عن أبي هريرة رضي الله عنه في الصحيح أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : (إذا دخل رمضان فـُتحت أبواب الجنة وغلِّقت أبواب جهنم ، وسلسلت الشياطين).
عن عبدالله بن عباس -رضي الله عنهما- قال : (كان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أَجود الناس ، وكان أجود ما يَكون في رمضان حين يلقاه جبريل ، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن ، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة) .
(في الجنة ثمانية أبواب ، فيها باب يسمى الريان ، لا يدخله إِلا الصائمون).

يحتل الصيام عند المسلمين منزلة رفيعة لما له من مكانة عند الله سبحانه وتعالى ، ولما فيه من الأجر والثواب لمن يقومه ويصومه بحقه ، وقد جاء ذكر شهر رمضان الفضيل في كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- في الكثير من المواضع، وكان ذلك إمّا لبيان فضله، أو لبيان أجر الصائم، أو أهمّية صيامه وقيامه، وقد احتلَّ شهر رمضان في أحاديث النبي وأقواله وحالاته المكانة الأرفع بين العبادات الأخرى بعد الصلاة.