على الرّغم من التباين والاختلاف في تحديد مفهوم دقيق للثقافة، على اعتبار أنّ الاختلاف في تعريف الاصطلاح يرجع إلى اختلافٍ في المرجعيات الفكرية، والانتماءات الدينية، والمنابت المعرفية، وبالرغم من ذلك إلّا أنّ مجمل التعريفات تتّفق على أنّ الثقافة مزيجٌ بين أنماط التفكير، وخليطٌ بين مناهج التعبير وطرائق التدبير التي تكشف الجوانب التي تنتظم فيها حياة الإنسان في مجتمعه ومحيطه، وقد عرّفتْ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الثقافة بأنّها: مجموع المعارف والقيم ومناهج التفكير وطرائق الإبداع بشتى مجالاته، وصور وأنماط الحياة التي تتشكّل تبعاً لتلك المجاميع المعرفية والقيمية، فضلاً عن أنّ تطلعات الإنسان إلى المثل العليا، والبحث الدائب عن مدلولات جديدةٍ لحياته وقيمه ومستقبله وإبداع كلّ ما يتفوّق به على ذاته تندرج تحت مفهوم الثقافة، أما نمط الثقافة الإسلامية فهو مرتبطٌ بمصادر التّشريع في الإسلام، وما ينبثق عنها من تفكيرٍ أو تدبيرٍ، وقد اكتسبت الثقافة الإسلامية قوةً حضاريةً بسبب ارتباطها الوثيق برسالة الإسلام الذي قام على وحدة الجوهر مع إقراره بالتّنوع والاختلاف في مجالات الحياة، وهذا الموضوع يتناول الثقافة الإسلامية من حيث خصائصها وأهميتها ولكنه لعله من الصعب حصر أهميّة الثقافة الإسلاميّة في مجالٍ واحدٍ، حيث إنّ أهميّتها تمتدّ لتشمل فضاءاتٍ واسعةٍ ومتنوّعةٍ، وفي هذا الموضوع يمكن القول: إنّ في ثقافة المسلم إشارةٌ لا تُخفى على حُسن انتمائه لدينه، وإعلانٌ عن صدق اعتزازه بالإسلام، حيث إنّ من مقتضيات الإسلام المقبول شرعاً أنّ يكون المرء فيه على معرفةٍ واطّلاعٍ بأساسيات الدّين وأصول العقيدة وكيفيات الشعائر التعبدية، فمثلاً: لا يصحّ إيمان المسلم إلّا إذا علم أركان الإسلام، واعتقد بها اعتقاداً جازماً لا يساوره شكٌّ، وهذه الأركان هي: الإيمان بالله -سبحانه-، وملائكته الكرام، وكتبه التي أنزلها على رسله، والإيمان بأنبياء الله ورسله، والإيمان باليوم الآخر، والقدر خيره وشره، فضلاً عن معرفة الأمور الأخلاقية والقيم السلوكية التي دعا إليها الإسلام، ومعرفة ما نهى عنه الشرع من أقوالٍ وأفعالٍ. الثقافة الإسلامية تُشكّل حصانةً فكريةً للمسلم، حيث إنّ الثورة المعرفية التي يشهدها العالم بشكلٍ متسارعٍ، تلك التي أتاحتْ للجميع وصول المعلومات بشكلٍ لم يُسبق جعلتْ من التّسلّح بالثقافة الإسلامية ضرورةً لا بدّ للمسلم منها، بحيث يتمكّن من خلالها التمييز بين الغثّ والسمين، وأن يمتلك بها المقاييس التي تدلّه على المقبول والمرفوض في شريعة الإسلام، فيتحصّن عندها من كلّ دعوةٍ هدّامةٍ، أو فكرٍ مُغرضٍ، أو منهجٍ لا يوافق منهج الإسلام. تثري الثقافة الإسلامية القيم الإيجابية في حياة المسلم، حيث يستطيع بذلك إدراك معنى الاستخلاف في الأرض وعمارتها على النحو الذي أراده الله -عزّ وجلّ-، وهذا يتطلّب معرفةً في سنن الله -تعالى- في الكون، وقوانينه في التعامل مع البشرية؛ فيتعامل على أساسها في نظرته الإيجابية للحياة والكون. تبرز أهمية الثقافة الإسلامية في كونها مِعْولاً هامّاً، وحاجةً لا غنى عنها في معالجة مشكلات التي تعصف بالعالم الإسلامي، حيث إنّ المسلم بثقافته الإسلامية العالية والواعية قادرٌ ومؤهّلٌ لوضع الحلول النّاجعة لكلّ التّحديات التي تواجه البشرية اليوم. يشهد التاريخ الإنساني المنصف بأنّ الحضارة الإسلامية المستندة إلى وحي التّشريع استطاعت أنّ تقدّم للبشرية نماذجاً رائعةً وفريدةً في العدل والإنصاف والتّقدّم الحضاري والكرامة الإنسانية، في حين كان البعد عن الإسلام سبباً لفشو الظلم وتوالي الخيبات. تعدّ الثقافة الإسلامية أداةٌ فاعلةٌ في مجال توضيح الأساسيات التي تقوم عليها رسالة الإسلام، وفرصةٌ لتفاعل المسلم مع مبادئه وقيمه ونقلها إلى سلوكٍ عمليٍ، حيث إنّ الثقافة الإسلامية في حقيقتها ليست علماً من علوم الشريعة، بل هي مزيجٌ رائعٌ نافعٌ لكلّ العلوم الإسلامية