة عشرة، ولهم الاستيلاء على سائرها كل يوم، ولله الأمر من قبل ومن بعد»([18]). يعنى أنة حدث ووقع

- قال السخاوي:«وفي تأويله -أي: المنع- قولان»، وجعل الأول: «لإسلامهم فسقطت عنهم الجزية»([19]).

- قال البغوي:«وللحديث تأويلان؛ أحدهما: سقوط ما وظّف عليهم باسم الجزية بإسلامهم، فصاروا بالإسلام مانعين لتلك الوظيفة، وذلك معنى قوله صلى الله عليه وسلم: «وعدتم من حيث بدأتم»؛ أي: كان في سابق علم الله -سبحانه وتعالى-، وتقديره: أنهم سيسلمون، فعادوا من حيث بدؤوا».([20])

- قال محمد تقى العثمانى :«وهذا التفسير فيه نظر؛ لأن أهل هذه البلاد لم يكونوا يؤدّون الجزية إلى المسلمين قبل أن يفتتحها المسلمون، وأما بعد ما افتُتِحَتْ هذه البلاد، صار المسلمون هم ولاة هذه البلاد، فلا معنى لأداء هذه البلاد الجزية. نعم؛ كان الكفار من ساكني هذه البلاد يؤدون الجزية إلى ولاة المسلمين، ولم يثبت أن جميعهم أسلموا حتى سقطت عنهم الجزية رأساً»([21]).

وقال:"إنه إخبار بأن الكفار يسيطرون في آخر الزمان على معظم البلاد، فيمنعون مسلمي هذه البلاد من الحصول على ما يحتاجون إليه من الأموال ، ويؤيده ما سيأتي في باب (لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل...إلخ) من حديث جابر -رضي الله عنه-، قال: «يوشك أهل العراق أن لا يُجبى إليهم قفيز ولا درهم. قلنا: من أين ذاك؟ قال: من قبل العجم، يمنعون ذلك. ثم قال: يوشك أهل الشام أن لا يجبى إليهم دينار ولا مُدْي. قلنا: من أين ذاك؟ قال: من قبل الروم». والظاهر على هذا التفسير أن يكون حديث الباب بلفظ: «مُنِعَت»، بضم الميم وكسر النون على البناء للمجهول، ولم أر ذلك مصرحاً في شيء من الروايات، والله أعلم»([22])

وأعترض بعض العلماء على هذا الرأي فقال الشوكاني:«وهذا الحديث من كلام النبوة لإخباره صلى الله عليه وسلم بما سيكون من ملك المسلمين هذه الأقاليم، ووضعهم الجزية والخراج، ثم بطلان ذلك؛ إما بتغلبهم -وهو أصح التأويلين، وفي «البخاري» ما يدل عليه، ولفظ الحديث يرشد إلى ذلك-، وإما بإسلامهم»([23]).

- قال الحميدي:«وفي تفسير المنع وجهان؛ أحدهما: أن النبي r أَعلم أنهم سيسلمون، وسيسقط ما وُظِّف عليهم بإسلامهم، فصاروا مانعين بإسلامهم ما وظف عليهم، واستُدِلَّ على ذلك بقوله: «وعدتم من حيث بدأتم»؛ لأن بدْأهم في علم الله، وفي ما قضى وقدّر أنهم سيسلمون، فعادوا من حيث بدؤوا، وقيل في قوله: «مَنَعَت العراق درهمها» الحديث: أنهم يرجعون عن الطاعة؛ وهذا وجه، وقد استَحْسنَ الأولَ بعضُ العلماء، وكان يكون هذا لولا الحديث الوارد الذي أفصَحَ فيه برجوعهم عن الطاعة، أخرجه البخاري من حديث سعيد بن عمرو، عن أبي هريرة، قال: «كيف أنتم إذا لم تَجْبُوا ديناراً ولا درهماً؟» فقيل: وكيف ترى ذلك؟ قال: «والذي نفسي بيده عن قول الصادق المصدوق. قال: عمَّ ذاك؟ قال: تُنتَهك ذمةُ الله وذِمّة رسوله، فيَشُدُّ الله قلوبَ أهلِ الذمة، فيَمنعون ما في أيديهم»»([24]).

«والتأويل الثاني:هو أنهم يرجعون عن الطاعة، فيمنعون ما وظف عليهم، وكان هذا القول من النبي صلى الله عليه وسلم دليلاً على نبوته حيث أخبر عن أمر أنه واقع قبل وقوعه، فخرج الأمر في ذلك على ما قاله.

وفيه بيانٌ على أن ما فعل عمر -رضي الله عنه- بأهل الأمصار فيما وَظَّف عليهم كان حقّاً، وقد رُوي عنه اختلافٌ في مقدار ما وضعه على أرض السواد»([25]).

- قال النووى:«قيل: لأنهم يرتدون في آخر الزمان، فيمنعون ما لزمهم من الزكاة وغيرها»([26])

وقال النووى أيضا «وقيل: معناه: أن الكفار الذين عليهم الجزية تقوى شوكتهم في آخر الزمان، فيمتنعون مما كانوا يؤدّونه من الجزية والخراج وغير ذلك»([27]).

- قال القاضي عياض:«وقوله: «يوشك أهل العراق أن لا يجبى إليهم قفيز ولا درهم...» هو مثل قوله: «منعت العراق درهمها...» الحديث، وقد فسّره في الحديث أن معناه: منعها الجزية والخراج؛ لغلبة العجم والروم على البلاد»([28]).

- قال الخطابي:"أن ذلك كائن وأن هذه البلاد تفتح للمسلمين ويوضع عليها الخراج شيئا مقدرا بالمكاييل والأوزان وأنها ستمنع في آخر الزمان وخرج الأمر في ذلك على ما قاله النبي r وبيان ذلك ما فعله عمر بن الخطاب رضي الله عنه بأرض السواد فوضع على كل جريب عامر أو غامر درهما وقفيزا وقد روى فيه اختلاف في مقدار ما وضعه عليها وفيها مستدل لمن ذهب إلى أن وجوب الخراج لا ينفى وجوب العشر وذلك أن العشر إنما يؤخذ بالقفران والخراج نقدا إما دراهم وإما دنانير انتهى

وفي الهداية وعمر رضي الله عنه حين فتح السواد وضع الخراج عليها بمحضر من الصحابة ووضع على مصر حين افتتحها عمرو بن العاص وكذا اجتمعت الصحابة على وضع الخراج على الشام انتهى([29])

- قال التويجري:«وقد اختُلِفَ في معنى هذا الحديث: فقيل: معناه: أنهم يسلمون، فيسقط عنهم الخراج. ورجحه البيهقي([30]). وقيل: معناه: أنهم يرجعون عن الطاعة، ولا يُؤدُّون الخراجَ المضروبَ عليهم، ولهذا قال: وعدتم من حيث بدأتم؛ أي: رجعتم إلى ما كنتم عليه قبل ذلك. ورجحَ هذا القولَ ابنُ كثير، وهو رأى الخطابيُّ في «معالم السنن»([31])

واستشهد له ابن كثير بما رواه الإمام أحمد ومسلم([32]) من حديث أبي نضرة، قال: كنا عند جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما-، ...» وساقه»، ثم قال: «قلت: وأصرح من هذا ما رواه الإمام أحمد والبخاري عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، قال: «كيف أنتم إذا لم تجتبوا ديناراً ولا درهماً؟! فقيل له: وكيف ترى ذلك كائناً يا أبا هريرة؟ قال: إي؛ والذي نفس أبي هريرة بيده عن قول الصادق المصدوق. قالوا: عم ذلك؟ قال: تنتهك ذمة الله وذمة رسوله صلى الله عليه وسلم، فيشد الله -عزّ وجل- قلوب أهل الذمة، فيمنعون ما في أيديهم([33]).

والذي يظهر لي في معنى قوله: «منعت العراق درهمها...» الحديث: أن ذلك إشارةٌ إلى ما صار إليه الأمر في زماننا وقبله بأزمان، من استيلاء الأعاجم من الإفرنج وغيرهم على هذه الأمصار المذكورة في حديث أبي هريرة - رضي الله عنه-، وانعكاسِ الأمور بسبب ذلك، حتى صار أهلُ الذمّةِ أقوى من المسلمين وأعظمَ شوكةً، فامتنعوا من أحكام الإسلام التي كانت تجري عليهم من قبل، وانتفض حكم الخراج وغيره، ثم زاد الأمر شدة، فوُضِعَتْ قوانينُ أعداءِ الله ونظمُهم مكانَ الأحكام الشرعية، وأَلزَموا بها مَن تحتَ أيديهم من المسلمين، والذين انفلتوا من أيدي المتغلبين عليهم ما زالوا على ما عهدوه من تحكيم القوانين وسنن أعداء الله -تعالى-، والتخلق بأخلاقهم الرذيلة، بل على شرٍّ مما عهدوه؛ كما لا يخفى على من له أدنى علم ومعرفة»([34]) انتهى.

- قالَ الطحاوى:" لَمْ يَرْوِهِ غَيْرُ زُهَيْرٍ فَكَانَ رَسُولُ اللهِ r قَدْ ذَكَرَ مَا سَيَفْعَلُهُ أَهْلُ الْعِرَاقِ مِنْ مَنْعِ الْخَرَاجِ، وَلَا عِرَاقَ يَوْمَئِذٍ، لِعِلْمِهِ أَنَّهُ سَتَكُونُ الْعِرَاقُ" ([35])

- قال الجصاص:"أَخْبَرَ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - عَنْ مَنْعِ النَّاسِ لَهَذِهِ الْحُقُوقِ الْوَاجِبَةِ لِلَّهِ تَعَالَى فِي الْأَرْضِينَ وَأَنَّهُمْ يَعُودُونَ إلَى حَالِ أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ فِي مَنْعِهَا "([36])

- قال البيهقى:وفي تفسير المنع وجهان:

أحدهما أن النبي r علم انهم سيسلمون وسيسقط عنهم ما وظف عليهم والدليل على ذلك قوله في الحديث وعدتم من حيث بدأتم لأنه بدأهم في علم الله فيما قدر وفيما قضى أنهم سيسلمون فعادوا من حيث بدأوا

وقيل في قوله منعت العراق إنهم يرجعون عن الطاعة وهذا وجه والأول أحسن ([37])

- قال المقدسى :" في تفسير المنع وجهان:

أحدهما أن النبي r علم أنهم سيسلمون ويسقط عنهم ما وظف عليهم بإسلامهم، فصاروا مانعين بإسلامهم ما وظف عليهم، و الدليل على ذلك قوله في الحديث: " وعدتم من حيث بدأتم " . لأن بدأهم في علم الله تعالى، وفيما قدر، وفيما قضى، أنهم سيسلمون، فعادوا من حيث بدأتم.

والوجه الثاني: أنهم يرجعون عن الطاعة والوجه الأول أحسن.([38])

- قال النووى: "وَفِي مَعْنَى مَنَعَتْ الْعِرَاق وَغَيْرهَا قَوْلَانِ مَشْهُورَانِ :

أَحَدهمَا لِإِسْلَامِهِمْ ، فَتَسْقُط عَنْهُمْ الْجِزْيَة ، وَهَذَا قَدْ وُجِدَ . وَالثَّانِي وَهُوَ الْأَشْهَر أَنَّ مَعْنَاهُ أَنَّ الْعَجَم وَالرُّوم يَسْتَوْلُونَ عَلَى الْبِلَاد فِي آخِر الزَّمَان ، فَيَمْنَعُونَ حُصُول ذَلِكَ لِلْمُسْلِمِينَ ، وَقَدْ رَوَى مُسْلِم هَذَا بَعْد هَذَا بِوَرَقَاتٍ عَنْ جَابِر قَالَ : يُوشِك أَلَّا يَجِيء إِلَيْهِمْ قَفِيز وَلَا دِرْهَم قُلْنَا : مِنْ أَيْنَ ذَلِكَ ؟ قَالَ مِنْ قِبَل الْعَجَم ، يَمْنَعُونَ ذَاكَ . وَذَكَرَ فِي مَنْع الرُّوم ذَلِكَ بِالشَّامِ مِثْله ، وَهَذَا قَدْ وُجِدَ فِي زَمَاننَا فِي الْعِرَاق ، وَهُوَ الْآن مَوْجُود . وَقِيلَ : لِأَنَّهُمْ يَرْتَدُّونَ فِي آخِر الزَّمَان ، فَيَمْنَعُونَ مَا لَزِمَهُمْ مِنْ الزَّكَاة وَغَيْرهَا .

وَقِيلَ : مَعْنَاهُ أَنَّ الْكُفَّار الَّذِينَ عَلَيْهِمْ الْجِزْيَة تَقْوَى شَوْكَتهمْ فِي آخِر الزَّمَان فَيَمْتَنِعُونَ مِمَّا كَانُوا يُؤَدُّونَهُ مِنْ الْجِزْيَة وَالْخَرَاج وَغَيْر ذَلِكَ "([39]).

-قال البغوى:"وللحديث تأويلان :

أحدهما:سقوط ما وظف عليهم باسم الجزية بإسلامهم ، فصاروا بالإسلام مانعين لتلك الوظيفة ، وذلك معنى قوله ( صلى الله عليه وسلم ) " وعدتم من حيث بدأتم " أي :كان في سابق علم الله سبحانه وتعالى ،وتقديره : أنهم سيسلمون ، فعادوا من حيث بدؤوا.

والتأويل الثاني:هو أنهم يرجعون عن الطاعة ، فيمنعون ما وظف عليهم ، وكان هذا القول من النبي r دليلا على نبوته حيث أخبر عن أمر أنه واقع قبل وقوعه ، فخرج الأمر في ذلك على ما قاله"([40]).

- قال ابن الأثير:" أما منعت فله معنيان، أحدهما:أن النبي r أخبر أنهم سيسلمون وسيسقط ما وظف عليهم بإسلامهم، فصاروا بإسلامهم مانعين ما كان عليهم من الوظائف، واستدل على هذا بقوله : «وعدتم امن حيث بدأتم لأن بدءهم في علم الله وفي قضائه وقدره : أنهم سيسلمون، فعادوا من حيث بدؤوا، والوجه الثاني : أنهم يرجعون عن الطاعة، ويعضده الحديث الذي أورده البخاري في صحيحه عن أبي هريرة قال : «كيف أنتم إذا لم تجبوا دينارا ولا درهما ؟ فقيل : وكيف ترى ذلك كائنا ؟ قال : إي والذي نفسي بيده عن قول الصادق المصدوق قيل : عم ذاك ؟ قال : تهتك حرمة الله وذمة رسوله فيشد الله على قلوب أهل الذمة فيمنعون ما في أيديهم»([41])..

- قال ابن حزم:«إنه -أي: هذا الحديث- إنذار منه -عليه السلام- بسوء العاقبة في آخر الأمر، وأنّ المسلمين سيمنعون حقوقهم في هذه البلاد، ويعودون كما بدأوا، وهذا -أيضاً- حق قد ظهر، وإنا لله وإنا إليه راجعون»([42]).

- وقال أيضا:«وإنما قصد -عليه السلام- في هذا الحديث الإنذار بجلاء أيدي المفتتحين لهذه البلاد من أخذ طعامها ودراهمها ودنانيرها فقط، وقد ظهر ما أنذر به -عليه السلام-»([43]).

- قال القرطبى:"«سيرجعون من الطاعة، ويأبون مَنْ إذا ما وُظِّفَ عليهم في أحدِ الأمر، وذلك أنهم يرتدون عن الإسلام، وعن أداء الجزية، ولم يكن ذلك في زمانه، ولكن أخبر أنهم سيفعلون ذلك»([44]).

- قال السيوطى:"قال النووي معناه أن العجم والروم يستولون على البلاد في آخر الزمان فيمنعون حصول ذلك للمسلمين.؛قال وهذا قد وجد في زماننا وهو الآن موجود لما غلبت عليه التتار([45])

- قال ابن القيم مشيرا إلى وقوع الحديث في زمانه :

«وكذلك في أيام الآمر بأمر الله امتدت أيدي النصارى، وبسطوا أيديهم بالجناية، وتفننوا في أذى المسلمين وإيصال المضرة إليهم، واستعمل منهم كاتب يعرف «بالراهب» ولقب بالأب القديس، الروحاني النفيس، أبي الآباء وسيد الرؤساء، مقدم دين النصرانية، وسيد البتركية، صفيّ الرب ومختاره، ثالث عشر الحواريين، فصادر اللعين عامة مَنْ بالديار المصرية من كاتب وحاكم وجندي وعامل وتاجر، وامتدت يده إلى الناس على اختلاف طبقاتهم، فخوفه بعض مشايخ الكتاب من خالقه وباعثه ومحاسبه، وحذّره من سوء عواقب أفعاله، وأشار عليه بترك ما يكون سبباً لهلاكه. وكان جماعة من كتاب مصر وقبطها في مجلسه، فقال مخاطباً له ومسمعاً للجماعة: نحن مُلاّك هذه الديار حرباً وخراجاً: ملكها المسلمون منا، وتغلبوا عليها، وغصبوها، واستملكوها من أيدينها، فنحن مهما فعلنا بالمسلمين فهو قبالة ما فعلوا بنا، ولا يكون له نسبة إلى من قتل من رؤسائنا وملوكنا في أيام الفتوح، فجميع ما نأخذه من أموال المسلمين وأموال ملوكهم وخلفائهم حِلّ لنا، وبعض ما نستحقه عليهم، فإذا حملنا لهم مالاً كانت المنة لنا عليهم. وأنشد:

غصبوها أمها فديست بالقدم حكموها فيهم بخصم يحتكم

فاستحسن الحاضرون من النصارى والمنافقين ما سمعوه منه،واستعادوه وعضوا عليه بالنواجذ حتى قيل: إن الذي اختاطَّ عليه قلم اللعين من أملاك المسلمين مئتا ألف واثنان وسبعون ألفاً ما بين دار وحانوت وأرض بأعمال الدولة إلى أن أعادها إلى أصحابها أبو علي بن الأفضل، ومن الأموال ما لا يحصيه إلا الله.ثم انتبه الآمر من رقدته، وأفاق من سكرته، وأدركته الحمية الإسلامية والغيرة المحمدية، فغضبَ لله غضبَ ناصرٍ للدين وبارٍّ بالمسلمين، وألبس الذمة الغيار، وأنزلهم بالمنزلة التي أمر الله -تعالى- أن ينزلوا بها من الذل والصغار، وأمر ألا يولوا شيئاً من أعمال الإسلام، وأن ينشؤوا في ذلك كتاباً يقف عليه الخاص والعام،»([46])

- قال صديق حسن خان:« وقد وجد ذلك كله، في هذا الزمان الحاضر، في العراق والشام ومصر، واستولى الروم -يعني: النصارى- على أكثر البلاد، في هذه المئة الثالثة عشر، ولهم الاستيلاء على سائرها كل يوم »([47]).
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   24/12/2018, 9:53 pm

- قال الألباني بعد إيرادة لتفسير النووي لمعنى المنع:ذاهبا إلى تقوية المراد بـ(المنع) بما قاله النووي: «معناه: أن الكفار الذين عليهم الجزية تقوى شوكتهم في آخر الزمان، فيمتنعون مما كانوا يؤدّونه من الجزية والخراج وغير ذلك»([48])

قال الألباني بعده:«قلت: وهذا المعنى هو الظاهر المتبادر من لفظ «المنع»؛ بخلاف المعنى الأول، فهو عنه بعيد جدّاً؛ لأن من أسلم وسقطت عنه الجزية لا يصح أن يقال فيه: امتنع من أداء ما عليه؛ كما هو ظاهر"([49])

- قال خالد الغامدى:«مسألة: في قول جابر -رضي الله عنه-: «يوشك أهل العراق ألا يجبى إليهم قفيز ولا درهم..» وهذا نور النبوة، ولا يُدرى هل وقع هذا الحصار لأهل العراق، ثم لأهل الشام؟ وهل يكون ما وقع من الحصار أيام الحروب الصليبية والتتار؟ أم لا يزال في علم الغيب، ويكون هذا الحصار أيام الملاحم قبل نزول عيسى -عليه السلام- والله -تعالى- أعلم».

- قال الأستاذ مصطفى أبو النصر الشلبي:«ومن علامات الساعة في آخر الزمان وأشراطها: استيلاء العجم والروم على البلاد، أو يحاصرونها سياسيّاً واقتصاديّاً، فيمنعون عنها المال والغذاء لإجبارها على الخضوع لإرادتها وسيطرتها على البلاد والعباد، والتحكم في أرزاقهم ومعاشهم، وسَلْبِ ما عندهم من الخيرات؛ كالبترول وغيره مما أنعم الله به على هذه البلاد».

ثم أورد حديثَ جابرٍ بلفظ مسلمٍ، وكلامَ النووي بتمامه عليه، وعلق عليه قائلاً:

«قلت: لا يعني من قوله أنه قد وُجد في زمانهم أن ذلك لا يتكرر؛ فإنّ مِنْ أشراط الساعة ما يتكرر أكثرَ من مرة، كما في حديث تداعي الأمم على الأمة الإسلامية؛ فقد حدَثَ هذا أكثر من مرة في تاريخ الأمة، وهو يحدث الآن بشكل أوسع وأوضح» ([50]).

- قال الأستاذ عمر سليمان الأشقر:«كانتِ الجزيةُ التي يدفعها أهلُ الذمة في الدولة الإسلامية، والخراجُ الذي يدفعه من يستغلُّ الأراضيَ التي فُتِحت في الدولة الإسلامية من أهم مصادر بيت مال المسلمين، وقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بأن ذلك سيتوقف، وسيفقد المسلمون بسبب ذلك مورداً إسلاميّاً هامّاً، ففي «صحيح مسلم» عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «منعت العراق درهمها وقفيزها، ومنعت الشام مدها ودينارها، ومنعت مصر إردبها ودينارها، وعدتم من حيث بدأتم، وعدتم من حيث بدأتم» شهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه.

والقفيز والمد والإردب: مكاييلُ لأهلِ ذلك الزمان في تلك البلاد، وبعضها لا يزال معروفاً إلى أيامنا، والدرهم والدينار أسماءٌ للعملات المعروفة في ذلك الوقت، ومنع تلك البلاد للمذكورات في الحديث بسبب استيلاء الكفار على تلك الديار في بعض الأزمنة، فقد استولى الروم، ثم التتار على كثير من البلاد الإسلامية، وفي عصرنا احتَلَّ الكفار ديار الإسلام، وأذهبوا دولة الخلافة الإسلامية، وأبعدوا الشريعة الإسلامية عن الحكم. قال النووي في تعليقه على الحديث: «الأشهر في معناه: أن العجم والروم يستولون على البلاد في آخر الزمان، فيمنعون حصول ذلك للمسلمين، وقد روى مسلم هذا بعد ذاك بورقات عن جابر، قال: «يوشك أن لا يجيء إليهم قفيز ولا درهم. قلنا من أين ذلك؟ قال: من قبل العجم، يمنعون ذاك». وذكر في منع الروم ذلك بالشام مثله، وهذا قد وجد في زماننا في العراق، وهو الآن موجود. وقيل: لأنهم يرتدون آخر الزمان، فيمنعون ما لديهم من الزكاة وغيرها. وقيل: معناه: أن الكفار الذين عليهم الجزية تقوى شوكتهم في آخر الزمان، فيمتنعون مما كانوا يؤدونه من الجزية والخراج، وغير ذلك». وكل هذه التعليلات لسبب منع تلك الإيرادات لخزينة الدولة الإسلامية التي ذكرها النووي وُجِدَتْ، علاوةً على انهيار الدولة الإسلامية التي كانت تقيم اقتصادها على الشريعة الإسلامية، فإلى الله المشتكى»([51]).

- قال أمين جمال الدين:مشيرا إلى أنه الحصار الذي ضرب على العراق منذ سنتين قال:«تُحاصر العراق ويمنع عنها الطعام والمساعدات.ثم تحاصر الشام (سوريا - لبنان - الأردن - فلسطين) كذلك فيمنع عنها الطعام والمساعدات، وهاتان العلامتان السابقتان من أعجب ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم أنه سيكون في آخر الزمان، فقد وقع هذا قريباً جدّاً، حوصرت العراق، ثم حوصرت فلسطين، وتحقق قول نبينا المعصوم r الذي ما ينطق عن الهوى إذ قال صلى الله عليه وسلم: «يوشك أهل العراق أن لا يُجبى إليهم قفيز ولا درهم. قلنا: من أين ذاك؟ قال: من قِبَل العجم؛ يمنعون ذلك. ثم قال: يوشك أهلُ الشام أن لا يُجبى إليهم دينارٌ ولا مُدْي. قلنا: من أين ذلك؟ قال: من قِبَل الروم...»»([52]).

وعلى هذا "فالمتمعن في الكلام السابق يجد أن القائلين بأن الأمر قد ظهر تتفاوت أزمانهم، فأولهم الخطابي، وهو من وفيات سنة 388هـ، ثم ابن حزم، وهو من وفيات سنة 456هـ، مروراً بالنووي، وهو من وفيات سنة 676هـ، ثم السيوطي، وهو من وفيات سنة 911هـ، ثم البُجُمْعَوي([53])، وهو من وفيات سنة 1306هـ، ومثله صديق حسن خان، وهو من وفيات سنة 1307هـ، فهؤلاء على تفاوت سنيّ وفياتهم، كل منهم يقول: إن هذا المنع حصل في زمانه، وهذا يؤكد مقولة ابن كثير: «وقعت وستكثر وتتفاقم في آخر الزمان»([54]).

- ومن العلماء من حول الحديث إلى مسألة فقهية بحتة ؛ وذلك عند حديثهم عن العشر والخراج هل يجتمعان في أرض الخراج ام لا ؟ وكتب الفقه مليئة بالإستدلال بهذا الحديث في هذه المسألة ومثال ذلك :

" مَسْأَلَةٌ : قَالَ الشَّافِعِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : " وَيُؤْخَذُ الْعُشْرُ مَعَ خَرَاجِ الْأَرْضِ " . قَالَ الْمَاوَرْدِيُّ : وَهَذَا كَمَا قَالَ : أَرْضُ الْخَرَاجِ مِنْ سَوَادِ كِسْرَى كيفية زكاتها يَجِبُ أَدَاءُ خَرَاجِهَا وَيَكُونُ أُجْرَةً وَيُؤْخَذُ عُشْرُ زَرْعِهَا وَيَكُونُ صَدَقَةً ، لَا يَسْقُطُ أَحَدُهُمَا بِالْآخَرِ . وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ : الْخَرَاجُ جِزْيَةٌ يُؤَدَّى وَلَا يُؤْخَذُ الْعُشْرُ مِنْ زَرْعِهَا ، وَلَا يَجُوزُ أَنْ يَجْتَمِعَا اسْتِدْلَالًا بِرِوَايَتِهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ أَبِي سُلَيْمَانَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ النَّخَعِيِّ عَنْ عَلْقَمَةَ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ الْعُشْرُ وَالْخَرَاجُ لَا يَجْتَمِعَانِ فِي أَرْضِ مُسْلِمٍ ، وَبِرِوَايَةِ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَنَعَتِ الْعِرَاقُ قَفِيزَهَا وَدِرْهَمَهَا فَالدِّرْهَمُ الْخَرَاجُ ، وَالْقَفِيزُ الْعُشْرُ ، وَقَدْ أَخْبَرَ أَنَّ الْعِرَاقَ هِيَ أَرْضُ الْخَرَاجِ يُمْنَعُ مِنْهَا ....."([55])

وقد يكون المنع بمعنى الحصار الاقتصادي من الكفار :

«تُحاصر العراق ويمنع عنها الطعام والمساعدات. ثم تحاصر الشام (سوريا - لبنان - الأردن - فلسطين) كذلك فيمنع عنها الطعام والمساعدات، وهاتان العلامتان السابقتان من أعجب ما أخبر به النبي r أنه سيكون في آخر الزمان، فقد وقع هذا قريباً جدّاً، حوصرت العراق، ثم حوصرت فلسطين، وتحقق قول نبينا المعصوم r الذي ما ينطق عن الهوى إذ قال صلى الله عليه وسلم: «يوشك أهل العراق أن لا يُجبى إليهم قفيز ولا درهم. قلنا: من أين ذاك؟ قال: من قِبَل العجم؛ يمنعون ذلك. ثم قال: يوشك أهلُ الشام أن لا يُجبى إليهم دينارٌ ولا مُدْي. قلنا: من أين ذلك؟ قال: من قِبَل الروم...»([56])

- عن أبي هريرة رضي الله عنه؛ قال: "كيف أنتم إذا لم تجتبوا دينارًا ولا درهما ؟ ! فقيل له: وكيف ترى ذلك كائنًا يا أبا هريرة ؟ قال: إي؛ والذي نفس أبي هريرة بيده عن قول الصادق المصدوق. قالوا: عم ذلك ؟ قال: تنتهك ذمة الله وذمة رسوله r، فيشد الله عز وجل قلوب أهل الذمة، فيمنعون ما في أيديهم.([57])

"والذي يظهر لي في معنى قوله: « منعت العراق درهمها » ...." الحديث: أن ذلك إشارة إلى ما صار إليه الأمر في زماننا وقبله بأزمان، من استيلاء الأعاجم من الإفرنج وغيرهم على هذه الأمصار المذكورة في حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وانعكاس الأمور بسبب ذلك، حتى صار أهل الذمة أقوى من المسلمين وأعظم شوكة، فامتنعوا من أحكام الإسلام التي كانت تجري عليهم من قبل، وانتقض حكم الخراج وغيره

ثم زاد الأمر شدة، فوضعت قوانين أعداء الله ونظمهم مكان الأحكام الشرعية، وألزموا بها من تحت أيديهم من المسلمين، والذين انفلتوا من أيدي المتغلبين عليهم ما زالوا على ما عهدوه من تحكيم القوانين وسنن أعداء الله تعالى، والتخلق بأخلاقهم الرذيلة، بل على شر مما عهدوه؛ كما لا يخفى على من له أدنى علم ومعرفة.

وفي قوله: « وعدتم من حيث بدأتم » : إشارة إلى استحكام غربة الإسلام ورجوعه إلى مقره الأول؛ كما في الحديث الصحيح: أن رسول الله r قال: « إن الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز الحية إلى جحرها »([58]) .

وفي رواية لأحمد : « إن الإسلام ليأرز إلى المدينة كما تأرز الحية إلى جحرها »

وعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي r قال: « إن الإسلام بدأ غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ، وهو يأرز بين المسجدين كما تأرز الحية في جحرها([59]) » .

ويؤيد هذا المعنى ما رواه الحاكم في "مستدركه" عن جابربن عبد الله رضي الله عنهما: أنه قال: "يوشك أهل العراق أن لا يجيء إليهم درهم ولا قفيز.... (الحديث، وفيه: ) ثم قال: والذي نفسي بيده؛ ليعودن الأمر كما بدأ، ليعودن كل إيمان إلى المدينة كما بدأ منها، حتى يكون كل إيمان بالمدينة ".

قال الحاكم : "صحيح على شرط مسلم "، وأقره الذهبي في "تلخيصه"([60]).



وقد يصل المنع إلى الاحتلال العسكري كما هو مشاهد الآن :

- عن حذيفة، قال: قال رسول الله r: «كأنكم براكبٍ قد أتاكم، فنزل، فقال: الأرض أرضُنا، والمصر مصرُنا، والفيء فيئنا، وإنما أنتم عبيدُنا، فحال بين الأرامل واليتامى وما أفاء الله عليهم»([61]).

- عن حذيفة قوله، وله حكم الرفع، ولفظه: «كأني براكب قد نزل بين أظهركم حال بين اليتامى والأرامل وبين ما أفاء الله على آبائهم، فقال: المال لنا».([62])

الراجح في معنى (المنع) الوارد في الحديث :

هو قول النووي:«إن معناه: أن العجم والروم يستولون على البلاد في آخر الزمان؛ فيمنعون حصول ذلك للمسلمين»([63]).

وأيد ذلك بنصّ آخر، قال بعد العبارة السابقة مباشرة:«وقد روى مسلم هذا بعد هذا بورقات عن جابر، قال: «يوشك أن لا يجيء إليهم قفيز ولا درهم. قلنا: من أين ذلك؟ قال: من قبل العجم، يمنعون ذاك»([64]).

وقال على إثره:«وذكر في منع الرومِ ذلكَ بالشام مثلُه، وهذا قد وُجِد في زماننا في العراق، والآن موجود»([65]).





- والمنع الوارد في الحديث ليس هو المنع المعاصر الموجود الآن :

إن إسقاط الحديث على المنع الأمريكي- المتمثل في الاحتلال العسكري وسرقة البترول والأموال ومن قبلة الحصار الاقتصادي - المعاصر المضروب على العراق إسقاط خاطئ فيخطئ من يقول أن العراق قد وقع علية الحصار ثم تحاصر الشام ثم تحاصر مصر ثم يظهر المهدي فالحصار المضروب الآن على العراق ليس هو حصار آخر الزمان الوارد في الحديث بل إن حصار آخر الزمان حصار آخر غير هذا وذلك للآتي :

- أحاديث خلافة الأجناد السابق ذكرها والتي تدل على نهضة الإسلام والمسلمين وتوحدهم وقيام خلافة الأجناد الثلاث الإسلامية قبل المهدي المنتظر ومنها جند العراق كما سبق وبينا

قال r :"ستجندون أجناداً جنداً بالشام ، وجنداً بالعراق ، وجنداً باليمن"([66])

فهذا يدل على استرداد العراق لقوتها وعافيتها مرة أخرى وإنها تكون جندا من جند الإسلام الذي يقيم الخلافة وينصر دين الإسلام ويجاهد رجالة من أجل إعلاء كلمة التوحيد في آخر الزمان وهذا يدل على أن احتلال العراق لن يطول وان كسرة منجبر وأن الروافض الشيعة لن يمكنهم الله من العراق وأنها ستبقى إسلامية سنية على منهج السلف

- هذا ليس زمان المهدي المنتظر ومن ثم فهذا الحصار ليس الحصار الذي يسبق الإمام المهدي ؛ ومن غير المعقول أن يستمر الحصار المعاصر عشرات السنوات إلى أن يأتي المهدي هذا على اعتبار أنة يأتي بعد عقود لا بعد قرون والله اعلم

- سبق وان بينا أن المهدئ مسبوق بنهضة إسلامية وان الأمة تنهض وتتوحد قبلة وهذا يدل على أن حصار العراق الموجود الآن ليس حصار آخر الزمان الذي يسبق المهدي المنتظر

- ربما يحدث المنع المقصود في الحديث في عصر الدجال أو قبلة أو عند تمكن الأجناد الإسلامية يتم حصارها كمحاولة لكسر شوكتها فقد ورد أن الدجال يحاصر الشام والعراق وربما يكون في عصر الملاحم مع الروم والله اعلم

والمنع الوارد في الحديث يكون في آخر الزمان قبل المهدي للآتي :

- قوله r :" يوشك أهل العراق إلا يجبى إليهم ...." الحديث وفيه ذكر المهدي بعد هذا الأمر وفي هذا إشارة إلى أن هذا المنع إنما يكون قبل المهدي عليه السلام، والملفت هنا أن الذي يمنع أهل العراق خيرات بلادهم إنما هي العجم [من كان في لسانه عجمه وإن كان عربياً] بينما الذي يمنع أهل الشام خيرات بلادهم هم الروم [أهل أوروبا أبناء روم بن عيص بن إسحاق].

- صنيع بعض العلماء؛ مثل: ما صنعه ابن عساكر، بوّب عليه (باب ذكر بعض ما ورد من الملاحم والفتن مما له تعلّق بدمشق في غابر الزمان)([67])، وما صنعه أبو عمرو الداني، بوّب عليه (باب ما جاء في خروج الروم)([68]).

- قال الداودي عند إيراده هذا الحديث:«يريد أن ذلك يكون في آخر الزمان»([69])

- وهذا يكون في آخر الزمان كما ذكر ابن كثير إذ وضع هذا الحديث وغيره تحت عنوان (ذكر أنواع من الفتن وقعت وستكثر وتتفاقم في آخر الزمان)([70]).

- في رواية مسلم، أن جابراً بعد أن ذكر «يوشك أهل العراق أن لا يجبى إليهم... يوشك أهل الشام أن لا يجبى إليهم...» رفع إلى النبي r حديث: «يكون في آخر أمتي خليفة يحثي المال حثياً، ولا يعدُّه عدّاً».

وكذا صنع في رواية البيهقي في «الدلائل» وغيره، وزاد قوله على إثره:

«والذي نفسي بيده، ليعودن الأمر كما بدأ، ليعودن كل إيمان إلى المدينة، كما بدأ منها، حتى يكون كل إيمان بالمدينة». ثم أسند إلى النبي r:«لا يخرج رجل من المدينة رغبةً عنها؛ إلا أبدلها الله خيراً منه، وليسمعن ناس برخص من أسعار ورزق يتبعونه، والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون». ([71]).

ويستفاد من هذا: إن منع خيرات العراق والشام يسبق المهدي، فالخليفة الذي يحثي المال حثياً، ولا يعده عدّاً هو المهدي، وترجم عليه أبو عمرو الداني في كتابه «الفتن» (5/1029، 1053) (باب ما جاء في المهدي)، وعلى هذا جمهور مَن ألّف في أشراط الساعة؛ مثل: القرطبي في «التذكرة»، فوضعه في (باب: في الخليفة الكائن في آخر الزمان المسمى بالمهدي، وعلامة خروجه)([72])،

«قال - سعيد بن إياس الجُريريّ-: قلت لأبي نضرة، وأبي العلاء: أتريان أنه عمر بن عبدالعزيز؟» الخليفة الأموي، الذي كان خير الناس في زمنه، ويقال له: (عمر الثاني) ، لعدله وتقواه.

«فقالا:لا»، وإنما أنكرا ذلك؛ لأن الحديث يدل على أن هذا الخليفة يكون في آخر أمته r، ولم يكن زمن (ابن عبدالعزيز) آخر مدة هذه الأمة، لأحاديث أخرى وردت في بقائها، إلى مدة طويلة، وأمد بعيد.

وفي رواية أخرى، بلفظ: «يكون في أمتي خليفة، يحثُو المال في الناس حثْياً» أخرجه الدارقطني. قال الشوكاني -رحمه الله-: رجاله رجال الصحيح..

- وهذا الخليفة الذي يحثو المال حثيا- بعد المنع - هو المهدي المنتظر:

- قال r:«يكون في آخر الزمان خليفة، يقسم المال ولا يعده»([73]).

- قالr :«إن من أمرائكم أميراً يحثي المال حثياً، ولا يعدُّه عدّاً، يأتيه الرجل يسأَلُهُ، فيقول: خُذْ، فيبسُطُ الرجلُ ثوبَه فيحثي فيه -وبسط رسول الله r ملحفةً غليظة، كانت عليه؛ يحكي صنيعَ الرجل-، ثم جمع إليه أكنافَها، فيأخذه، ثم ينطلق»([74]).

- قال r:«أبشِّرُكُم بالمهدي، يُبعثُ في أمتي على اختلافٍ من الناس وزلازلَ، فيملأُ الأرض قسطاً وعدلاً؛ كما مُلئت جَوراً وظُلماً، يَرضَى عنه ساكنُ السَّماء وساكن الأرض، يَقسِمُ المالَ صَحَاحاً». فقال له رجل: ما صَحَاحاً؟ قال: «بالسَّوية بين الناس». قال: «ويملأ الله قلوبَ أمة محمد r غنىً، ويسعُهُم عَدْلَه، حتى يأمرَ منادياً فينادي، فيقول: مَنْ له في مال حاجة؟ فما يقومُ من الناس إلا رجل، فيقول: ائت السَّدّان (يعني: الخازن)، فقل له: إنّ المهدي يأمرك أن تعطيني مالاً، فيقول له: احثُ! حتى إذا جعله في حِجْره وأبرزه نَدِمَ، فيقول: كنت أجْشَعَ أمةِ محمد نَفْساً، أَوَعَجَزَ عني ما وَسِعَهُم؟! قال: فيرُدُّه فلا يُقبلُ منه، فيُقال له: إنا لا نأخذ شيئاً أعطيناه.

فيكون كذلك سبعَ سنين، أو ثمان سنين، أو تِسْعَ سنين، ثم لا خير في العيش بعده، أو قال: ثم لا خير في الحياة بعده»([75]).

والشاهد:أن قول جابر: «ليعودن الأمر كما بدأ، ليعودن كل إيمان إلى المدينة، كما بدأ منها» بعد ذكر منع خيرات (العراق) و(الشام) يدل على أنه سيكون على وجه ظاهر آخر الزمان، ويبدأ بالعراق، ثم ينتقل إلى الشام، ثم إلى مصر، ويكون ذلك عند غربة الإسلام، وطمع الكفار فيهم، وأن الفتن آنذاك تعم البلاد جميعها، ويبقى الإيمان والدين الظاهر في مدينة النبي r

وهذا معنى قول أبي هريرة بعد رفعه إلى النبي r:«منعت العراق درهمها وقفيزها، منعت الشام مُدْيها ودينارها، منعت مصر إِرْدبَّها ودينارها»([76])، قال:«وعدتم من حيث بدأتم»، وأكده بأمرين:

الأول: تكرار هذه المقولة ثلاثاً.

والآخر: قوله عقب التكرار: «شهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه».

معناه: صدّق بهذا الحديث، وشهد بصدقه كل جزء في أبي هريرة، وهذا يستلزم بأن هذا الحديث حق في نفسه، ولا بد من وقوعه([77]).

و«هذا توثيق منه -رضي الله عنه- في أن الحديث سمعه من رسول الله r بلا شك، ولا شبهة طارئة عليه»([78]).

- الروم والعجم هم المانعون :

العَجم:من (العُجمة)؛ وهي: «كون اللفظ مما وضعه غير العرب»([79])؛ بمعنى: «أن تكون الكلمة أو الجملة على غير أوزان الكلام، عند العرب الفصحاء»([80]).

وعليه؛ فـ(الأعجمي): «معناه في كلام العرب: الذي في لسانه (عُجمة)، وإن كان من العرب. والعَجميّ: الذي أهله من العجم، وإن كان فصيح اللسان. يقال: رجل أعجمي، ورجل أعجم: إذا كان في لسانه عُجمة. ويقال للدواب: عُجم؛ لأنها لا تتكلم»([81]).

فهؤلاء هم الذين يمنعون العراق خيراتهم، فهم خليط وأمشاج من الناس، تجمعهم (العُجمة).

وأما الروم:فهم «جيل من الناس معروف، كالعرب والفرس والزنج وغيرهم، والروم الذين تسمّيهم أهل هذه البلاد الإفرنج. قال الإمام الواحدي -رحمه الله تعالى-: هم جيل من ولد (روم بن عيصو بن إسحاق)، غلب اسم أبيهم عليهم، فصار كالاسم للقبيلة. قال: وإن شئت: هو جمع (روميّ) منسوب إلى (روم بن عيصو)، كما يقال: زنجيّ وزنج، ونحو ذلك»([82]).

- معنى المدى والقفيز والإردب ومقاديرهم العصرية :

القفيز: مكيال معروف لأهل العراق

قوله:«القفيز»: «بالقاف، فالفاء، فالياء، الزاي؛ كأمير»([83]): وهو مكيال معروف لأهل العراق؛ هو: ثمانية مكاكيك. والمكوك: صاع ونصف، وهو نصف كيلجات

«القفيز: ثمانية مكاكيك، ذكر ذلك أبو عبيد الهروي والخطابي»([84]).«وهو -أيضاً- مقدار من مساحة الأرض»([85]).« ويجمع على قُفْزان»([86]).

"وهذا القفيز المقدر في الخراج يعادل 36 صاعا من القمح ، فتقدير القفيز على اعتباره ستة وثلاثين صاعا يعادل 350 جرام و 78 كيلو جرام على ما عليه الفتوى في المملكة 108 كيلو جرام ([87]).

- المدى:المدى كقفل مكيال لأهل الشام يقال إنه يسع خمسة عشر أو أربعة عشر مكوكا قاله الخطابي

" والمدي جمعه أمداد ، مكيال كبير كان مستعملا قبل الإسلام في الشام ومصر . قال ابن الأعرابي:" يأخذ جريبا " . وفي الحديث الذي رواه أبو داود في باب البيوع: " أن عليا رضي الله عنه أجرى للناس المديين والقسطين " .

وقد ورد ذكر المدي في خلافة الفاروق رضي الله عنه في تحديد خراج أرض الشام المفتوحة عنوة ؛ وقد أجرى القاسم بن سلام تجربة عملية بعد أن استقرأ عدة روايات تاريخية خاصة بشأن تحديد المدي استخلص منها:أن وزن ما يتسعه المدي هو 45 رطلا ، وهذا المقدار يعادل 18,360 كيلو جراما أو 23,240 لترا "([88])

قال ابن منظور رحمه الله: " والمد: ضرب من المكاييل وهو ربع صاع وهو قدر مد النبي r، والجمع أمداد ، ومدد ، ومداد .

قال الجوهري :المد بالضم مكيال وهو رطل وثلث عند أهل الحجاز والشافعي ، ورطلان عند أهل العراق وأبي حنيفة ، والصاع أربعة أمداد " ([89]) اهـ .

وسبق في بحث الصاع أنه أربعة أمداد ، كما سبق ذكر الخلاف في مقدار المد . فجمهور أهل العلم ذكروا أن المد رطل وثلث وذهب الحنفية إلى أنه رطلان . وأخذا برأي الجمهور فإن المد =544 جراما على اعتبار أن المد رطل وثلث ، وأن الرطل مقداره 408 جرامات كما سبق ذكره([90]) .

- الإردب:الإردب جمعه أرادب ، وهو مكيال ضخم لأهل مصر . قيل: يضم أربعة وعشرين صاعا . ( إردبها ): بالراء والدال المهملتين بعدهما موحدة

قال الأزهري : الإردب مكيال معروف لأهل مصر ، يقال إنه يأخذ أربعة وعشرين صاعا من الطعام بصاع النبيr.والقنقل: نصف الإردب . قال: والإردب أربعة وستون منا بمن بلدنا .

قال الشيخ أبو محمد بن بري:قوله:الإردب مكيال ضخم لأهل مصر ، ليس بصحيح ؛لأن الإردب لا يكال به ، وإنما يكال بالويبة ، والإردب ست ويبات ([91]) والدولة الإسلامية قد أقرت التعامل بالإردب في عصر الفاروق عمر رضي الله عنه

قال القاسم بن سلام لما افتتح عمرو بن العاص مصر قال: " من كان عنده مال فليأتنا به . قال: فأتي بمال كثير ، وبعث إلى عظيم أهل الصعيد ، فقال: ما عندي مال ، قال: فسجنه ، قال: وكان عمرو يسأل من يدخل عليه: هل تسمعونه يذكر أحدا؟ قالوا: نعم ، راهب بالطور . فبعث عمرو ، فأتى بخاتمه فكتب كتابا على لسانه بالرومية ، وختم عليه ، ثم بعث به مع رسول من قبله إلى الراهب قال: فأتى بقلة من نحاس مختومة برصاص ، فإذا فيه: يا بني إن أردتم مالكم فاحفروا تحت الفسقينة . فبعث عمرو الأمناء إلى الفسقينة . فاستخرجوا خمسين إردبا دنانير . قال: فضرب عنق النبطي ، فصلبه" ([92]) . اهـ .

والإردب ينقسم إلى قسمين كما ذكره الدكتور محمد الخاروف محقق كتاب (الإيضاح والتبيان في معرفة المكيال والميزان) لابن الرفعة الأنصاري المتوفى سنة 710 هـ .

الأول: الإردب المصري في زمن الفاروق رضي الله عنه ، الإردب = ست ويبات ، والويبة العمرية = 11 لترا أو ما يزن 8 . 69 كيلو غراما من القمح ، إذن الإردب= 66 لترا ، أو 52,140 كيلو غراما من القمح .

والإردب المصري في زمن الفاروق رضي الله عنه يقابل الجريب ، ويقابل المدي في العراق والشام .

الثاني:الإردب المصري " الأسيوطي " الرسمي . والإردب= ست ويبات ، والويبة المقصود بها الويبة الكبيرة= 33 لترا ، أو ما يزن 25ر1 كيلو غراما من القمح .

إذن الإردب= 198 لترا ، أو 150,6 كيلو غراما من القمح . فتبين من ذلك أن الإردب العمري= 66 لترا ، وأن الإردب الأسيوطي= 198 لترا ، ويساوي الإردب العمري= 52 كيلو جراما و140 جراما ، ويساوي الإردب الأسيوطي= 150 كيلو جراما وست جرامات([93])

"ويقدر الإردب بـ(198) لتراً، ويوافق هذا (150) كغم من القمح، أو (130) كغم من الشعير، أو (140) كغم من الذرة، أو (155) كغم من الفول، أو (157) كغم من العدس" ([94]).



([1]) هذا المطلب مأخوذ بكاملة وهوامشه تقريبا من كتاب العراق في أحاديث الفتن والملاحم للشيخ مشهور حسن حفظه الله باختصار شديد وتغيير مناسب وإضافات أخرى
([2]) مسلم 2913 أحمد 14446 ابن جبان 15/75، 76 برقم 2913 ورواه الحاكم في المستدرك رقم 8400 و 8401 وقال صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه مسلم 2913 أحمد 14446 ابن جبان 15/75، 76 برقم 2913 ورواه الحاكم في المستدرك رقم 8400 و 8401 وقال صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.
([3]) أحمد في «المسند» (3/317)، وابن حبان في «صحيحه» (6682 - «الإحسان»)، وأبو عوانة في «مسنده» -كما في «إتحاف المهرة» (3/576 رقم 3782)-، ابن عساكر في «تاريخ دمشق» (2/213)أبو عمرو الداني في «الفتن» (5/1119-1120 / 603)
([4]) مسلم (2913) البيهقي في «الدلائل» (6/330) أبو عوانة في «مسنده» -كما في «إتحاف المهرة» (3/576 رقم 3782 و5/440 رقم 5728)-
([5]) مسلم 2896، أبو داوود 303، أحمد 2/262.
([6]) شرح النووي على مسلم 18/40.
([7]) بذل المجهود في حل أبي داود (13/374)، «تكملة فتح الملهم» (6/291)
([8]) نحوه في «التذكرة» لتلميذه القرطبي المفسّر (3/213 - ط. دار ابن كثير).
([9]) المفهم (7/229)
([10]) كشف المشكل من حديث الصحيحين (3/566)
([11]) فتح الباري (6/280) «عمدة القاري» (15/102)
([12]) الجامع لأحكام القرآن ؛ تفسير القرطبي8/4
([13]) دلائل النبوة6/228
([14]) تفسير غريب ما في الصحيحين (ص 363):
([15]) فتح المنعم (10/512).
([16]) راجع مؤلفات د فاروق الدسوقي في موسوعته أشراط الساعة وغيرة من العلماء
([17]) دلائل النبوة (6/330.)
([18]) السراج الوهاج (11/368).
([19]) القناعة ص 106
([20]) شرح السنة (11/178)،
([21]) تكملة فتح الملهم (6/291)
([22]) السابق (6/292)
([23]) نيل الأوطار (8/164) وانظرً الشيخ فيصل بن عبد العزيز آل مبارك في كتابه «بستان الأخبار مختصر نيل الأوطار» (2/437).
([24]) تفسير غريب ما في الصحيحين (ص 363).
([25]) شرح السنة (11/178).
([26]) شرح النووي على صحيح مسلم (18/28 - ط. قرطبة)، وعنه صاحب «عون المعبود» (8/282).
([27]) شرح النووي على صحيح مسلم (18/28-29)، وعنه صاحب «عون المعبود» (8/282).
([28]) إكمال المعلم (8/457)
([29]) عون المعبود 8/195
([30]) دلائل النبوة (6/330)
([31]) معالم السنن (4/248 - مع «مختصر السنن»).
([32]) سبق تخريجه
([33]) سيأتي تخريجه مفصلا.
([34]) إتحاف الجماعة 2/233؛234
([35]) أحكام القرآن الكريم أبو جعفر أحمد بن محمد بن سلامة بن عبد الملك بن سلمة الأزدي الحجري المصري المعروف بالطحاوي 12/28
([36]) أحكام القران للجصاص سورة الحشر
([37]) دلائل النبوة 6/330
([38]) عقد الدرر في إخبار المهدي المنتظر للمقدسي239
([39]) مسلم بشرح النّووي 18/ 22.
([40]) شرح السنة الإمام البغوي 11/177
([41]) جامع الأصول في أحاديث الرسول10/53
([42]) المحلى (7/341 - مسألة رقم 957). ونقله عنه ابن حجر في «الفتح» (6/280).
([43]) المحلى (5/247-248 رقم 642).
([44]) التذكرة (3/213).
([45]) الديباج على صحيح مسلم جلال الدين السيوطي 6/222
([46]) أحكام آهل الذمة 1/226-227 - تحقيق صبحي الصالح).
([47]) السراج الوهاج (11/368).
([48]) شرح النووي على صحيح مسلم (18/29 - ط. قرطبة).
([49]) السلسلة الصحيحة (7/199).
([50]) صحيح أشراط الساعة ووصف ليوم البعث وأهوال يوم القيامة ص176؛177
([51]) القيامة الصغرى 154؛155
([52])عمر امة الإسلام 33
([53]) هو علي بن سليمان الدمناتي البُجُمْعَوي أبو الحسن، فقيه، من أعلام المغاربة، ولد في دمنات، وتوفي بمراكش، له كتب مطبوعة كثيرة، وله ثبت بدأه بترجمة نفسه، وهو مطبوع بعنوان «أجلى مساند عُلَى الرحمن»، ترجمته في: «فهرس الفهارس» (1/123)، و«هدية العارفين» (1/776)، و«الأعلام» للزِّركلي (4/292).
([54]) الفتن والملاحم (1/35).
([55]) الحاوي في فقه الشافعي: الماوردي 3/253
([56]) عمر أمة الإسلام (ص 33).
([57]) أحمد 8036 والبخاري 2943مسند أبى يعلى 6495شعب الإيمان 4051كنز العمال 30912
([58]) البخاري 1743 مسلم 210 ، وابن ماجه 3102 ابن ابى شيبة 33096 احمد 7510الترمذى 2554 ابن حبان 3797
([59]) رواه مسلم 209.كشف الخفا 887 جامع الأصول 6975
([60]) إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملاحم وأشراط الساعة2/220
([61]) كنز العمال (11/232 رقم 31348)الطبراني في الأوسط 3940الجامع الكبير470 كنز العمال 31199
([62]) الحاكم في «المستدرك» (4/445)،وقال صحيح ولم يخرجاه ووافقه الذهبي؛ وأبي نعيم في «الحلية» (1/275) بسندٍ صحيح.
([63]) النووي على صحيح مسلم (18/28)، السيوطي في «الديباج» (6/222)، «القناعة» (ص 106) للسخاوي، «عون المعبود» (8/282) «السراج الوهاج» 11/367).
([64]) شرح النووي على صحيح مسلم (18/28)، صاحب «عون المعبود» (8/282) «السراج الوهاج» (11/367).
([65]) شرح النووي على صحيح مسلم (18/28)، السيوطي في «الديباج» (6/223) ، وصاحب «عون المعبود» (8/282) «السراج الوهاج» (11/368).
([66]) سبق تخريجه وشرحه
([67]) تاريخ دمشق (1/210).
([68]) الفتن (602).
([69]) الأموال (ص 143)، ابن القيم في «أحكام أهل الذمة» (1/265).
([70]) الفتن والملاحم (1/35).
([71]) كنز العمال 34911 الحاكم 8530 وقال صحيح ولم يخرجاه
([72]) التذكرة (3/211)، «فتح المنعم» (4/362).
([73]) مسلم (2913، 2914) وأبو يعلى (1216)، وأحمد (3/333)، والحاكم (4/454)
([74]) المسند الجامع 4728 أحمد (3/98/ 11502)
([75]) أحمد (3/37/ 10898/ )11061المسند الجامع 4714
([76]) احمد 7249 مسلم، 5156ابى داوود 2639 صحيح أبى داوود 3035 صحيح الجامع 6623
([77]) المفهم (7/230).
([78]) السراج الوهاج (11/369).
([79]) دستور العلماء (2/217 - ط. دار الكتب العلمية).
([80]) معجم مصطلحات أصول الفقه (ص 280) لقطب سانو.
([81]) الزاهر في معاني كلمات الناس (2/61 - ط. العراقية) تحقيق حاتم الضامن.
([82]) تهذيب الأسماء واللغات (3/130)، وذُكر في أسباب تسميتهم أمورٌ أخرى؛ انظرها في «معجم البلدان» (3/97)، و«لسان العرب» (12/258)، و«مختار الصحاح» (ص 264).
([83]) فقه الملوك ومفتاح الرتاج (1/68).
([84]) أبو العباس العزفي في «إثبات ما ليس منه بدّ لمن أراد الوقوف على حقيقة الدينار والدرهم والصاع والمد (ص 131) أبي عبيد في «الغريبين» (1/139)، والخطابي في «معالم السنن» (3/35). وانظر: «النهاية» (4/90).
([85]) تهذيب اللغة (8/437)
([86]) المفصح المفهم والموضح الملهم لمعاني صحيح مسلم ص 374
([87]) مجلة البحوث الإسلامية 59/183- مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد
([88]) مجلة البحوث الإسلامية 59/186
([89]) لسان العرب 3 \ 400.
([90]) الجامعة الإسلامية 59/183
([91]) لسان العرب 1 \ 416، القاموس المحيط 1 \ 73.
([92]) الأموال 245.
([93]) مجلة الجامعة الإسلامية
([94]) المكاييل في صدر الإسلام (41-42)، و«رسالة في المقاييس» (ص 13) لمحمود الفلكي، و«الخراج والنظم المالية للدولة الإسلامية» (341-343)، و«المكاييل والأوزان».
وزاد المناوي قوله: «وذلك أربعة وعشرون صاعاً بصاع المصطفى ». والظاهر أن هذا المعيار كان يختلف باختلاف الأزمنة، فذكر -مثلاً- المقدسي في «أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم» (ص 204 - ط. الثانية) أن الإردب يَسَعُ (15) منّاً من الحنطة؛ ولعله لهذا السبب قال النسفي في «طلبة الطلبة» (96): «الإرْدَب: مكيال ضخم».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   24/12/2018, 9:56 pm

.
جزاكم الله خيرا.
الغريب صاحب عيسى.
محمد الليثى.
.
(استفت قلبك ولو أفتاك الناس..)
أولا.. اجتهادات د. نــور فقد يصيب وقد يخطئ 
فإني أتابع منشوراته وأصدقه فيما ينشر، نفع الله به الأمة . 
وأنقل مقالاته ولا ألزم أحد باقتناعه بها .
عموما (كل يؤخذ من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر) صلى الله عليه وسلم.  
.
كما أني أستفيد من نقدكم.. وتعليقاتكم بارك الله فيكم.
تسجيل متابعة..


 ( وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ)

 اللهم اجعل همي الآخرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   24/12/2018, 10:09 pm

السلام عليكم
كلام موزون 
جزاك الله خيرا اخى الغريب
وجزاك الله خيرا اخت رقيه لا يستطيع احد ان يلزم احد انما النقاش نوسع به المدارك ونفتح الافاق ليس مجرد النقض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   24/12/2018, 10:26 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرآ وبارك الله فيكم اخي محمد واختي رقية والعلماء والمشائخ والدكتور نور وجميع الباحثين الذين لهم جهد في شرح احاديث وفتن آخر الزمان جزاهم الله خيرآ وبارك الله فيهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   25/12/2018, 9:50 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي محمد واختي رقية للتصحيح وازالة الاشكال اتمنى الاستماع للمقطع بشرح الشيخ عبدالفتاح بن حمداش

https://youtu.be/ADomejj0Vw0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   25/12/2018, 3:00 pm

@الغريب صاحب عيسى كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي محمد واختي رقية للتصحيح وازالة الاشكال اتمنى الاستماع للمقطع بشرح الشيخ عبدالفتاح بن حمداش

 
.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 
يا أخي الغريب ليس هناك أي الاشكال إن شاء الله
لأن الذي قاله الشيخ عبدالفتاح ابن حمداش، حولها كان يدندن د. نــور.
بل أن د.نور تعمق في الشرح وبالتفصيل عن احتلال العراق والشام ومصر
خلاف الشيخ عبدالفتاح كان تركيزه أكثر عن المهدي وأحوال الأمة.. 
وكلاهما جزاهما الله عنا وعن الأمة خير الجزاء. 
=
يقول الشيخ عبدالفتاح ابن حمداش في المقطع...معناه حصار العراق والشام وحصار مصر سيكون 
في إيطار الملاحم الكبرى لأنها مرتبطة أو قريبة من المهدي...
على أن المهدي لن يظهر إلا بعد هذه الحصارات الثلاثة:  (يقصد العراق، الشام، مصر) ..
.
العراق= بِمثابة الجناح العسكري للأمة الإسلامية...الشرقي
بمعناه إذا سقط العراق سقط الشرق..
.
وكذلك الشام=  بِمثابة الجدار الغربي، الحامي لقلب هذه الأمة كجزيرة العرب
فإذا سقطت الشام أتتِ الأمة ما توعك..
.
وكذلك مصر= جناح من أجنحة الأمة الإسلامية من الناحية الغربية
فإذا سقطت مصر وضعُفت يعني يضعف جانب الغربي للأمة الإسلامية..
.
وقال.. 
هل سيكون الدخان قبل ظهور المهدي؟ هكذا قال بعض العلماء.
هل سيكون الدخان أتناء وجود المهدي؟هكذا قال بعض العلماء.
هل سيكون الدخان أتناء وجود المهدي والدجال؟هكذا قال بعض العلماء.
=
د. نور يقول : 
..لاحظوا أن جميع الرواة للأحاديث السابقة بدأوا أولا بالعراق ثم الشام ثم مصر .
فهذا هو الترتيب الزمني لوقوع الحصار والبلاء في الأقاليم الثلاث كما جاء في الأحاديث
وهذا هو أيضا الترتيب الذي حدث و يحدث و سيحدث على ارض الواقع .
لقد بدأ الأمر بالعراق ،
ونحن الآن في حصار الشام ( سوريا ) ، 
و يجب أن لا ننسى كذلك أن قطاع غزة هو أيضا من الشام 
و قريبا سيصل الأمر إلى مصر .
لكن لنترك قليلا العراق و الشام ، و لنوجه أنظارنا نحو مصر.... الخ.
.
إذن لا إشكااااال.. 


 ( وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ)

 اللهم اجعل همي الآخرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   25/12/2018, 4:06 pm

السلام عليكم 
جزاكم الله خيرا
لا زلت على رايى ليس هناك حصار اقتصادى على العراق او الشام ولن يكون على مصر ولا الزم احد ا


منعت -- بالفتح-- اى هى التى منعت
منعت --بالضم -- اى منعو عنها
فمن اللذى منع عنها ؟
اما ان الله منع عنهاعقوبه او ابتلاء
واما ان يكون العجم منع ما كان يدفعه لها من الخراج والجزيه وفى هذه الحاله فالحديث ليس له علاقه بالواقع الان وهو يتحدث عن ما وقع فى الماضى عندما كان يدفع العجم الجزيه للمسلمين ايام الخلافه وليس له علاقه بالاحداث الان


هذا هو الموضوع ببساطه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   26/12/2018, 8:21 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرآ وبارك الله فيكم اخي محمد واختي رقية جميعنا متفقون على ان هناك حصار لثلاث اراض من اراضي المسلمين (الحمد لله استفدت معلومة جديدة من خلال تتبعي لاحاديث وفتن اخر الزمان وهي انه يكون هناك حصار لمصر وما كنت اعرفه من قبل هو خراب مصر بسبب جفاف النيل)
هل وقع الحصار ام لا؟ الله اعلى واعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   26/12/2018, 8:59 am

للامانة هناك من قال انه وقع وهناك من قال انه وقع والله اعلى واعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   26/12/2018, 9:16 am

* هناك من قال انه لم يقع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   26/12/2018, 5:06 pm

@الغريب صاحب عيسى كتب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرآ وبارك الله فيكم اخي محمد واختي رقية جميعنا متفقون على ان هناك حصار لثلاث اراض من اراضي المسلمين (الحمد لله استفدت معلومة جديدة من خلال تتبعي لاحاديث وفتن اخر الزمان وهي انه يكون هناك حصار لمصر وما كنت اعرفه من قبل هو خراب مصر بسبب جفاف النيل)
هل وقع الحصار ام لا؟ الله اعلى واعلم
السلام عليكم
اختلف معك اخى الكريم فى المظلل بالاحمر وكتبت رايى فى الاعلى
اما بخصوص جفاف النيل او غرق مصر
فلن يحدث ان شاء الله
والديل
اولا النيل والفرات من انهار الجنه
عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « سَيْحَانُ وَجَيْحَانُ وَالْفُرَاتُ وَالنِّيلُ كُلٌّ مِنْ أَنْهَارِ الْجَنَّةِ ».-رواه مسلم

وانهار الجنه لا تنضب ابدا ولكن قد تنحسر كما فى حديث انحسار الفرات عن جبل من ذهب







اما عن غرق مصر بسبب سد النهضه فمستحيل ايضا عمليا وعلميا

لان سعد استيعاب خزانات سد النهضه 75 مليار مسر مكعب من الماء

اما السد العالى فسعته التخزينيه 164 مليار متر مكعب من الماء فبحيره ناصر اكبر بحيره صناعيه فى العالم



اما اذا انهار السد فربما اكثر المتضررين هو السودان وليس مصر

والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   26/12/2018, 6:34 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

السؤال
هناك حديث عن حظر تجاري على العراق والشام ومصر ؛ فهل حدث هذا بالفعل ، أم أنه الوضع الظاهر أمام أعيننا ؟
نص الجواب

الحمد لله

يبدو أن الحديث المشار إليه في السؤال هو ما رواه مسلم في صحيحه (2896) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنَعَتْ الْعِرَاقُ دِرْهَمَهَا وَقَفِيزَهَا وَمَنَعَتْ الشَّأْمُ مُدْيَهَا وَدِينَارَهَا وَمَنَعَتْ مِصْرُ إِرْدَبَّهَا وَدِينَارَهَا ، وَعُدْتُمْ مِنْ حَيْثُ بَدَأْتُمْ وَعُدْتُمْ مِنْ حَيْثُ بَدَأْتُمْ وَعُدْتُمْ مِنْ حَيْثُ بَدَأْتُمْ ) شَهِدَ عَلَى ذَلِكَ لَحْمُ أَبِي هُرَيْرَةَ وَدَمُهُ .

وروى البخاري (3180) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : ( كَيْفَ أَنْتُمْ إِذَا لَمْ تَجْتَبُوا دِينَارًا وَلَا دِرْهَمًا ؟ فَقِيلَ لَهُ وَكَيْفَ تَرَى ذَلِكَ كَائِنًا يَا أَبَا هُرَيْرَةَ ؟ قَالَ إِي وَالَّذِي نَفْسُ أَبِي هُرَيْرَةَ بِيَدِهِ عَنْ قَوْلِ الصَّادِقِ الْمَصْدُوقِ . قَالُوا عَمَّ ذَاكَ ؟ قَالَ تُنْتَهَكُ ذِمَّةُ اللَّهِ وَذِمَّةُ رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَيَشُدُّ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ قُلُوبَ أَهْلِ الذِّمَّةِ فَيَمْنَعُونَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ ) .

قال النووي رحمه الله :

" وَفِي مَعْنَى مَنَعَتْ الْعِرَاق وَغَيْرهَا قَوْلَانِ مَشْهُورَانِ : أَحَدهمَا لِإِسْلَامِهِمْ , فَتَسْقُط عَنْهُمْ الْجِزْيَة , وَهَذَا قَدْ وُجِدَ .

وَالثَّانِي وَهُوَ الْأَشْهَر أَنَّ مَعْنَاهُ أَنَّ الْعَجَم وَالرُّوم يَسْتَوْلُونَ عَلَى الْبِلَاد فِي آخِر الزَّمَان , فَيَمْنَعُونَ حُصُول ذَلِكَ لِلْمُسْلِمِينَ . وَقَدْ رَوَى مُسْلِم هَذَا بَعْد هَذَا بِوَرَقَاتٍ عَنْ جَابِر قَالَ : يُوشِك أَلَّا يَجِيء إِلَيْهِمْ قَفِيز وَلَا دِرْهَم قُلْنَا : مِنْ أَيْنَ ذَلِكَ ؟ قَالَ مِنْ قِبَل الْعَجَم , يَمْنَعُونَ ذَاكَ . وَذَكَرَ فِي مَنْع الرُّوم ذَلِكَ بِالشَّامِ مِثْله , وَهَذَا قَدْ وُجِدَ فِي زَمَاننَا فِي الْعِرَاق , وَهُوَ الْآن مَوْجُود .

وَقِيلَ : لِأَنَّهُمْ يَرْتَدُّونَ فِي آخِر الزَّمَان , فَيَمْنَعُونَ مَا لَزِمَهُمْ مِنْ الزَّكَاة وَغَيْرهَا . وَقِيلَ : مَعْنَاهُ أَنَّ الْكُفَّار الَّذِينَ عَلَيْهِمْ الْجِزْيَة تَقْوَى شَوْكَتهمْ فِي آخِر الزَّمَان فَيَمْتَنِعُونَ مِمَّا كَانُوا يُؤَدُّونَهُ مِنْ الْجِزْيَة وَالْخَرَاج وَغَيْر ذَلِكَ .

وَأَمَّا قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " وَعُدْتُمْ مِنْ حَيْثُ بَدَأْتُمْ " فَهُوَ بِمَعْنَى الْحَدِيث الْآخَر " بَدَأَ الْإِسْلَام غَرِيبًا , وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ " انتهى .

وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله :

" قَوْله : ( فَيَمْنَعُونَ مَا فِي أَيْدِيهمْ ) أَيْ يَمْتَنِعُونَ مِنْ أَدَاء الْجِزْيَة , قَالَ الْحُمَيْدِيُّ : أَخْرَجَ مُسْلِم مَعْنَى هَذَا الْحَدِيث مِنْ وَجْه آخَر عَنْ سُهَيْل عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَفْعه " مَنَعَتْ الْعِرَاق دِرْهَمًا وَقَفِيزهَا " وَسَاقَ الْحَدِيث بِلَفْظِ الْفِعْل الْمَاضِي , وَالْمُرَاد بِهِ مَا يُسْتَقْبَل مُبَالَغَة فِي الْإِشَارَة إِلَى تَحَقُّق وُقُوعه , وَلِمُسْلِمٍ عَنْ جَابِر أَيْضًا مَرْفُوعًا " يُوشِك أَهْل الْعِرَاق أَنْ لَا يُجْتَبَى إِلَيْهِمْ بَعِير وَلَا دِرْهَم , قَالُوا : مِمَّ ذَلِكَ ؟ قَالَ : مِنْ قِبَل الْعَجَم يَمْنَعُونَ ذَلِكَ " وَفِيهِ عِلْم مِنْ أَعْلَام النُّبُوَّة , وَالتَّوْصِيَة بِالْوَفَاءِ لِأَهْلِ الذِّمَّة لِمَا فِي الْجِزْيَة الَّتِي تُؤْخَذ مِنْهُمْ مِنْ نَفْع الْمُسْلِمِينَ , وَفِيهِ التَّحْذِير مِنْ ظُلْمهمْ وَأَنَّهُ مَتَى وَقَعَ ذَلِكَ نَقَضُوا الْعَهْد فَلَمْ يَجْتَبِ الْمُسْلِمُونَ مِنْهُمْ شَيْئًا فَتَضِيق أَحْوَالهمْ . وَذَكَرَ اِبْن حَزْم أَنَّ بَعْض الْمَالِكِيَّة اِحْتَجَّ بِقَوْلِهِ فِي حَدِيث أَبِي هُرَيْرَة " مَنَعَتْ الْعِرَاق دِرْهَمًا " الْحَدِيث عَلَى أَنَّ الْأَرْض الْمَغْنُومَة لَا تُقَسَّم وَلَا تُبَاع وَأَنَّ الْمُرَاد بِالْمَنْعِ مَنْع الْخَرَاج , وَرَدَّهُ بِأَنَّ الْحَدِيث وَرَدَ فِي الْإِنْذَار بِمَا يَكُون مِنْ سُوء الْعَاقِبَة وَأَنَّ الْمُسْلِمِينَ سَيُمْنَعُونَ حُقُوقهمْ فِي آخِر الْأَمْر , وَكَذَلِكَ وَقَعَ " انتهى .

وينظر: "نيل الأوطار" ، للشوكاني (8/ 118) ، "النهاية" ، لابن الأثير(1/262) .

والحاصل مما سبق أن الراجح في تفسير الحديث أن الكفار من الروم والعجم سوف يستولون على ملك المسلمين في هذه البلاد ، بعدما كانت خاضعة لسلطانهم ، فيمنعوا خيرها وخراجها عن المسلمين ، وقد تكرر وقوع هذا الأمر مرات ومرات في التاريخ ، ومن آخر ذلك استيلاء الاستعمار على هذه البلاد ، والقضاء على سلطان الخلافة العثمانية فيها ، وتسلط الكفار على أهلها وثرواتها .

وأما الواقع اليوم من تسلط الكفار في العراق ، وتحكمهم في ثرواتها وخيراتها ، فلا نجزم أن يكون هو المراد بالحديث تحديدا ، فالجزم بمثل ذلك مخاطرة تسرع فيها كثير من الناس في مثل هذا الباب ، ثم لم يلبث أن تبين خطؤهم وجرأتهم على هذا الباب من العلم .

وإن كان لا يمنع أن يتكرر ذلك مرات ، وأن يكون ذلك واحدا منها . بل قد صنعوا فيها ما هو شر من ذلك ، إذ منعوا خير العراق عن بلاد المسلمين ، ثم حاصروا العراق وأهله ، ومنعوا الخير عنهم ، ومنعوهم الانتفاع بخيرهم ، حتى هلك من هلك من الأطفال ، فضلا عن النساء والرجال .

والله أعلم .
(الإسلام سؤال وجواب)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أحاديث آخر الزمــــان..   26/12/2018, 6:42 pm

اما من ناحية جفاف النيل وان جفافه سبب خراب مصر ليس قولي أخي محمد وقد تكلم عنه الشيخ عبدالفتاح بن حمداش وللاسف الشديد لا يحضرني الان المقطع الذي تكلم فيه حتى انقله لك من باب العلم والفائدة وانحسار كنز الفرات ايضآ تجد من شرحه وما المقصود بالانحسار والشراح كثر والله اعلى واعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحاديث آخر الزمــــان..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: المنبر الاعلامي للمؤمنين-
انتقل الى: