منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر
 

 ابو العاص وزينب رضي الله عنهما

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضياء-2
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
ضياء-2


ابو العاص وزينب رضي الله عنهما Empty
مُساهمةموضوع: ابو العاص وزينب رضي الله عنهما   ابو العاص وزينب رضي الله عنهما I_icon_minitimeالأربعاء 24 أبريل 2019 - 17:25

ذهب أبو العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة
وقال له: أريد أن أتزوج أبنتك الكبرى زينب. 
( أدب )


فقال له النبي: لا أفعل حتى أستأذنها.
( شرع )


دخل النبي ﷺ على زينب: ابن خالتكِ جاءني
وذكر اسمكِ فهل ترضينه زوجاً لكِ؟
فاحمر وجهها وابتسمت.
( حياء )


تزوجت زينب أبا العاص بن الربيع لكي تبدأ قصة
حب قوية وأنجبت منه علي وأمامة.
( سعادة )


ثم بدأت مشكلة كبيرة حيث بعث النبي نبياً وكان أبو العاص
مسافراً وحين عاد وجد زوجته قد أسلمت.
( عقيدة )


فقالت له: عندي لك خبر عظيم فقام وتركها.
( احترام )


فاندهشت زينب وتبعته وهي تقول: لقد بُعث أبي نبياً
وأنا أسلمت فقال: هل أخبرتيني أولاً ؟


قالت له: ما كنت لأُكذب أبي وما كان أبي بكاذب إنه
الصادق الأمين ولست وحدي لقد أسلمت
أمي وأسلم إخوتي


وأسلم ابن عمي علي بن أبي طالب وأسلم ابن عمك
عثمان بن عفان وأسلم صديقك أبو بكر الصديق 


فقال: أما أنا لا أحب أن يقولوا خذل قومه وكفر بآبائه
إرضاء لزوجته وما أبوك بمتهم
فهلا عذرتِ وقدرتِ ؟
( حوار بناء )


فقالت: ومن يعذر إن لم أعذر أنا ؟ ولكن أنا زوجتك
أعينك على الحق حتى تقدر عليه.
( فهم واحتواء )


ووفت بكلمتها له 20 عام. 
( صبر لله )


ظل أبو العاص على كفره ثم جاءت الهجرة، فذهبت زينب
إلى النبي ﷺ وقالت: يا رسول الله أتأذن لي
أنْ أبقى مع زوجي؟
( حب )


فأذن لها ﷺ ( رحمة )

وظلت بمكة إلى أنْ حدثت غزوة بدر وقرّر أبو العاص
أن يخرج للحرب في صفوف جيش قريش


زوجها يحارب أباها فكانت زينب تبكي وتقول: اللهم
إنّي أخشى من يوم تشرق فيه شمسك
فييتم اولادي أو أفقد أبي.
( حيرة ورجاء )


ويخرج أبو العاص بن الربيع ويشارك في غزوة بدر
وتنتهي المعركة فيقع أسيراً وتذهب
أخباره إلى مكة


فتسأل زينب: ماذا فعل أبي؟ فيقال لها: انتصر المسلمون
فتسجد شكراً لله


ثم تسأل: وماذا فعل زوجي؟ فيقال لها :
أسره محمد فقالت: أُرسل في فداء زوجي. ( عقل )


ولم يكن لديها شيئ ثمين تفتدي به زوجها فخلعت عقد
أمها الذي كانت تُزيِن به صدرها


وأرسلت العقد مع شقيق أبي العاص بن الربيع
إلى رسول الله ﷺ

وكان النبي جالساً يتلقى الفدية ويطلق الأسرى
وحين رأى عقد السيدة خديجة سأل: هذا فداء من؟


قالوا: هذا فداء أبي العاص بن الربيع فبكى النبي
وقال: هذا عقد خديجة. ( وفاء )


ثم نهض وقال: أيها الناس
إن هذا الرجل ما ذممناه صهراً فهلا فككتم أسره؟ ( عدل )


وهلا قبلتم أن تردوا إلى زينب عقدها ؟
( تواضع القائد )


فقالوا: نعم يا رسول الله.
( أدب الجنود )


فأعطاه النبي العقد ثم قال له: قل لزينب
لا تفرطي في عقد خديجة ( ثقة في أخلاقه مع أنه كافر )


ثم قال له: يا أبا العاص هل لك أن أساررك؟
ثم تنحى به جانباً وقال له:


يا أبا العاص إن الله أمرني أنْ أفرِق بين مسلمة وكافر
فهلا رددت إلي ابنتي؟ فقال: نعم.
( رجولة )


وخرجت زينب تستقبل أبا العاص على أبواب مكة
فقال لها حين رآها: إني راحل فقالت: إلى أين؟


قال: لست أنا الذي سيرحل ولكن أنت سترحلين
إلى أبيك. ( وفاء بالوعد )


فقالت: لماذا؟ قال: للتفريق بيني وبينك
فارجعي إلى أبيك


فقالت: فهل لك أن ترافقني وتسلم؟
فقال: لا


فأخذت ولدها وابنتها وذهبت إلى المدينة. ( طاعة )


وبدأ الخُطاب يتقدمون لخطبتها على مدى 6 أعوام
وكانت ترفض على أمل أن يعود إليها زوجها.
( وفاء )


وبعد 6 أعوام كان أبو العاص قد خرج بقافلة من مكة إلى
الشام وأثناء سيره قابل مجموعة من الصحابة
فأسروا منه قافلته 


فسأل على بيت زينب وطرق بابها قبيل آذان الفجر. ( ثقة )


فسألته حين رأته: أجئت مسلماً؟ ( رجاء )


قال: بل جئت هارباً فقالت: فهل لك إلى أن تُسلم؟
( إلحاح وتعهد )


فقال: لا


قالت: لا تخف مرحباً بابن الخالة
مرحباً بأبي علي وأمامة.
( فضل وعدل )


وبعد أن أمّ النبي المسلمين في صلاة الفجر إذا بصوت
يأتي من آخر المسجد: قد أجرت
أبا العاص بن الربيع. 
( شجاعة )


فقال النبي:
هل سمعتم ما سمعت؟ قالوا: نعم يا رسول الله


قالت زينب: يا رسول الله إن أبا العاص إن بعد فهو
ابن الخالة وإن قرب فهو أبو الاولاد
وقد أجرته يا رسول الله 


فوقف النبي صلى الله عليه وسلم وقال: يا أيها الناس
إن هذا الرجل ما ذممته صهرا وإن هذا الرجل
حدثني فصدقني ووعدني فوفى لي


فإن قبلتم أن تردوا إليه ماله وأن تتركوه يعود فهذا أحب
إلي وإن أبيتم فالأمر إليكم والحق لكم
ولا ألومكم عليه. ( شورى )


فقال الناس: بل نعطيه ماله يا رسول الله.
( أدب الجنود )


فقال النبي: قد أجرنا من أجرتِ يا زينب ثم ذهب إليها
عند بيتها وقال لها: يا زينب أكرمي مثواه فإنه
ابن خالتك وإنه أبو العيال


ولكن لا يقربنك فإنه لا يحل لك.
( رحمة وشريعة )


فقالت: نعم يا رسول الله.
( طاعة )


فدخلت وقالت لأبي العاص بن الربيع: يا أبا العاص
أهان عليك فراقنة؟


هل لك إلى أن تسلم وتبقى معنا ؟
( حب ورجاء )


قال: لا
وأخذ ماله وعاد إلى مكة


وعند وصوله إلى مكة وقف وقال: أيها الناس
هذه أموالكم هل بقي لكم شيء؟
( أمانة )


فقالوا: جزيت خيراً وفيت أحسن الوفاء. ( فطرة )


قال: فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله
( هداية من الله ونعمة )


ثم دخل المدينة فجراً وتوجه إلى النبي وقال: يا رسول الله
أجرتني بالأمس واليوم جئت أقولها صادقاً 


أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله.
( دفع بالتي هى أحسن )


ثم قال أبو العاص بن الربيع: يا رسول الله هل تأذن لي
أن أرجع زينب ؟ ( عشرة وحب )


فأخذه النبي وقال: تعال معي ووقف عند بيت زينب
وطرق الباب وقال: يا زينب


إنّ ابن خالتك جاء لي اليوم يستأذنني
أن ترجعي له فهل تقبلين؟
( أب و راعي )


فأحمرّ وجهها وابتسمت.
( رضى دائم )


بعد سنة من هذه الواقعة ماتت زينب..
فبكاها إبو العاص بكاء شديداً حتى رأى الناس رسول الله


يمسح عليه ويهون عليه فيقول له أبا العاص: والله
يا رسول الله ما عدت أطيق الدنيا بغير زينب.
( رفيقة العمر )


ومات بعد سنة من موت زينب. 
( أرواح مجندة )
فصلاه وسلاما عليك يارسول الله ورحم الله زينب وزوجها العاص بن الربيعذهب أبو العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة
وقال له: أريد أن أتزوج أبنتك الكبرى زينب. 
( أدب )

فقال له النبي: لا أفعل حتى أستأذنها.
( شرع )

دخل النبي ﷺ على زينب: ابن خالتكِ جاءني
وذكر اسمكِ فهل ترضينه زوجاً لكِ؟
فاحمر وجهها وابتسمت.
( حياء )

تزوجت زينب أبا العاص بن الربيع لكي تبدأ قصة
حب قوية وأنجبت منه علي وأمامة.
( سعادة )

ثم بدأت مشكلة كبيرة حيث بعث النبي نبياً وكان أبو العاص
مسافراً وحين عاد وجد زوجته قد أسلمت.
( عقيدة )

فقالت له: عندي لك خبر عظيم فقام وتركها.
( احترام )

فاندهشت زينب وتبعته وهي تقول: لقد بُعث أبي نبياً
وأنا أسلمت فقال: هل أخبرتيني أولاً ؟

قالت له: ما كنت لأُكذب أبي وما كان أبي بكاذب إنه
الصادق الأمين ولست وحدي لقد أسلمت
أمي وأسلم إخوتي

وأسلم ابن عمي علي بن أبي طالب وأسلم ابن عمك
عثمان بن عفان وأسلم صديقك أبو بكر الصديق 

فقال: أما أنا لا أحب أن يقولوا خذل قومه وكفر بآبائه
إرضاء لزوجته وما أبوك بمتهم
فهلا عذرتِ وقدرتِ ؟
( حوار بناء )

فقالت: ومن يعذر إن لم أعذر أنا ؟ ولكن أنا زوجتك
أعينك على الحق حتى تقدر عليه.
( فهم واحتواء )

ووفت بكلمتها له 20 عام. 
( صبر لله )

ظل أبو العاص على كفره ثم جاءت الهجرة، فذهبت زينب
إلى النبي ﷺ وقالت: يا رسول الله أتأذن لي
أنْ أبقى مع زوجي؟
( حب )

فأذن لها ﷺ ( رحمة )

وظلت بمكة إلى أنْ حدثت غزوة بدر وقرّر أبو العاص
أن يخرج للحرب في صفوف جيش قريش

زوجها يحارب أباها فكانت زينب تبكي وتقول: اللهم
إنّي أخشى من يوم تشرق فيه شمسك
فييتم اولادي أو أفقد أبي.
( حيرة ورجاء )

ويخرج أبو العاص بن الربيع ويشارك في غزوة بدر
وتنتهي المعركة فيقع أسيراً وتذهب
أخباره إلى مكة

فتسأل زينب: ماذا فعل أبي؟ فيقال لها: انتصر المسلمون
فتسجد شكراً لله

ثم تسأل: وماذا فعل زوجي؟ فيقال لها :
أسره محمد فقالت: أُرسل في فداء زوجي. ( عقل )

ولم يكن لديها شيئ ثمين تفتدي به زوجها فخلعت عقد
أمها الذي كانت تُزيِن به صدرها

وأرسلت العقد مع شقيق أبي العاص بن الربيع
إلى رسول الله ﷺ

وكان النبي جالساً يتلقى الفدية ويطلق الأسرى
وحين رأى عقد السيدة خديجة سأل: هذا فداء من؟

قالوا: هذا فداء أبي العاص بن الربيع فبكى النبي
وقال: هذا عقد خديجة. ( وفاء )

ثم نهض وقال: أيها الناس
إن هذا الرجل ما ذممناه صهراً فهلا فككتم أسره؟ ( عدل )

وهلا قبلتم أن تردوا إلى زينب عقدها ؟
( تواضع القائد )

فقالوا: نعم يا رسول الله.
( أدب الجنود )

فأعطاه النبي العقد ثم قال له: قل لزينب
لا تفرطي في عقد خديجة ( ثقة في أخلاقه مع أنه كافر )

ثم قال له: يا أبا العاص هل لك أن أساررك؟
ثم تنحى به جانباً وقال له:

يا أبا العاص إن الله أمرني أنْ أفرِق بين مسلمة وكافر
فهلا رددت إلي ابنتي؟ فقال: نعم.
( رجولة )

وخرجت زينب تستقبل أبا العاص على أبواب مكة
فقال لها حين رآها: إني راحل فقالت: إلى أين؟

قال: لست أنا الذي سيرحل ولكن أنت سترحلين
إلى أبيك. ( وفاء بالوعد )

فقالت: لماذا؟ قال: للتفريق بيني وبينك
فارجعي إلى أبيك

فقالت: فهل لك أن ترافقني وتسلم؟
فقال: لا

فأخذت ولدها وابنتها وذهبت إلى المدينة. ( طاعة )

وبدأ الخُطاب يتقدمون لخطبتها على مدى 6 أعوام
وكانت ترفض على أمل أن يعود إليها زوجها.
( وفاء )

وبعد 6 أعوام كان أبو العاص قد خرج بقافلة من مكة إلى
الشام وأثناء سيره قابل مجموعة من الصحابة
فأسروا منه قافلته 

فسأل على بيت زينب وطرق بابها قبيل آذان الفجر. ( ثقة )

فسألته حين رأته: أجئت مسلماً؟ ( رجاء )

قال: بل جئت هارباً فقالت: فهل لك إلى أن تُسلم؟
( إلحاح وتعهد )

فقال: لا

قالت: لا تخف مرحباً بابن الخالة
مرحباً بأبي علي وأمامة.
( فضل وعدل )

وبعد أن أمّ النبي المسلمين في صلاة الفجر إذا بصوت
يأتي من آخر المسجد: قد أجرت
أبا العاص بن الربيع. 
( شجاعة )

فقال النبي:
هل سمعتم ما سمعت؟ قالوا: نعم يا رسول الله

قالت زينب: يا رسول الله إن أبا العاص إن بعد فهو
ابن الخالة وإن قرب فهو أبو الاولاد
وقد أجرته يا رسول الله 

فوقف النبي صلى الله عليه وسلم وقال: يا أيها الناس
إن هذا الرجل ما ذممته صهرا وإن هذا الرجل
حدثني فصدقني ووعدني فوفى لي

فإن قبلتم أن تردوا إليه ماله وأن تتركوه يعود فهذا أحب
إلي وإن أبيتم فالأمر إليكم والحق لكم
ولا ألومكم عليه. ( شورى )

فقال الناس: بل نعطيه ماله يا رسول الله.
( أدب الجنود )

فقال النبي: قد أجرنا من أجرتِ يا زينب ثم ذهب إليها
عند بيتها وقال لها: يا زينب أكرمي مثواه فإنه
ابن خالتك وإنه أبو العيال

ولكن لا يقربنك فإنه لا يحل لك.
( رحمة وشريعة )

فقالت: نعم يا رسول الله.
( طاعة )

فدخلت وقالت لأبي العاص بن الربيع: يا أبا العاص
أهان عليك فراقنة؟

هل لك إلى أن تسلم وتبقى معنا ؟
( حب ورجاء )

قال: لا
وأخذ ماله وعاد إلى مكة

وعند وصوله إلى مكة وقف وقال: أيها الناس
هذه أموالكم هل بقي لكم شيء؟
( أمانة )

فقالوا: جزيت خيراً وفيت أحسن الوفاء. ( فطرة )

قال: فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله
( هداية من الله ونعمة )

ثم دخل المدينة فجراً وتوجه إلى النبي وقال: يا رسول الله
أجرتني بالأمس واليوم جئت أقولها صادقاً 

أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله.
( دفع بالتي هى أحسن )

ثم قال أبو العاص بن الربيع: يا رسول الله هل تأذن لي
أن أرجع زينب ؟ ( عشرة وحب )

فأخذه النبي وقال: تعال معي ووقف عند بيت زينب
وطرق الباب وقال: يا زينب

إنّ ابن خالتك جاء لي اليوم يستأذنني
أن ترجعي له فهل تقبلين؟
( أب و راعي )

فأحمرّ وجهها وابتسمت.
( رضى دائم )

بعد سنة من هذه الواقعة ماتت زينب..
فبكاها إبو العاص بكاء شديداً حتى رأى الناس رسول الله

يمسح عليه ويهون عليه فيقول له أبا العاص: والله
يا رسول الله ما عدت أطيق الدنيا بغير زينب.
( رفيقة العمر )

ومات بعد سنة من موت زينب. 
( أرواح مجندة )
فصلاه وسلاما عليك يارسول الله ورحم الله زينب وزوجها العاص بن الربيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ابو العاص وزينب رضي الله عنهما
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: