منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر
 

 التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime2/1/2019, 7:29 am

د. مهران ماهر عثمان


بسم الله الرحمن الرحيم

التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق


الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد؛
فإنَّ التعلُّقَ بالله سبب لكل خير، وهو روح التوحيد وأساس السعادة، وهل بعثت الرسل ونزلت الكتب إلا لذلك؟ والانشغال عن ذلك والغفلة عنه والتعلق بغيره أعظم خذلان وأكبر حرمان، وهذه كلمات في هذا الباب أسأل الله أن ينفع بها وأن يحقق لكاتبها الإخلاص والقبول..

النبي صلى الله عليه وسلم يعلِّق القلوب بالله:
ففي صحيح مسلم، عن بريدة بن الحصيب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمَّر أميرا على جيش أو سرية أوصاه في خاصته بتقوى الله، ومن معه من المسلمين خيرا، ثم قال: «اغزوا باسم الله، في سبيل الله... فإن هم أبوا([1]) فسلهم الجزية، فإن هم أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم، فإن هم أبوا فاستعن بالله وقاتلهم».
وعن عثمان بن أبي العاص الثقفي رضي الله عنه أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعا يجده في جسده منذُ أسلم. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل: باسم الله ثلاثا، وقل سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأُحاذر» رواه مسلم.
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كنت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فقال: «يا غلام إني أعلمك كلمات؛ احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله» رواه الترمذي.
وفي سنن أبي داود عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: دخل النبي صلى الله عليه وسلم المسجد ذات يوم، فرأى فيه رجلاً من الأنصار، يقال له أبو أُمامة، فقال: «يا أبا أمامة ما لي أراك جالسا في المسجد في غير وقت الصلاة»؟ قال: هموم لزمتني وديون يا رسول الله. قال: «أفلا أعلِّمُك كلاما إذا أنت قلته أذهب الله عز وجل همَّك وقضى عنك دينَك»؟ قال: قلت: بلى يا رسول الله. قال: «قل إذا أصبحت وإذا أمسيت: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحَزَن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غَلَبَة الدين وقهر الرجال». قال: ففعلت ذلك، فأذهب الله عز وجل همي وقضى عني ديني.
ولما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بأن سبعين ألفا يدخلون الجنة بلا حساب ولا عذاب قال معرفاً بصفاتهم: «هم الذين لا يسترقون، ولا يتطيرون، ولا يكتوون، وعلى ربهم يتوكلون» رواه الشيخان. وإنما تركوا ذلك لكمال تعلقهم بالله.
وعن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: عظني وأوجز، فقال: «إِذَا قُمْتَ فِي صَلَاتِكَ فَصَلِّ صَلَاةَ مُوَدِّعٍ، وَلَا تَكَلَّمْ بِكَلَامٍ تَعْتَذِرُ مِنْهُ غَدًا، وَاجْمَعْ الْإِيَاسَ مِمَّا فِي يَدَيْ النَّاسِ» رواه أحمد.
قال السعدي رحمه الله في بهجة قلوب الأبرار (ص 169): "هذه الوصية توطين للنفس على التعلق بالله وحده في أمور معاشه ومعاده، فلا يسأل إلا الله، ولا يطمع إلا في فضله. ويوطن نفسه على اليأس مما في أيدي الناس؛ فإن اليأس عصمة. ومن أَيِس من شيء استغنى عنه، فكما أنه لا يسأل بلسانه إلا الله، فلا يعلق قلبه إلا بالله، فيبقى عبداً لله حقيقة، سالماً من عبودية الخلق، قد تحرر من رقِّهم، واكتسب بذلك العز والشرف؛ فإن المتعلق بالخلق يكتسب الذل والسقوط بحسب تعلقه بهم".
وثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «استغنوا عن الناس» رواه البزَّار والطبراني.
وفي سنن ابن ماجه عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال: أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجلٌ فقال: يا رسول الله دلني على عمل إذا أنا عملته أحبني الله وأحبني الناس. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ازهد في الدنيا يحبَّك الله، وازهد فيما في أيدي الناس يحبَّك الناس».
وكل حديث رهَّب فيه النبي صلى الله عليه وسلم عن سؤال الناس فإنه يربي على التعلق بالله، ومن ذلك حديث ابن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تزال المسألة بأحدكم حتى يلقى الله تعالى وليس في وجهه مُزْعَة لحم» رواه البخاري ومسلم. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من فتح على نفسه باب مسألة من غير فاقة فتح الله عليه باب فاقة من حيث لا يحتسب» رواه البيهقي.

ثمرات التعلق بالله والاستغناء عن الناس:
الكفاية والوقاية:
قال تعالى: }وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا{ [الطلاق/3].
والمعنى أن الله كافيه؛ فإنه سبحانه بالغ ما يريده من الأمر لا يفوته شيء، ولا يعجزه مطلوب.
وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من نزلت به فاقة فأنزلها بالناس لم تسد فاقته، ومن نزلت به فاقة فأنزلها بالله فيوشك الله له برزق عاجل أو آجل» رواه أبو داود والترمذي.
قال الإمام أحمد: حدثنا هشام بن القاسم، حدثنا أبو سعيد المؤدب، حدثنا من سمع عطاء الخراساني قال: لقيت وهب بن منبه وهو يطوف بالبيت، فقلت: حدثني حديثاً أحفظه عنك في مقامي هذا وأوجز، قال: نعم، أوحى الله تبارك وتعالى إلى نبيه داوُد عليه السلام: (يا داوُد! أما وعزتي وعظمتي لا يعتصم بي عبدٌ من عبادي دون خلقي، أعرف ذلك من نيته، فتكيده السماوات السبع ومن فيهن، والأرضون السبع ومن فيهن، إلا جعلتُ له من بينهن مخرجاً، أما وعزتي وعظمتي لا يعتصم عبدٌ من عبادي بمخلوقٍ دوني، أعرف ذلك من نيته، إلا قطعتُ أسباب السماء من يده، وأسخت الأرض من تحت قدمه، ثم لا أبالي بأي أوديتها هلك).

عزُّ المؤمن باستغنائه عن الخلق:
فعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «يا محمد عش ما شئت فإنك ميت، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعلم أن شرف المؤمن قيام الليل، وعزَّه استغناؤه عن الناس» رواه الطبراني في الأوسط. والعزُّ ضد الذل.

نيل محبة الله:
قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله يحب الغني الحليم المتعفف، ويبغض البذيء الفاجر السائل الملح» رواه البزار.
الجنة:
ثبت في مسند أحمد عن ثوبان رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من يتكفلُ لي بواحدة وأتكفلُ له بالجنة». قال ثوبان: أنا. قال: «لا تسأل الناس شيئاً». فكان لا يسأل أحداً شيئاً.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: «عرض علي أول ثلاثة يدخلون الجنة: شهيد، وعفيف متعفف، وعبد أحسن عبادة الله، ونصح لمواليه» رواه الترمذي.

صور من التعلق بالله والاستغناء عن الخلق:
في الصحيحين عن جابر بن عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: أَنَّهُ غَزَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ e قِبَلَ نَجْدٍ، فَلَمَّا قَفَلَ رَسُولُ اللهِ e قَفَلَ مَعَهُ، فَأَدْرَكَتْهُمْ الْقَائِلَةُ فِي وَادٍ كَثِيرِ الْعِضَاهِ –شجر شوك- فَنَزَلَ رَسُولُ اللَّهِ e وَتَفَرَّقَ النَّاسُ فِي الْعِضَاهِ يَسْتَظِلُّونَ بِالشَّجَرِ، وَنَزَلَ رَسُولُ اللَّهِ e تَحْتَ سَمُرَةٍ –شجر الطلح- فَعَلَّقَ بِهَا سَيْفَهُ، فَنِمْنَا نَوْمَةً ثُمَّ إِذَا رَسُولُ اللَّهِ e يَدْعُونَا، فَجِئْنَاهُ، فَإِذَا عِنْدَهُ أَعْرَابِيٌّ جَالِسٌ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ e :«إِنَّ هَذَا اخْتَرَطَ سَيْفِي وَأَنَا نَائِمٌ، فَاسْتَيْقَظْتُ وَهُوَ فِي يَدِهِ صَلْتًا، فَقَالَ لِي: مَنْ يَمْنَعُكَ مِنِّي؟ قُلْتُ: اللَّهُ، فَهَا هُوَ ذَا جَالِسٌ» ثُمَّ لَمْ يُعَاقِبْهُ رَسُولُ اللَّهِ e.
وقال تعالى عن هود عليه السلام: }قالُوا يا هُودُ ما جِئْتَنا بِبَيِّنَةٍ وَما نَحْنُ بِتارِكِي آلِهَتِنا عَنْ قَوْلِكَ وَما نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ * إِنْ نَقُولُ إِلَّا اعْتَراكَ بَعْضُ آلِهَتِنا بِسُوءٍ قالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِي ءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ * مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعاً ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ * إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ ما مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِناصِيَتِها إِنَّ رَبِّي عَلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ{ [هود: 53-56].
فكيدوني جميعا لا يتخلف منكم أحد.
وقال تعالى عن نوح عليه السلام: }وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآَيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلَا تُنْظِرُونِ{ [يونس: 71].
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، قَالَ: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لَمْ يَكْذِبْ إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلَام إِلَّا ثَلَاثَ كَذَبَاتٍ؛ ثِنْتَيْنِ مِنْهُنَّ فِي ذَاتِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، قَوْلُهُ: }إِنِّي سَقِيمٌ{، وَقَوْلُهُ: }بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا{. وبَيْنَا هُوَ ذَاتَ يَوْمٍ وَسَارَةُ إِذْ أَتَى عَلَى جَبَّارٍ مِنْ الْجَبَابِرَةِ، فَقِيلَ لَهُ: إِنَّ هَا هُنَا رَجُلًا مَعَهُ امْرَأَةٌ مِنْ أَحْسَنِ النَّاسِ، فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ فَسَأَلَهُ عَنْهَا، فَقَالَ: مَنْ هَذِهِ؟ قَالَ : أُخْتِي. فَأَتَى سَارَةَ قَالَ: يَا سَارَةُ لَيْسَ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ مُؤْمِنٌ غَيْرِي وَغَيْرَكِ، وَإِنَّ هَذَا سَأَلَنِي فَأَخْبَرْتُهُ أَنَّكِ أُخْتِي، فَلَا تُكَذِّبِينِي. فَأَرْسَلَ إِلَيْهَا، فَلَمَّا دَخَلَتْ عَلَيْهِ ذَهَبَ يَتَنَاوَلُهَا بِيَدِهِ، فقالت: اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتُ آمَنْتُ بِكَ وَبِرَسُولِكَ، وَأَحْصَنْتُ فَرْجِي إِلَّا عَلَى زَوْجِي فَلَا تُسَلِّطْ عَلَيَّ الْكَافِرَ، فأُخذَ، فَقَالَ: ادْعِي اللَّهَ لِي وَلَا أَضُرُّكِ. فَدَعَتْ اللَّهَ فَأُطْلِقَ.
ثُمَّ ذَهَبَ يَتَنَاوَلُهَا بِيَدِهِ الثَّانِيَةَ فدعت: اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتُ آمَنْتُ بِكَ وَبِرَسُولِكَ وَأَحْصَنْتُ فَرْجِي إِلَّا عَلَى زَوْجِي فَلَا تُسَلِّطْ عَلَيَّ الْكَافِرَ، فَأُخِذَ مِثْلَهَا أَوْ أَشَدَّ. فَقَالَ: ادْعِي اللَّهَ لِي وَلَا أَضُرُّكِ، فَدَعَتْ فَأُطْلِقَ. فَدَعَا بَعْضَ حَجَبَتِهِ فَقَالَ: إِنَّكُمْ لَمْ تَأْتُونِي بِإِنْسَانٍ، إِنَّمَا أَتَيْتُمُونِي بِشَيْطَانٍ. فَأَخْدَمَهَا هَاجَرَ، فَأَتَتْهُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي، فَأَوْمَأَ بِيَدِهِ: مَهْيَاً؟ قَالَتْ : رَدَّ اللَّهُ كَيْدَ الْكَافِرِ فِي نَحْرِهِ، وَأَخْدَمَ هَاجَرَ. قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ تِلْكَ أُمُّكُمْ يَا بَنِي مَاءِ السَّمَاءِ. رواه الشيخان.
و"جاء جبريل إلى إبراهيم عليهما السلام وهو يوثق ليلقى في النار، قال: يا إبراهيم ألك حاجة؟ قال: أمَّا إليك فلا" (تفسير الطبري: 18/467).
ومدح الله في كتابه سادات الأولياء بكونهم أهل عفة، قال تعالى: }لَيْسَ عَلَيْكَ هُداهُمْ وَلكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشاءُ وَما تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَلِأَنْفُسِكُمْ وَما تُنْفِقُونَ إِلَّا ابْتِغاءَ وَجْهِ اللَّهِ وَما تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ (272) لِلْفُقَراءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أَغْنِياءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيماهُمْ لا يَسْئَلُونَ النَّاسَ إِلْحافاً وَما تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ{[البقرة: 272- 273].
وروى البيهقيُّ في فضائل الأعمال، عن حمَّاد بن سلمة أن عاصم بن أبي إسحاق شيخ القراء في زمانه قال: أصابتني خصاصة، -أي: حاجة وفاقة- فجئت إلى بعض إخواني فأخبرته بأمري، فرأيت في وجهه الكراهة، فخرجت من منزله إلى الجَبَّانة([2]) فصليت ما شاء الله تعالى، ثم وضعتُ وجهي على الأرض، وقلت: يا مسبِّبَ الأسباب، يا مفتِّح الأبواب، ويا سامع الأصوات، يا مجيب الدعوات، يا قاضيَ الحاجات، اكفني بحلالك عن حرامك، وأغنني بفضلك عمن سواك. قال: فوالله ما رفعت رأسي حتى سمعت وقعة بقربي، فرفعت رأسي فإذا حِدَأَة طرحت كيساً أحمر، فأخذت الكيس فوجدت فيه ثمانين ديناراً وجوهراً ملفوفاً في قطنة، فبعت الجواهر بمال عظيم وأفضلت الدنانير فاشتريت منها عقاراً، وحمدت الله تعالى على ذلك.
وعن أصبغ بن زيد قال: مكثت أنا ومن عندي ثلاثاً لم نطعم شيئا -أي: من الجوع- فخرجت إلي ابنتي الصغيرة وقالت: يا أبتِ الجوع! -تشكو الجوع- قال: فأتيت الميضأة، فتوضأت وصليت ركعتين، وأُلهمت دعاء دعوت به، في آخره: اللهم افتح عليّ منك رزقاً لا تجعل لأحد عليّ فيه منة، ولا لك عليّ في الآخرة فيه تبعة، برحمتك يا أرحم الراحمين! ثم انصرفت إلى البيت، فإذا بابنتي الكبيرة وقد قامت إليّ وقالت: يا أبه! جاء رجل يقول: إنه عمي بهذه الصرة من الدراهم وبحمال عليه دقيق، وحمال عليه من كل شيء في السوق، وقال: أقرئوا أخي السلام وقولوا له: إذا احتجت إلى شيء فادع بهذا الدعاء، تـأتك حاجتك، قال أصبغ بن زيد : والله ما كان لي أخ قط، ولا أعرف من كان هذا القائل، ولكن الله على كل شيء قدير.
وعن شقيق البلخي قال: كنت في بيتي قاعداً فقال لي أهلي: قد ترى ما بهؤلاء الأطفال من الجوع، ولا يحل لك أن تحمل عليهم ما لا طاقة لهم به، قال: فتوضأت وكان لي صديقٌ لا يزال يقسم علي بالله إن يكن بي حاجة أعلمه بها ولا أكتمها عنه، فخطر ذكره ببالي، فلما خرجت من المنزل مررت بالمسجد، فذكرت ما روي عن أبي جعفر قال: من عرضتْ له حاجة إلى مخلوق فليبدأ فيها بالله عز وجل، قال: فدخلت المسجد فصليت ركعتين، فلما كنت في التشهد، أفرغ عليَّ النوم، فرأيت في منامي أنه قيل: يا شقيق! أتدل العباد على الله ثم تنساه؟! قال: فاستيقظت وعلمت أن ذلك تنبيه نبهني به ربي، فلم أخرج من المسجد حتى صليت العشاء الآخرة، ثم تركت الذهاب لصاحبي وتوكلت على الله، وانصرفت إلى المنزل فوجدت الذي أردت أن أقصد قد حركه الله وأجرى لأهلي على يديه ما أغناهم.
وسأل رجل بعض الصالحين أن يشفع له في حاجة إلى بعض المخلوقين، فقال له: أنا لا أترك باباً مفتوحاً وأذهب إلى باب مغلق. هكذا فلتكن الثقة بالله والتوكل على الله.
ولما أرسل الأمير إلى الخليل بن أحمد الفراهيدي رحمه الله ليخبره إن كان يريد منه أن يصله بشيء، فقال له الخليل: "أنا مستغنٍ عنك بالذي أغناك عني". وقد كان الناس يأكلون الدنيا بعلمه رحمه الله، كان بعضهم إذا أخذوا العلم عنه قربهم الحاكم وصاروا من حاشيته.
وأختم بهذه القصة التي أوردها الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء (15/426) في ترجمة أبي الحسن الكرخي المعتزلي، قال الإمام الذهبي رحمه الله: "لما أصاب أبا الحسن الكَرْخِي الفالجُ في آخر عمره، حضر أصحابه، فقالوا: هذا مرض يحتاج إلى نفقة وعلاج، والشيخ مقل ولا ينبغي أن نبذله للناس، فكتبوا إلى سيف الدولة بن حمدان، فأحسَّ الشيخ بما هم فيه، فبكى، وقال: اللهم لا تجعل رزقي إلا من حيث عودتني، فمات قبل أن يحمل إليه شيء. ثم جاء من سيف الدولة عشرة آلاف درهم، فتصدق بها عنه. توفي رحمه الله في سنة أربعين وثلاث مئة، وكان رأسا في الاعتزال، الله يسامحه".

فالزمْ يديْك بحبلِ اللهِ معتصماً --- فإنَّهُ الركنُ إنْ خانَتْك أركانُ


ما يحمل على التعلق بالله:
آية وحديث:
أما الآية فقول الله تعالى: (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [يونس:107].
وأما الحديث فقول نبينا صلى الله عليه وسلم لابن عباس رضي الله عنهما: «واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رُفِعت الأقلام وجفت الصحف» رواه الترمذي.
قال بعض السلف: قرأت في بعض الكتب المنزلة يقول الله عز وجل: (يؤمل غيري للشدائد، والشدائد بيدي، وأنا الحي القيوم، ويرجى غيري، ويطرق بابه بالبكرات وبيدي مفاتيح الخزائن، وبابي مفتوح لمن دعاني، من ذا الذي أملّني لنائبة فقطعت به؟ أو من ذا الذي رجاني لعظيم فقطعت رجاءه؟ ومن ذا الذي طرق بابي فلم أفتحه له؟! أنا غاية الآمال فكيف تنقطع الآمال دوني؟! أبخيل أنا فيبخلني عبدي؟! أليست الدنيا والآخرة والكرم والفضل كله لي؟! فما يمنع المؤملين أن يؤملوني؟! ولو جمعت أهل السماوات وأهل الأرض ثم أعطيت كل واحد منهم ما أعطيت الجميع وبلّغت كل واحد منهم أمله لم ينقص ذلك من ملكي عضوُ ذرة، وكيف ينقص ملك أنا قَيِّمُه؟! فيا بؤساً للقانطين من رحمتي، ويا بؤساً لمن عصاني ووثب على محارمي). ذكر ذلك ابن رجب في نور الاقتباس.

من تعلق بغير الله عذب به:
قال تعالى: }إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ (98) لَوْ كَانَ هَؤُلَاءِ آَلِهَةً مَا وَرَدُوهَا وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ (99) لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ{ [الأنبياء/98-100].
وانظر بأي شيء تعلق ابن نوحٍ عليه السلام وماذا كان عاقبة أمره، قال تعالى: }وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ (42) قَالَ سَآَوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ{ [هود/42، 43]
وقال: }وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آَلِهَةً لِيَكُونُوا لَهُمْ عِزًّا (81) كَلَّا سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدًّا{ [مريم/81، 82].
والمعنى: واتخذ المشركون آلهة يعبدونها من دون الله; لتنصرهم، ويعتزوا بها، فبين الله أن الأمر لن يكون كذلك، بل ستكفر هذه الآلهة في الآخرة بعبادتهم لها، وتكون عليهم أعوانًا في خصومتهم وتكذيبهم بخلاف ما ظنوه فيها.
وفي صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قلنا يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة؟ قال: «هل تُضارُون في رؤية الشمس والقمر إذا كانت صحوا»؟ قلنا: لا. قال: «فإنكم لا تضارُون في رؤية ربِّكم يومئذ إلا كما تضارون في رؤيتهما». ثم قال: «ينادي مناد: ليذهب كل قوم إلى ما كانوا يعبدون، فيذهب أصحاب الصليب مع صليبهم، وأصحاب الأوثان مع أوثانهم، وأصحاب كل آلهة مع آلهتهم».
}وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آَلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ لَمَّا جَاءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ{ [هود/101].
وقال صلى الله عليه وسلم: «مَنْ تعلَّقَ شيئا وُكِلَ إليه» رواه التِّرمذي.

كيف السبيل إلى التعلق بالله والزهد في غيره؟
1/ بالصبر ومجاهدة النفس.. ففي الصحيحين عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن ناسا من الأنصار سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاهم، ثم سألوه فأعطاهم، حتى إذا نَفِد ما عنده قال: «ما يكن عندي من خيرٍ فلن أدَّخِرَه عنكم، ومن يستعفف يعفَّه الله، ومن يستغن يغنِه الله، ومن يصبر يُصَبِّرْه الله، وما أعطي أحدٌ من عطاءٍ خيرٌ وأوسعُ من الصبر».
2/ بالدعاء. فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى» رواه مسلم.

من درر السلف:
قال ابن تيمية رحمه الله: "وكل من علق قلبه بالمخلوقات أن ينصروه أو يرزقوه أو أن يهدوه خضع قلبه له، وصار فيه من العبودية لهم بقدر ذلك، وإن كان في الظاهر أميرا لهم مدبرا لهم متصرفا بهم، فالعاقل ينظر إلى الحقائق لا إلى الظواهر، فالرجل إذا تعلق قلبه بامرأة ولو كانت مباحة له يبقى قلبه أسيرا لها تحكم فيه وتتصرف بما تريد، وهو في الظاهر سيدها لأنه زوجها. وفي الحقيقة هو أسيرها ومملوكها، لا سيما إذا دَرَت بفقره إليها وعشقه لها وأنه لا يعتاض عنها بغيرها، فإنها حينئذ تحكم فيه بحكم السيد القاهر الظالم في عبده المقهور الذي لا يستطيع الخلاص منه بل أعظم؛ فإن أسر القلب أعظم من أسر البدن، واستعباد القلب أعظم من استعباد البدن، فإن من استعبد بدنه واسترق لا يبالي إذا كان قلبه مستريحا من ذلك مطمئنا، بل يمكنه الاحتيال في الخلاص. وأما إذا كان القلب -الذي هو الملك- رقيقا مستعبدا متيما لغير الله فهذا هو الذل والأسر المحض والعبودية لما استعبد القلب. وعبودية القلب وأسره هي التي يترتب عليها الثواب والعقاب، فإن المسلم لو أسره كافر أو استرقه فاجر بغير حق لم يضره ذلك إذا كان قائما بما يقدر عليه من الواجبات، ومن استعبد بحق إذا أدى حق الله وحق مواليه له أجران، ولو أكره على التكلم بالكفر فتكلم به وقلبه مطمئن بالإيمان لم يضره ذلك، وأما من استعبد قلبه فصار عبدا لغير الله فهذا يضره ذلك ولو كان في الظاهر ملك الناس. فالحرية حرية القلب، والعبودية عبودية القلب، كما أن الغنى غنى النفس"([3]).
وقال ابن القيم رحمه الله: "أعظم الناس خذلانا من تعلق بغير الله، فإن ما فاته من مصالحه وسعادته وفلاحه أعظم مما حصل له ممن تعلق به، وهو معرض للزوال والفوات، ومثل المتعلق بغير الله كمثل المستظل من الحر والبرد ببيت العنكبوت أوهن البيوت"([4]).
وقال: "الجاهل يشكو الله إلى الناس، وهذا غاية الجهل بالمشكو والمشكو إليه، فإنه لو عرف ربه لما شكاه، ولو عرف الناس لما شكا إليهم. ورأى بعض السلف رجلاً يشكو إلى رجل فاقته وضرورته، فقال: يا هذا، والله ما زدت على أن شكوت من يرحمك إلى من لا يرحمك، وفي ذلك قيل:
وإذا شكوت إلى ابن آدم إنما تشكو الرحيم إلى الذي لا يرحم"([5]).
وقال الحسن رحمه الله: "لا تزالُ كريماً على الناس ما لم تَعاطَ ما في أيديهم، فإذا فعلتَ ذلك استخفُّوا بكَ، وكرهوا حديثك، وأبغضوك"([6]).
وقال أيوب السَّختياني رحمه الله: "لا يَنْبُلُ الرجلُ حتى تكونَ فيه خصلتان: العفَّةُ عمَّا في أيدي الناس، والتجاوزُ عمّا يكون منهم"([7]).
وقال أعرابيٌّ لأهل البصرة: من سيِّدُ أهل هذه القرية؟ قالوا: الحسن. قال: بما سادهم؟ قالوا: احتاجَ الناسُ إلى علمه، واستغنى هو عن دنياهم"([8]).
ولله در القائل:

فقيرا جئت بابك يا إلهي --- ولست إلى عبادك بالفقـير
غني عنهــم بيقين قلبي --- وأطمع منك في الفضل الكبير
إلهي ما سألت سواك عونا --- فحسبي العون من رب قدير
إلهي ما سألت سواك عفوا --- فحسبي العفو من رب غفور
إلهي ما سألت سواك هديا --- فحسبي الهدي من رب بصير
إذا لم أستعن بك يـا إلهي --- فمن عوني سواك ومن مجيري؟

أسأل الله أن يملأ قلوبنا تعلقاً به، وأن يغنينا عن عباده.
رب صل وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

----------------------
[1] / أي: إذا أبى الكفار الإسلام.
[2] / الصحراء.
[3] / مجموع الفتاوى (10/185-186).
[4] / مدارج السالكين (1/458).
[5] / الفوائد (1/45).
[6] / الحلية لأبي نعيم (3/20).
[7] / الحلية (3/5).
[8] / الحلية (2/147).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شاطر
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محمد شاطر


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime2/1/2019, 11:28 am

فقيرا جئت بابك يا إلهي --- ولست إلى عبادك بالفقـير

غني عنهــم بيقين قلبي --- وأطمع منك في الفضل الكبير

إلهي ما سألت سواك عونا --- فحسبي العون من رب قدير

إلهي ما سألت سواك عفوا --- فحسبي العفو من رب غفور

إلهي ما سألت سواك هديا --- فحسبي الهدي من رب بصير

إذا لم أستعن بك يـا إلهي --- فمن عوني سواك ومن مجيري؟




بارك الله فيكم



عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "يخرج في آخر أمتي المهدي، يسقيه الله الغيث،

 وتخرج الأرض نباتها، ويُعطي المال صحاحاً،

[center]و تكثرالماشية، وتعظم الأمة، يعيش سبعاً أو ثمانياً. يعني حججا" 

رواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي، وقال عنه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة: هذا سند صحيح رجاله ثقات. 
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime2/1/2019, 12:29 pm

وإياكم أخي محمد واتمنى من الادارة الموقرة ان كان هناك استجابة قبل عام 2024 Very Happy ان تغير المعرف الى الغريب في زمن الغربة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
رُقيَّة


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime2/1/2019, 2:36 pm

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جزاكم الله خيرا ، ونفعنا الله بكم.
.
اللهم علق قلوبنا بك يا أرحم الراحمين آمين.


 .




«وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ«
-----------
«اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة ، وقنا عذاب النار»
-----------
 «هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۚ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا» 
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محمد الليثى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime2/1/2019, 4:16 pm

السلام عليكم
أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأُحاذر
جزاكم الله خيرا اخوتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime2/1/2019, 7:02 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته
وإياكم أختي رقية وأخي محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime15/1/2019, 2:01 pm

اللهم أجعل قلوبنا ترفرف عندك ولا ترجع للنزول الى الارض حتى نلقى وجهك الجليل الكريم الجميل قال الله عز وجل كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام.سورة الرحمن.قال النبي صل الله عليه وسلم إن الله جميل يحب الجمال سبحانك يابديع السماوات والارض.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime16/1/2019, 10:05 am

ياحي ياقيوم برحمتك نستغيث اصلح لنا شأننا كله ولا تكلنا الى انفسنا طرفة عين واللهم إنا نبرأ اليك من حولنا وقوتنا ونلجأ الى حولك وقوتك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الليثى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
محمد الليثى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime16/1/2019, 3:22 pm

@الغريب صاحب عيسى كتب:
وإياكم أخي محمد واتمنى من الادارة الموقرة ان كان هناك استجابة قبل عام 2024 Very Happy ان تغير المعرف الى الغريب في زمن الغربة
السلام عليكم
هذا طلب صعب جدا اخى الكريم ربما يتحقق طلبك فى 2045 Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime16/1/2019, 5:54 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime16/1/2019, 7:02 pm

الله يسعد قلبك أخي محمد بالإيمان وطاعة الرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime16/1/2019, 10:21 pm

مكانة إبراهيم عليه السلام:
{إنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً}[النحل:120]، {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ}[هود:75]، {ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً}[النحل:123]، نصوصٌ واضحةٌ بيّنةٌ عن فضل ذلك الرسول الكريم، لا تكاد تجدها وصفاً أو مدحاً لغيره من المرسلين سوى نبينا صلى الله عليه وسلم.
إنّ شخصاً هذه نعوته، وهذه صفاته، وتلك أخلاقه، وذلك سَمْته؛ جديرٌ أن يقفَ العاقل معه متأمّلاً نهجه في الحياة، وطريقته في العيش.
لماذا نتأمّل في حياته؟:
إنّ التزكيةَ والمدحَ لهذا الإمامِ العظيم والنبي الكريم لم يأتِ من أحدِ المصلحين أو أحدِ العقلاء أو جمعٍ منهم، مع أنّ مَن مَدحه العقلاءُ والمجرّبون كان جديراً بالاهتمام، والوقوف مع تجربته في الحياة، فما بالنا بمَن مدَحه ونعَته بتلك الأوصاف ربُّ العزّ والجلال، واختاره من قال عز وجل: {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ}[القصص:68]، عندئذٍ يكونُ الاقتداءُ والتأسّي به من الواجبِ عقلاً، كما أنّه من الواجب شرعاً؛ قال الله تعالى:{ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}[النحل:123].
ولِعِظم تجربة إبراهيم -عليه السلام- وعدمِ إمكان سبْرها في عجالةٍ كهذه؛ فلنقف على جزءٍ من جوانبها، وهي تعلّق إبراهيم -عليه السلام- الدائمُ برب العزة والجلال.
إبراهيم والتعلّق الدائم بالله:
إنّ حياةَ إبراهيم يمكنُ إجمالها في قولنا: هي تعاملٌ مع الله تعالى، فقد كانَ دائمَ التعلّق بخالقه، واللجوءِ إليه في كلِّ صغيرة وكبيرة.
فيوم مرّ بمصر، وتعرّض أهله لمكرِ حاكمها الفاجر؛ أقبل إبراهيم -عليه السلام- على الله يدعوه، فنجّى الله أهلَه ممن أراد بهم السوء والفحشاء.
ولمّا أمره الله تعالى بترْك هاجر وولدها -عليهما السلام- في وادٍ غيرِ ذي زرع عند بيته المحرم؛ قابلَ الأمرَ بالخضوع والإذعان، ثم انصرف عنهم يدعو الله تعالى: {رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ}[إبراهيم:37]، نعم هذه الدعواتُ رفعها إبراهيم -عليه السلام- للذي يصعدُ إليه الكلمُ الطيب، ويرفعُ العملَ الصالح، لم يرفعْها إبراهيم -عليه السلام- إلا بعد أن توارى من أهله، وخلا بربه، فعلَ ذلك حتى لا يتعلّق أهلُه بدعائه، ولا يتّكلون على صلاحه، بل يتعلّقون بربهم تعالى، وهكذا كان إبراهيم -عليه السلام- دائمَ الفرار إلى الله {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ}[هود:75].
ولما أراه الله تعالى في المنام أن يذبحَ ابنَه؛ نادى ولدَه فقال كما أخبر الله عنه: {يا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ}[الصافات:102-103]، لقد تعلّق قلبُ الوالد والولد بالله تعالى إذعاناً واستسلاماً له، ولم يتردّدا في الإذعان والانقيادِ لله تعالى، فأيّ تعلّق بالله تعالى يعدل تعلّقَهما؟ سوى تعلّق نبيّنا صلى الله عليه وسلم.
وأخيراً:
إنّ الله تعالى أمرَنا بالتعلّق به، واللجوءِ إليه، والاعتمادِ عليه، قال الله تعالى: {وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً}[الأعراف:56]، وقال الله تعالى: {فَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ}[الشعراء:213]، وكافأ الله المنيبين إليه في الدنيا قبل الآخرة، ويكفي هذا العلو والفضل والتمجيد لإبراهيم -عليه السلام- من رب العالمين.
[الأستاذ الدكتور/ ناصر العمر]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime17/1/2019, 6:36 pm

يجب على المسلم أن يكون دائم التعلّق بالله -تعالى- وأن يثبت على الإيمان ويُكثر من ذكر الله تعالى، وقد يعتري القلب في بعض الأحيان بعض الغفلة عن العبادات والطاعات التي تقرّب من الله تعالى، بسبب ما قد يفكّر به المسلم من أمور الدنيا التي تُلهي وتُبعد عن الله تعالى، والواجب على المسلم أن يكون دائم الدّعاء لله تعالى، ودائم الذّكر والتضّرع له والخوف والرّجاء منه، وتعظيمه وإجلاله بما يليق به من الأقوال والأفعال، والواجب على المسلم أيضاً تذكّر الحياة الآخرة والاستعداد لها بالأعمال الصالحة والعبادات والطّاعات والقُربات، وبالخوف والخشية من الله -تعالى- ومن عذابه وغضبه واللجوء إليه في كلّ الأحوال وخاصّة عند الشدائد التي تحلّ بالمسلم، قال الله تعالى: (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ)،[١][٢] فكيف يكون التعلّق بالله تعالى، وما أهميّة ذلك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime17/1/2019, 6:38 pm

كيفيّة التعلّق بالله قد يغلب على المسلم حبّ الحياة الدنيا والسير لتحقيق الرّغبات والشّهوات ممّا يؤدّي إلى تعلّق القلب بها عند الزيادة والمبالغة في حبّها ورغبتها وبُعد القلب عن الله تعالى، ولدوام وصال القلب بالله -تعالى- لا بدّ من المسلم القيام ببعض الأمور ليتعلّق قلبه بالله تعالى، وفيما يأتي بيان بعضها:[٣] الخوف من الله -تعالى- والخشية منه تعظيماً وإجلالاً له، والخوف من التقصير في أداء العبادات المفروضة، والخوف من ارتكاب المنكرات والفواحش وما يلحقها من عواقب وآثار سيئة، ممّا يؤدّي إلى عدم الوقوع في الفواحش والشّهوات والمُلهيات، وعدم اتّباع هوى النّفس والمُحرّمات، كما أنّ الخوف من الله -تعالى- هو الدافع للتوبة والرّجوع إلى الله -تعالى- بعد ارتكاب المُحرّمات والذّنوب. التذلّل والخشوع والخضوع لله تعالى، والاعتراف بالضعف والحاجة والفقر له، والتوجّه بالدّعاء والتّضرع له. اللجوء إلى الله -تعالى- والشّكوى إليه ومناجته بالهموم والغموم والحاجات؛ قال الله تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ).[٤] التّوبة والرّجوع إلى الله -تعالى- عند اقتراف الذّنوب والمعاصي واستغفاره مع الندم والحزن على اقتراف المنكرات والمحرّمات. تجنّب الغفلة التي تُصيب المرء صاحب القلب الغافل عن العبادات والطاعات بتحقيق شهوات النفس وملذّاتها، ويبتعد المتعلق قلبه بالله عن الغفلة بكثرة الذكر وتجنب الانغماس في اللهو واللعب. السلامة من الحقد والبغض والتشاحن والتباغض، ومحبّة الآخرين ومحبّة الخير لهم وإيثارهم في الخير والبرّ، والتخلّق بالحلم والعفو والتسامح. عدم اليأس والقنوط من رحمة الله -تعالى- وعفوه مهما بلغت الذّنوب والمعاصي، والثّقة برحمته وإحسانه وفرجه للكروب والهموم، قال الله تعالى: (وَلا تَيأَسوا مِن رَوحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيأَسُ مِن رَوحِ اللَّهِ إِلَّا القَومُ الكافِرونَ).[٥] تعليق القلب بالحياة الآخرة الخالدة التي لا تفنى، ويكون ذلك باليقين بأنّ الحياة الدنيا هي حياة فانية وقصيرة وهي طريق للحياة الآخرة بترك التنافس والسعي من أجلها وبالاستعداد للحياة الآخرة ونعيمها بالعبادات والطّاعات وبنيل رضى الله تعالى. مجاهدة النّفس في الابتعاد عن الشّهوات والملذّات والمعاصي التي تُغضب الله -تعالى- لنيل رضاه، والمسارعة في الخيرات. معرفة الله -تعالى- بالتعرّف على أسمائه الحسنى وصفاته العليا، وتدبّر آيات القرآن الكريم والتفكّر في قدرته وإبداعه في خلق الكون وخلق السماوات والأرض، ممّا يؤدّي للاستسلام والخضوع لأوامره والإخلاص له وتعظيمه وتوقيره. تلاوة آيات القرآن الكريم وتدبّرها؛ فالقرآن الكريم كالسّراج الذي يُنير الدرب، وينزع الشّهوات والملذّات من القلب والنّفس؛ حيث قال الله تعالى: (وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَـكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا).[٦] استشعار مراقبة الله لكلّ ما يصدر من الأفعال والأقوال، ممّا يُوصل العبد إلى الخوف من رؤية الله -تعالى- للأعمال القبيحة التي تُغضبه، فيندفع المرء إلى أداء العبادات والطّاعات والابتعاد عن الفواحش والمنكرات. محاسبة النفس واستشعار التقصير في أداء العبادات والأعمال الصّالحة. غضّ البصر عن المُحرّمات التي تُغضب الله -تعالى- وتقود المرء إلى تحقيق رغبات وشهوات النّفس. التفكّر في قدرة الله -تعالى- وخلقه للكون وما فيه من مخلوقات، ممّا يدفع بالمرء إلى محبّة الله -تعالى- والرجاء والخوف منه. التوكّل على الله -تعالى- مع الأخذ بالأسباب، ممّا يؤدي إلى السّكن والرّضى والحبّ. الاعتراف والإقرار بضعف النفس وحاجتها إلى الله تعالى، وتعظيمه وإجلاله وتوقيره. علامات التعلّق بالله التعلّق بالله -تعالى- من أفضل السُبل التي تؤدّي بالمسلم إلى السعادة والراحة والطمأنينة في الحياة الدنيا والآخرة، ويظهر تعلّق العبد بالله -تعالى- بعدّة أمور، وبيان ذلك فيما يأتي:[٧] التذلّل لله -تعالى- والخضوع والخشوع له والتوكّل عليه في جميع الأمور. الاستعداد للحياة الآخرة بالأعمال الصالحة التي ترضي الله -تعالى- والتي تُوصل إلى الجنّة والدرجات العليا منها. التّوبة والرجوع إلى الله -تعالى- مع صدق النيّة والإخلاص فيها. اليقين بتدبير الله -تعالى- لأمور العباد، والربط بين الرجاء والخوف منه؛ بالخوف من الحياة الآخرة وعدم القنوط من رحمته وعفوه. إفراد الله -تعالى- بالتعلّق، واليقين بأنّ الخير والنفع منه وحده وعدم إشراكه بتعلّق القلب والمحبّة. الحرص على القيام بالأعمال والعبادات التي تُحيي القلب وتقرّبه من الله تعالى، مع الابتعاد عمّا يسبب ضعف القلب وموته من الأعمال المنكرة والمحرّمة. محبّة المساجد وتعلّق القلب بها؛ فهو من أكثر الأماكن التي يُذكَر فيها الله -تعالى-. المراجع ↑ سورة البقرة، آية: 214. ↑ "التعلق بالله"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 4-4-2018. بتصرّف. ↑ "قلب موصول بالله"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 4-4-2018. بتصرّف. ↑ سورة البقرة، آية: 186. ↑ سورة يوسف، آية: 87. ↑ سورة الشورى، آية: 52. ↑ "التعلق بالله تعالى"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 4-4-2018. بتصرّف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
رُقيَّة


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime17/1/2019, 7:04 pm

@الغريب صاحب عيسى كتب:
 .
- علامات التعلّق بالله :

التعلّق بالله -تعالى- من أفضل السُبل التي تؤدّي بالمسلم إلى السعادة والراحة والطمأنينة في الحياة الدنيا والآخرة،
ويظهر تعلّق العبد بالله -تعالى- بعدّة أمور، وبيان ذلك فيما يأتي: 
التذلّل لله -تعالى- والخضوع والخشوع له والتوكّل عليه في جميع الأمور.
الاستعداد للحياة الآخرة بالأعمال الصالحة التي ترضي الله -تعالى- والتي تُوصل إلى الجنّة والدرجات العليا منها.
التّوبة والرجوع إلى الله -تعالى- مع صدق النيّة والإخلاص فيها.
اليقين بتدبير الله -تعالى- لأمور العباد، والربط بين الرجاء والخوف منه؛
بالخوف من الحياة الآخرة وعدم القنوط من رحمته وعفوه.
إفراد الله -تعالى- بالتعلّق، واليقين بأنّ الخير والنفع منه وحده وعدم إشراكه بتعلّق القلب والمحبّة.
الحرص على القيام بالأعمال والعبادات التي تُحيي القلب وتقرّبه من الله تعالى، مع الابتعاد عمّا يسبب
ضعف القلب وموته من الأعمال المنكرة والمحرّمة. محبّة المساجد وتعلّق القلب بها؛
فهو من أكثر الأماكن التي يُذكَر فيها الله -تعالى-  
.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بسم الله الرحمن الرحيم.
قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ .
.



 .




«وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ«
-----------
«اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة ، وقنا عذاب النار»
-----------
 «هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۚ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا» 
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime17/1/2019, 9:10 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرآ أختنا الكريمة رقية وبارك الله فيك
في الحديث القدسي ياعبادي كلكم ضال الا من هديته فاستهدوني اهدكم.اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى.اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك واغننا بفضلك عمن سواك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رُقيَّة
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
رُقيَّة


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime17/1/2019, 9:40 pm

السلام عليكم 
اللهم آمين..نفع الله بكم


 .




«وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ«
-----------
«اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة ، وقنا عذاب النار»
-----------
 «هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۚ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا» 
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime17/1/2019, 9:50 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
واياكم اختنا الفاضلة رقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب صاحب عيسى
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
الغريب صاحب عيسى


التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق Empty
مُساهمةموضوع: رد: التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق   التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق I_icon_minitime23/1/2019, 8:54 am

مراد باخريصة
التعلق بالله

عباد الله:

ما أحوجنا في هذا الزمان إلى تعليق القلوب بالله والثبات على منهج الله والإكثار من ذكر الله وربط النفوس بالله وتقوية الصلات مع الله فإن الأحداث الأخيرة كشفت ضعفاً كبيراً وخللاً عظيماً عندنا في هذا الجانب.



ضاعت نفوسنا في لحظة وغاب الإيمان من قلوب كثير منا وتهنا في الغفلة وتحير الناس في برهة وظهر التلون والتناقض والاضطراب فينا بين ساعة وساعة.



فما أحوجنا إلى الله وما أشد حاجتنا إلى تذكير القلوب وتعليق النفوس بالله ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾ [الرعد: 28] ويقول جل وعلا عن حال المؤمنين والمنافقين يوم الأحزاب: ﴿ وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا ﴾ وقال عن المؤمنين: ﴿ وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 22].



فأين إيماننا بالله وأين خوفنا من الله وأين رجاؤنا في الله وأين أملنا فيه وأين توكلنا عليه وأين ثقتنا به كل ذلك غاب في لحظات قليلة والله المستعان مع أن الله سبحانه وتعالى يقول: ﴿ قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ﴾ [التوبة: 51] ويقول: ﴿ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ﴾.



لقد ظهرت ثغرات كثيرة وكبيرة وحفر عميقة تدل على هو سحيقة وبُعد عظيم عن الله سبحانه وتعالى وجاءت هذه الأحداث العظيمة فكشفت أننا لم نقدر الله حق قدره ولم نعظمه حق تعظيمه ولم نجله حق إجلاله وتقديره.



أصبح الكثير منا والله المستعان يفكر بتفكير دنيوي مادي بحت ويتكلم ويحلل وكأن الله ليس بموجود ويحسب ألف حساب للشرق وألف حساب للغرب وألف حساب للدولة الفلانية والرئيس الفلاني ثم لا يذكر الله إلا قليلاً ولا يتذكر عظمة الله لحظة واحدة فإذا تكلم قال أمريكا وإذا نطق نطق عن منطق قوة الدول وتدخلات الأمم دون أن يتكلم عن قوة الله وقدرته وإذا تفوه عن شيء وتحدث عنه لا تسمع منه إلا الحديث عن القوة المحسوسة والأشياء الموجودة دون أن يكترث بقدرة الله وتدخله وإراداته وقوله للشيء كن فيكون وتسمعه يحصي جنود الأمم كلها ويتذكر جيوش العالم من أقصاه إلى أقصاه ويغيب عن باله جند الله وجنوده ﴿ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ ﴾ [المدثر: 31] ﴿ هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴾ [الفتح: 4].



تعلقت قلوبنا بالدنيا وآثرناها على الآخرة وأحببناها حباً جماً وتعلقنا بها تعلقاً شديداً حتى وصل بنا الحال والعياذ بالله إلى أن نفضل الدنيا على الآخرة ونؤثر الفانية على الباقية ونخلد إلى الراحة والدعة ونتمسك تمسكاً شديداً بالحياة ونكره لقاء الله ونخاف من الموت في سبيل الله.



يقول الله سبحانه ﴿ مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ﴾ [العنكبوت: 5، 6] يقول النبي صلى الله عليه وسلم: " من أحب لقاء الله أحب الله لقائه ومن كره لقاء الله كره الله لقائه " ويقول صلى الله عليه وسلم: " ولينزعن الله مهابة في قلوب أعدائكم منكم وليقذفن في قلوبكم الوهن قالوا وما الوهن يا رسول الله قال حب الدنيا وكراهية الموت ".



أصبحنا والله المستعان نخشى من غضب الناس دون أن نخشى من غضب الله ونحسب حسابات طويلة عريضة للبشر دون أن نحسب حساباً لرب البشر ونؤمن بالقدرات البشرية والقوات المادية دون أن نفكر في قوة الله وقدرته وعظمته ﴿ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾ [الزمر: 67].



عندما قارب الحوثيون على الدخول إلى عدن في بداية الأمر وكانوا على مشارفها بعد سقوط العند وقبل أن تبدأ عاصفة الحزم رأينا أنفسنا وقد فقدنا الأمل وخاب فينا الرجاء وصار كل تفكيرنا في الحسابات البشرية وتوقعنا الاكتساح المدمر والدخول المزلزل في لحظة واحدة ولم يخطر ببال الكثير منا أن الله قادر على كل شيء وأن الأمر من قبل ومن بعد بيد الله وأن تسيير الأمور وتصريف الأحوال هو من عند الله ونام الناس ليلتهم تلك في همّ شديد وكرب عظيم وقلق بالغ وأسى وحزن، ناموا وفي نظرهم أن الصبح لن يصبح إلا وقد سيطر الحوثة على كل شيء وأكلوا الدنيا أكلاً وكأنهم هم المسيرون للكون والمتصرفون فيه والمنفذون له ولكن المفاجئة حصلت حينما فتح الناس أعينهم على الأخبار في الصباح فإذا بهم يتفاجؤون بانطلاق العاصفة دون أن يتوقعوا ذلك لحظة واحدة ودون أن يظن أحد – مجرد ظن – أن يحدث هذا الأمر بهذه الطريقة وهذه الكيفية.



فلما رأى الناس ذلك تنفسوا الصعداء وفرحوا بذلك ولكنهم عادوا لنفس الخطأ وربطوا تعلقهم بالعاصفة وجعلوا أملهم الكامل فيها وعادوا من حيث بدأوا في التعلق بغير الله وظنوا أن العاصفة هي المنجية لهم وعقدوا آمالهم ورجاءهم وتعلقهم عليها ونسوا الله وقدرته وتدبيره ومكره وحكمته وتسييره وتصرفه وإرادته وغاب عنا أن الأمر من قبل ومن بعد بيد الله وأن هذه كلها ما هي إلا أسباب يسوقها الله فالمسبب لها هو الله والمحرك للأمور كلها هو الله فليكن أملنا في الله ورجاؤنا فيه واعتمادنا عليه وتعلقنا به وتوكلنا عليه حتى لا تنعكس علينا الأمور وتتغير الأحوال ويبدل الله الحال من حال إلى حال وتنقلب علينا النعم إلى نقم مثلما انقلبت الوحدة علينا من قبل من منحة في البداية إلى محنة في النهاية ومثلما صارت الهبة مفرحة في أول الأمر وتذمر في آخره ونخشى إذا لم تتعلق قلوبنا بالله وحده وينعقد الرجاء فيه وحده ونعتقد أن الله وقدرته وقوته هي كل شيء إذا لم نستيقن بهذا اليقين فإننا نخشى أن تتحول الحزم إلى شقاء وهدم.



ولهذا ربط الله سبحانه وتعالى قلوب الناس به بعد معركة الأحزاب وحدوث الرياح والعواصف فقال: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا ﴾ [الأحزاب: 9] فربط الله نفوس المؤمنين به وبنصره ونعمه وليس بالريح والعواصف والقواصم فهذه كلها ما هي إلا أسباب فلا نجعل الأسباب تنسينا مسبب الأسباب ومدبر الأمور جل جلاله سبحانه وتعالى.



علينا أن نتوب إلى الله ونحسن الظن بالله ونحقق التوحيد الخالص لله ونجعل أملنا ورجائنا وتعلقنا في الله سبحانه وتعالى وحده فلا رجاء في مخلوق ولا أمل في دول ولا نافع ولا ضار إلا الله وحده سبحانه وتعالى ﴿ أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ ﴾ [النمل: 62] ﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ ﴾ [الزمر: 38].



بارك الله لي ولكم..



الخطبة الثانية

علينا عند الشدائد أن نلجأ إلى الله ونأوي إلى ركنه ونجنح إلى منهجه ونفكر فيه وحده سبحانه وتعالى فهذا والله هو الفلاح وهذا هو النصر وهذا هو الفوز العظيم والصراط المستقيم.



أما إذا جعلنا آمالنا هنا وهناك فإن الله جل جلاله سيتخلى عنا ويكلنا إلى أنفسنا ويتركنا نعيش في تيه وضياع وضلال مثلما هو حالنا وواقعنا والله المستعان.



سنوات طوال ونحن نتخبط تخبط العشواء ونتيه تيه التائهين مع أن صراط الله أمامنا وكتاب الله بين أيدينا وحكمه عندنا ولكننا للأسف الشديد نبحث عن غير منهج الله ونتمسك بالحبال الواهية وخيوط العنكبوت وننسى حبل الله ولا يزال بعضنا إلى اليوم يفكر في أنظمة بالية وحكومات سابقة وأواني مستعملة ولا يفكر في مستقبل الإسلام والخلافة الإسلامية الراشدة التي بشرنا بها سيد الأنام نبينا صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.



إن نبينا صلى الله عليه وسلم كان يبشر الناس في وسط الأزمة ويفتح لهم النور في وقت الشدة والظلمة ويبشرهم بالنصر العظيم والفتح الكبير في ساعة الكربة حتى أنه صلى الله عليه وسلم يوم الأحزاب يبشر الصحابة الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم بفتح فارس والروم - أعظم دولتين في ذلك الزمان - مع أن المسلمين كانوا يوم الأحزاب من شدة الوجل والخوف قد بلغت بهم القلوب الحناجر وصار أحدهم لا يستطيع أن يذهب للبول بعيداً عن الناس والنبي صلى الله عليه وسلم يبشرهم في تلك اللحظات الحرجة بنصر الله وفرجه وفتحه ويبشرهم بفتح فارس والروم.



فلماذا لا نبشر أنفسنا اليوم ونحن نعيش في هذه الشدائد والمحن والظلمات والفتن؟: ﴿ أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ﴾ [البقرة: 214].



يقول النبي صلى الله عليه وسلم: " تَكُونُ النُّبُوَّةُ فِيكُمْ مَا شَاءَ اللهُ أَنْ تَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللهُ أَنْ تَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ اللهُ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا عَاضًّا، فَيَكُونُ مَا شَاءَ اللهُ أَنْ يَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا جَبْرِيَّةً، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللهُ أَنْ تَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةً عَلَى مِنْهَاجِ النُبُوَّةٍ ثُمَّ سَكَتَ" [أحمد (18406)].



صلوا وسلموا..
(شبكة الالوكة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التعلق بالخالق والاستغناء عن الخلق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: