منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر
 

 وسوسه قهريه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبودجانه
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبودجانه


وسوسه قهريه Empty
مُساهمةموضوع: وسوسه قهريه   وسوسه قهريه I_icon_minitime30/5/2012, 9:28 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخواني ترد في ذهني أفكار لسب الدين ورموز الدين ولا أستطيع أن أبوح بهذه الأفكار لفضاعتها إخواني لقد أرقتني هذه الأفكار وأحزنتني وجعلتني في خوف إخواني هل هذه الأفكار تخرجني من المله أنا أحس بأن هذه الأفكار ليست أفكار شيطان بل مني أنا لا أجد لها تفسيراً فلقد أشغلتني وأرقتني لم أتلفظ بها ولكن أنا في صراع داخلي مع نفسي صدقوني إني أتخاصم مع نفسي وأسب نفسي لهذه الأفكار الشنيعه اللتي كل ماعملت عملاً أحسست بأنه لن ينجيني من عذاب الله وغضبه وسخطه أن هذه الحاله تأتيني عندما أفرح وعندما يأتيني شيء يسرني في الدنيا فتأتي هذه الأفكار المظلمه والكلام اللذي تعالى الله عنه وتقدست أسمائه وصلى الله وسلم على نبينا محمد الصادق المصدوق كيف طاب لنفسي التفكير والجرأه على الله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ماذا أفعل إخواني الكرام فلقد أحزنتني هذه الأفكار وأحسست بإني لا أسوى بعدها شسع نعل أدعو الله أن يتوب علي أريد مشورتكم إخواني ماذا أعمل لهذه الأفكار وأدعو لي وجزاكم الله عني خير الجزاء


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
avatar


وسوسه قهريه Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسوسه قهريه   وسوسه قهريه I_icon_minitime30/5/2012, 10:23 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الفاضل ...ابو دجانة
صدقا لاادري عن نوعيه الافكار التي تتوارد لذهنك ...
فهل هذه الافكار تمس العقيدة ام تمس الذات الالهية ام ماذا.؟

وضح اخي حتى نرشدك الطريق بارك الله فيك
واعلم انك هنا وسط اخوانك ولاحرج عليك اخي.


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
الاداره
الاداره
أبو أحمَد


وسوسه قهريه Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسوسه قهريه   وسوسه قهريه I_icon_minitime30/5/2012, 11:29 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا باخي ابا دجانه
صدقا انا احاول ان لا اكتب شيء ولكنني وجدت هذه
المشاركه منك انت بالذات فاحببت ان ابشرك ان هذا التي تجده هو استكمال لايمانك ذاك صريح الإيمان فيكفي انك تنكره يقينا ولكن ايضا تحاول ان تنكره في قلبك وتدفعه على الرغم انك لا تتفوه فيه وانت غير محاسب عليه

ارجوا ان تنظر الان لهذا


اخي ابا دجانه

وردت أحاديث كثيرة تُبَيِّن أن الخطراتِ والأفكارَ التي قد تطرأ على الإنسان في الأمور الغيبية – أنها محض وساوس شيطانية؛ لتوقع المؤمن في الشك والحَيرة – أعاذكِ الله منها، وسائرَ المسلمين - كما روى مسلم، من حديث أبي هريرة، قال: جاء ناس من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - فسألوه: إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به، قال: ((وقد وجدتموه؟))، قالوا: نعم، قال: ((ذاك صريح الإيمان))، وفيه أيضًا عن عبدالله بن مسعود، قال: سُئل النبي - صلى الله عليه وسلم - عنِ الوسوسة، قال: ((تلك محض الإيمان)).

قال النووي في "شرح مسلم": قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((ذلك صريح الإيمان، ومحض الإيمان))؛ معناه: استعظامكم الكلام به هو صريح الإيمان، فإن استعظام هذا وشدة الخوف منه ومن النطق به، فضلاً عنِ اعتقاده - إنما يكون لمن استكمل الإيمان استكمالاً مُحَقًّقًا، وانتفت عنه الريبة والشكوك".

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((لا يزال الناس يتساءلون حتى يُقال: هذا خَلَقَ اللهُ الخَلقَ، فمَن خَلَقَ الله؟ فمَنْ وجد من ذلك شيئًا، فليقلْ: آمنتُ بالله))، وفي رواية: ((فإذا بلغ ذلك، فلْيَسْتَعِذْ بالله ولينتهِ))، وفي الأخرى: ((فليقل: آمنتُ بالله ورسله))؛ مسلم.

قال النووي: فمعناه: الإعراض عن هذا الخاطر الباطل، والالتجاء إلى الله تعالى في إذهابه.

قال الإمام المازَري - رحمه الله -: ظاهرُ الحديث أنه - صلى الله عليه وسلم - أَمَرَهُم أن يدفعوا الخواطر بالإعراض عنها، والرد لها من غير استدلال ولا نظر في إبطالها، قال: والذي يقال في هذا المعنى: إن الخواطر على قسمين:

فأما التي ليست بمستقرة ولا اجتلبتها شبهة طرأت، فهي التي تُدفع بالإعراض عنها، وعلى هذا يحمل الحديث، وعلى مثلها ينطلق اسم الوسوسة؛ فكأنه لما كان أمرًا طارئًا بغير أصل، دُفِع بغير نظر في دليل؛ إذ لا أصل له ينظر فيه، وأما الخواطر المستقِرَّة التي أوجبتها الشبهة، فإنها لا تدفع إلا بالاستدلال، والنظر في إبطالها".

قال شيخ الإسلام ابن تيميَّة - رحمه الله - في "الفتاوى": "والمؤمِنُ يبتلى بوساوس الشيطان وبوساوس الكفر، التي يضيق بها صدره، كما قالتِ الصحابة: يا رسول الله، إن أحدنا ليجد في نفسه ما لأن يخر من السماء إلى الأرض أحب إليه من أن يتكلم به، فقال: ((ذاك صريح الإيمان))، وفي رواية: ما يتعاظم أن يتكلم به، قال: ((الحمد الله الذي رد كيده إلى الوسوسة))؛ أي: حصول هذا الوسواس مع هذه الكراهة العظيمة له، ودفعه عن القلوب - هو من صريح الإيمان؛ كالمجاهد الذي جاءَهُ العدو، فدافعه حتى غلبه، فهذا عظيم الجهاد... ولهذا يوجدُ عند طلاب العلم والعباد من الوساوس والشبهات ما ليس عند غيرهم؛ لأنه لم يسلك شرع الله ومنهاجه، بل هو مقبل على هواه في غفلة عن ذكر ربه، وهذا مطلوب الشيطان، بخلاف المتوجهين إلى ربهم بالعلم والعبادة، فإنه عدوهم يطلب صدهم عن الله تعالى". اهـ.

وقال: "فهنا لما اقترنَ بالوسواس هذا البغض وهذه الكراهة، كان هو صريحَ الإيمان، وهو خالصه ومحضه؛ لأن المنافق والكافر لا يجد هذا البغض وهذه الكراهة مع الوسوسة بذلك؛ بل إن كان في الكفر البسيط، وهو الإعراض عما جاء به الرسول وترك الإيمان به - وإن لم يعتقد تكذيبه - فهذا قد لا يوسوس له الشيطان بذلك؛ إذ الوسوسة بالمعارض المنافي للإيمان إنما يحتاج إليها عند وجود مقتضيه، فإذا لم يكن معه ما يقتضي الإيمان لم يحتج إلى معارض يدفعه؛ وإن كان في الكُفر المركب وهو التكذيب، فالكفر فوق الوسوسة، وليس معه إيمان يكره به ذلك.

ولهذا لما كانت هذه الوسوسة عارضة لعامة المؤمنين؛ كما قال تعالى: {أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ} [الرعد: 17]...، فضربَ اللهُ المثل لما ينزله من الإيمان والقرآن بالماء الذي ينزل في أودية الأرض، وجعل القلوب كالأودية؛ منها الكبير، ومنها الصغير، فهذا أحد المثلين.


اذا اخي مما سمعت سابقا

انه كيد الشيطان ياتي للبيت العامر يريد ان يصرفه عن ذكر الله تعالى
ولكن نقاوم الوسوسه بالذكر فهو يدفعه عنا ويخنس هذا الوسواس

وقوله صلى الله عليه وسلم لاحد اصحابه الحمد لله الذي رد كيده الى وسوسه
فهو لا يقدر عليك ان تنافق او تشرك او تنقض عروة من عرى الايمان فيريد ان يحزنك

فهنيئا لك ان رد كيده الى وسوسه

حيا الله بالاخ المجاهد

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المهاجره
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
المهاجره


وسوسه قهريه Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسوسه قهريه   وسوسه قهريه I_icon_minitime31/5/2012, 2:30 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

ذلك صريح الايمان اخي الكريم هناك دعاء يقال عندي الوسوسه وهو الله الله ربي لا اشرك به شئ

في قوله ( وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَو تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ ) أي : هو وإن حاسب وسأل لكن لا يعذب إلا بما يملك الشخصُ دفعَه ، فأما ما لا يملك دفعه من وسوسة النفس وحديثها : فهذا لا يكلَّف به الإنسان ، وكراهية الوسوسة السيئة من الإيمان . " تفسير ابن كثير " ( 1 / 343 ) .

وسئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :

يخطر ببال الإنسان وساوس وخواطر وخصوصا في مجال التوحيد والإيمان ، فهل المسلم يؤاخذ بهذا الأمر ؟ .

فأجاب :

قد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصحيحين وغيرهما أنه قال : " إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم " – متفق عليه - وثبت أن الصحابة رضي الله عنهم سألوه صلى الله عليه وسلم عما يخطر لهم من هذه الوساوس والمشار إليها في السؤال ، فأجابهم صلى الله عليه وسلم بقوله : " ذاك صريح الإيمان " – رواه مسلم - وقال عليه الصلاة والسلام : " لا يزال الناس يتساءلون حتى يقال هذا خلق الله الخلق فمن خلق الله فمن وجد من ذلك شيئا فليقل آمنت بالله ورسله " – متفق عليه - ، وفي رواية أخرى " فليستعذ بالله ولينته " رواه مسلم في صحيحه .

وقد يأتي الشيطان ويوسوس للمسلم أشياء منكرة في حق الله تعالى ، أو رسوله ، أو شريعته ، يكرهها المسلم ولا يرضاها ، فمدافعة هذه الوساوس وكراهيتها دليل على صحة الإيمان ، فينبغي أن يجاهد نفسه ، وأن لا يستجيب لداعي الشر

منقول .

اسال الله ان يثبتنا واياك وان يصرف عنا كيد الشيطان

ان كيده كان ضعيف

جزاك الله خيرا اخي ابو ساجده على ماكتبت وجعله في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبودجانه


وسوسه قهريه Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسوسه قهريه   وسوسه قهريه I_icon_minitime31/5/2012, 10:09 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الفاضل ...ابو دجانة
صدقا لاادري عن نوعيه الافكار التي تتوارد لذهنك ...
فهل هذه الافكار تمس العقيدة ام تمس الذات الالهية ام ماذا.؟

وضح اخي حتى نرشدك الطريق بارك الله فيك
واعلم انك هنا وسط اخوانك ولاحرج عليك اخي.
وعليكم السلام ورحمة الله أختي مؤمنه تمس الذات الألهية والنبي صلى الله عليه وسلم بأبي هو وأمي وبارك الله فيك وجميع الأخوه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبودجانه


وسوسه قهريه Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسوسه قهريه   وسوسه قهريه I_icon_minitime31/5/2012, 10:14 am

أبو ساجده كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا باخي ابا دجانه
صدقا انا احاول ان لا اكتب شيء ولكنني وجدت هذه
المشاركه منك انت بالذات فاحببت ان ابشرك ان هذا التي تجده هو استكمال لايمانك ذاك صريح الإيمان فيكفي انك تنكره يقينا ولكن ايضا تحاول ان تنكره في قلبك وتدفعه على الرغم انك لا تتفوه فيه وانت غير محاسب عليه

ارجوا ان تنظر الان لهذا


اخي ابا دجانه

وردت أحاديث كثيرة تُبَيِّن أن الخطراتِ والأفكارَ التي قد تطرأ على الإنسان في الأمور الغيبية – أنها محض وساوس شيطانية؛ لتوقع المؤمن في الشك والحَيرة – أعاذكِ الله منها، وسائرَ المسلمين - كما روى مسلم، من حديث أبي هريرة، قال: جاء ناس من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - فسألوه: إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به، قال: ((وقد وجدتموه؟))، قالوا: نعم، قال: ((ذاك صريح الإيمان))، وفيه أيضًا عن عبدالله بن مسعود، قال: سُئل النبي - صلى الله عليه وسلم - عنِ الوسوسة، قال: ((تلك محض الإيمان)).

قال النووي في "شرح مسلم": قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((ذلك صريح الإيمان، ومحض الإيمان))؛ معناه: استعظامكم الكلام به هو صريح الإيمان، فإن استعظام هذا وشدة الخوف منه ومن النطق به، فضلاً عنِ اعتقاده - إنما يكون لمن استكمل الإيمان استكمالاً مُحَقًّقًا، وانتفت عنه الريبة والشكوك".

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((لا يزال الناس يتساءلون حتى يُقال: هذا خَلَقَ اللهُ الخَلقَ، فمَن خَلَقَ الله؟ فمَنْ وجد من ذلك شيئًا، فليقلْ: آمنتُ بالله))، وفي رواية: ((فإذا بلغ ذلك، فلْيَسْتَعِذْ بالله ولينتهِ))، وفي الأخرى: ((فليقل: آمنتُ بالله ورسله))؛ مسلم.

قال النووي: فمعناه: الإعراض عن هذا الخاطر الباطل، والالتجاء إلى الله تعالى في إذهابه.

قال الإمام المازَري - رحمه الله -: ظاهرُ الحديث أنه - صلى الله عليه وسلم - أَمَرَهُم أن يدفعوا الخواطر بالإعراض عنها، والرد لها من غير استدلال ولا نظر في إبطالها، قال: والذي يقال في هذا المعنى: إن الخواطر على قسمين:

فأما التي ليست بمستقرة ولا اجتلبتها شبهة طرأت، فهي التي تُدفع بالإعراض عنها، وعلى هذا يحمل الحديث، وعلى مثلها ينطلق اسم الوسوسة؛ فكأنه لما كان أمرًا طارئًا بغير أصل، دُفِع بغير نظر في دليل؛ إذ لا أصل له ينظر فيه، وأما الخواطر المستقِرَّة التي أوجبتها الشبهة، فإنها لا تدفع إلا بالاستدلال، والنظر في إبطالها".

قال شيخ الإسلام ابن تيميَّة - رحمه الله - في "الفتاوى": "والمؤمِنُ يبتلى بوساوس الشيطان وبوساوس الكفر، التي يضيق بها صدره، كما قالتِ الصحابة: يا رسول الله، إن أحدنا ليجد في نفسه ما لأن يخر من السماء إلى الأرض أحب إليه من أن يتكلم به، فقال: ((ذاك صريح الإيمان))، وفي رواية: ما يتعاظم أن يتكلم به، قال: ((الحمد الله الذي رد كيده إلى الوسوسة))؛ أي: حصول هذا الوسواس مع هذه الكراهة العظيمة له، ودفعه عن القلوب - هو من صريح الإيمان؛ كالمجاهد الذي جاءَهُ العدو، فدافعه حتى غلبه، فهذا عظيم الجهاد... ولهذا يوجدُ عند طلاب العلم والعباد من الوساوس والشبهات ما ليس عند غيرهم؛ لأنه لم يسلك شرع الله ومنهاجه، بل هو مقبل على هواه في غفلة عن ذكر ربه، وهذا مطلوب الشيطان، بخلاف المتوجهين إلى ربهم بالعلم والعبادة، فإنه عدوهم يطلب صدهم عن الله تعالى". اهـ.

وقال: "فهنا لما اقترنَ بالوسواس هذا البغض وهذه الكراهة، كان هو صريحَ الإيمان، وهو خالصه ومحضه؛ لأن المنافق والكافر لا يجد هذا البغض وهذه الكراهة مع الوسوسة بذلك؛ بل إن كان في الكفر البسيط، وهو الإعراض عما جاء به الرسول وترك الإيمان به - وإن لم يعتقد تكذيبه - فهذا قد لا يوسوس له الشيطان بذلك؛ إذ الوسوسة بالمعارض المنافي للإيمان إنما يحتاج إليها عند وجود مقتضيه، فإذا لم يكن معه ما يقتضي الإيمان لم يحتج إلى معارض يدفعه؛ وإن كان في الكُفر المركب وهو التكذيب، فالكفر فوق الوسوسة، وليس معه إيمان يكره به ذلك.

ولهذا لما كانت هذه الوسوسة عارضة لعامة المؤمنين؛ كما قال تعالى: {أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ} [الرعد: 17]...، فضربَ اللهُ المثل لما ينزله من الإيمان والقرآن بالماء الذي ينزل في أودية الأرض، وجعل القلوب كالأودية؛ منها الكبير، ومنها الصغير، فهذا أحد المثلين.


اذا اخي مما سمعت سابقا

انه كيد الشيطان ياتي للبيت العامر يريد ان يصرفه عن ذكر الله تعالى
ولكن نقاوم الوسوسه بالذكر فهو يدفعه عنا ويخنس هذا الوسواس

وقوله صلى الله عليه وسلم لاحد اصحابه الحمد لله الذي رد كيده الى وسوسه
فهو لا يقدر عليك ان تنافق او تشرك او تنقض عروة من عرى الايمان فيريد ان يحزنك

فهنيئا لك ان رد كيده الى وسوسه

حيا الله بالاخ المجاهد

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ياعم أبا ساجدة بارك الله فيك ورحم الله واللديك يضن الناس بي خيراً وإني لشر الناس أن لم تعفو عني
اللهم لاتؤاخذني بما يقولون وأجعلني خيراً مما يضنون أخي أبا ساجده أبليس أعاذنا الله وأياكم منه أصبح يلقي لي المتشابهات ويشككني في ديني ويسب بألفاظ وبشاعه تحرق الصدر ولكن أدعو لي معكم في ضهر الغيب وسأدعو لك بدعاء يسرك أخي أبا ساجده أنت وجميع من رد على موضوعي ومن دعاء لي بضهر الغيب حقيقه أعجزتني كلماتك عن التعبير جزاك الله عن كل حرفاً بجنه عرضها عرض السماء شكراً أبا ساجده جزاك الله عني خير الجزاء وجمعنا بك في الدارين من غير فتنه مضله اللهم أجعل كتاب أخي أبا ساجده في عليين وأجعله مع أهل اليمين وأكرمه بصحبة النبيين والشهداء والصديقيين ووالديه ومن يعز عليه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبودجانه


وسوسه قهريه Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسوسه قهريه   وسوسه قهريه I_icon_minitime31/5/2012, 10:16 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

ذلك صريح الايمان اخي الكريم هناك دعاء يقال عندي الوسوسه وهو الله الله ربي لا اشرك به شئ

في قوله ( وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَو تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ ) أي : هو وإن حاسب وسأل لكن لا يعذب إلا بما يملك الشخصُ دفعَه ، فأما ما لا يملك دفعه من وسوسة النفس وحديثها : فهذا لا يكلَّف به الإنسان ، وكراهية الوسوسة السيئة من الإيمان . " تفسير ابن كثير " ( 1 / 343 ) .

وسئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :

يخطر ببال الإنسان وساوس وخواطر وخصوصا في مجال التوحيد والإيمان ، فهل المسلم يؤاخذ بهذا الأمر ؟ .

فأجاب :

قد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصحيحين وغيرهما أنه قال : " إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم " – متفق عليه - وثبت أن الصحابة رضي الله عنهم سألوه صلى الله عليه وسلم عما يخطر لهم من هذه الوساوس والمشار إليها في السؤال ، فأجابهم صلى الله عليه وسلم بقوله : " ذاك صريح الإيمان " – رواه مسلم - وقال عليه الصلاة والسلام : " لا يزال الناس يتساءلون حتى يقال هذا خلق الله الخلق فمن خلق الله فمن وجد من ذلك شيئا فليقل آمنت بالله ورسله " – متفق عليه - ، وفي رواية أخرى " فليستعذ بالله ولينته " رواه مسلم في صحيحه .

وقد يأتي الشيطان ويوسوس للمسلم أشياء منكرة في حق الله تعالى ، أو رسوله ، أو شريعته ، يكرهها المسلم ولا يرضاها ، فمدافعة هذه الوساوس وكراهيتها دليل على صحة الإيمان ، فينبغي أن يجاهد نفسه ، وأن لا يستجيب لداعي الشر

منقول .

اسال الله ان يثبتنا واياك وان يصرف عنا كيد الشيطان

ان كيده كان ضعيف

جزاك الله خيرا اخي ابو ساجده على ماكتبت وجعله في ميزان حسناتك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اسأل الله جل في علاه أن يفقهك في الدين ويرضي عنك من في السماء والأرض بارك الله فيك ورحم الله واللديك لك دعوه بضهر الغيب قد ألجمني حسن صنيعكم فلم أستطع معه الكلاما


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
الاداره
الاداره
أبو أحمَد


وسوسه قهريه Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسوسه قهريه   وسوسه قهريه I_icon_minitime31/5/2012, 10:56 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ولك مثلما دعوت لنا وزياده
وسندعوا باذن الله تعالى لك في ظهر الغيب
ان يصرف عنك هذا االامر ويصرف عنك كيد الشيطان وشره

وكما قلت لك اخي

فقط ينصرف الشيطان اذا استعنت بخالقه فهو اعلم به
فالشيطان عدوا لله تعالى وعدو لنا فاذا استجرنا بالله منه اجارنا واعاذنا الله منه

اعيذك بكلمات الله التامات من عقابه وعذابه وشر عباده ومن الشياطين وهمزات الشياطين وان يحضروا

يقول ربنا سبحانه وتعالى

{فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاء اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى }طه130

فالزم اذكار الصباح بعد صلاة الفجر حتى طلوعها
اذكار المساء بعد العصر حتى مغيبها ففيهما وقتين
يحفظ الله تعالى الله الانسان سائر ليله وسائر نهاره

وفقكم الله واياكم للخير كله

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tounisiamoslima
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
tounisiamoslima


وسوسه قهريه Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسوسه قهريه   وسوسه قهريه I_icon_minitime3/6/2012, 2:22 am

السلام عليكم
اخي ابو دجانة
لقد مررت بحالة تشبه حالتك كثيرا و كنت "متازمة" من وضعي
دامت فترة
و كلما جاءت كنت احزن و استغفر الله او استعيذ بالله من الشيطان او كلاهما معا
و الحمد لله بعد فترة انصرف عني
و لاحقني في وضوئي فصرت اعيد حركات الوضوء كثيرا و كثيرا ما اقطع الوضوء و ابدء من جديد و اكرر
و اظنني كنت استغفر الله او استعيذ بالله من الشيطان
و دام ذلك فترة ايضا ثم و الحمد لله ابعده الله عني
و سيمل باذن الله و سيبعد عنك باذن الله
فلا تحزن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد 2018
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
ابو محمد 2018


وسوسه قهريه Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسوسه قهريه   وسوسه قهريه I_icon_minitime3/6/2012, 4:15 am

اخي ابو دجانه الشياطين دائما تتجمع حول المؤمن القوي او المؤمن المستجد وتشككه وتوسوس له في دينه اخي انصحك بالاستغفار واذا صليت الفرض ان تصليه صلاة مودع وان تتفكر في الموت دوما وتدخل في عقلك انك ممكن في اي ثانيه ستموت وفكر في الاخره وادع الله ان يبعدهم عنك واكثر من العبادات وقيام اليل والصدقه والتفكر في خلق السماوات والاكثار من قراءة القران صدقني اننا على حق وان الله هو خالقنا وكلامه القران ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم فكم من معجزات كثيره والله رايتها في هذه الدنيا راي العين اذكر لك منها ان في ليال كنت اقوم اليل وكانت الشياطين تحوم حولي وتوسوس لي انكم لستم على حق وان الله ليس بموجود وبعض اليالي يجوني يقولون ربك مات ففي يوم من الايام عصرا في بيتي حدثت المعجزه كأن احد ما قال لي ارفع راسك الى السماء ثم رفعت راسي ثم رايت لفظ الجلاله الله مكتوب في سحابه فوق بيتنا ثم قمت بتصويره والله لو ماالخوف في تحديد بيتي لانزلت لكم هذا المقطع والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فتى الملاحم
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
فتى الملاحم


وسوسه قهريه Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسوسه قهريه   وسوسه قهريه I_icon_minitime14/6/2012, 8:06 am

يا أخي أبو دجانه أنا أعرف شعورك بالظبط ليس إدعاء الغيب مني ولكن لمعرفتي لكيد الشياطين فالأمر عندهم يتعلمونه يعلم كبرائهم صغرائهم وهذا الشي متكرر عند المؤمنين ونفس المشكله منتشره عندهم فأنا أعلم أن الأخوان لم يصلوا إلى جرحك بالضبط لأني أعلم جرحك والله أعلم وسأشرح حالتك حتى تقتنع بكلامي وتصدقه : 
أنت تحس بأن الذي يتكلم في خاطرك أنت وليس الشيطان ولست متأكدا بالظبط .
ينتهي الأمر ثم يعود فجأه فتتوهم أنك أنت الذي بدأت بالأمر وليس الشيطان .
تبدأ بمناظرات مع نفسك للرد على هذه الأفكار وللسيطرة على تلك الأفكار وتستمر الصراعات الداخليه . 
يبدأ الألم يعصر قلبك وتحس بندم شديد وتتعذب داخليا وتحس بأن عذاب الله سيحل بك في أي وقت . 
يحدث معك هذا الأمر والوسواس عند خشوعك في الصلاه أو الدعاء والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى أو الصلاه على الرسول عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم . 
يبدأ لديك شعور بأن السبب في إستذكار هذه الوساوس هو الخشوع في الصلاة والتقرب إلى الله وعندما تذوق حلاوة الإيمان .
طبعا الأفكار تكون في الذات الإلهيه والرسول عليه الصلاة والسلام وأشياء لاتستطيع ذكرها لخوفك من عذاب الله لمجرد فقط ذكرها لهولها.  
ستتعجب يا أخي إذا قلت لك أني أجاهد جيشا من الشياطين ولكني أستطيع التغلب عليهم بفضل الله ولمعرفتي بكيدهم وخططهم المكشوفه فهي عندهم درجات لكل مسلم درجات من الهجوم فكلما زاد إيمان العبد زادوا عليه في الوسوسه ونوعها وأساليب متطوره ولا أخفيك أني بعض الأحيان أتفاجأ بأسلوب جديد في الوسوسه فأعلم حينها أن ملفي أستلمه عفريت متطور وخبير في الضلال فهم إذا عجزوا عن إضلال المسلم أرسلوا له شيطان أكبر وهكذا فإذا عجزوا وتأكدوا أنهم عاجزين حاولوا على الأقل إشغاله عن عبادته وتكدير صفوه . 
أسأل الله يا أخي أن يشرح صدرك وينير دربك ويقهر أعدائك ويشفي ويعين جميع المسلمين ويثبتهم على الحق . 
وأعلم أن هذا خير لك لأن هذا يدل على زيادة إيمانك وأعلم أن الشياطين تعيش مئات
السنين وقد مروا عليهم العشرات قبلك وأن قرينك معك منذ ولادتك فهو يعرف طريقة
تفكيرك والأشياء التي تؤثر فيك فمثلا ليوهمك أنك أنت الذي تأتي بهذه الأفكار وليس
هو يأتي لك بسلسله من الأفكار بعيده عن الموضوع الذي تعانيه فجأه يفاجأك بنفس
الوسوسه حتى تظن أنه أنت الذي قلتها وليس هو وأعلم أنه يجري مع مجرى دمك وأقول لك
أنه بعد نصيحتي هذه سيبدأ يشكك فيها تذكر ذلك جيدا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبودجانه


وسوسه قهريه Empty
مُساهمةموضوع: رد: وسوسه قهريه   وسوسه قهريه I_icon_minitime14/6/2012, 4:58 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
يا أخي أبو دجانه أنا أعرف شعورك بالظبط ليس إدعاء الغيب مني ولكن لمعرفتي لكيد الشياطين فالأمر عندهم يتعلمونه يعلم كبرائهم صغرائهم وهذا الشي متكرر عند المؤمنين ونفس المشكله منتشره عندهم فأنا أعلم أن الأخوان لم يصلوا إلى جرحك بالضبط لأني أعلم جرحك والله أعلم وسأشرح حالتك حتى تقتنع بكلامي وتصدقه : 
أنت تحس بأن الذي يتكلم في خاطرك أنت وليس الشيطان ولست متأكدا بالظبط .
ينتهي الأمر ثم يعود فجأه فتتوهم أنك أنت الذي بدأت بالأمر وليس الشيطان .
تبدأ بمناظرات مع نفسك للرد على هذه الأفكار وللسيطرة على تلك الأفكار وتستمر الصراعات الداخليه . 
يبدأ الألم يعصر قلبك وتحس بندم شديد وتتعذب داخليا وتحس بأن عذاب الله سيحل بك في أي وقت . 
يحدث معك هذا الأمر والوسواس عند خشوعك في الصلاه أو الدعاء والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى أو الصلاه على الرسول عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم . 
يبدأ لديك شعور بأن السبب في إستذكار هذه الوساوس هو الخشوع في الصلاة والتقرب إلى الله وعندما تذوق حلاوة الإيمان .
طبعا الأفكار تكون في الذات الإلهيه والرسول عليه الصلاة والسلام وأشياء لاتستطيع ذكرها لخوفك من عذاب الله لمجرد فقط ذكرها لهولها.  
ستتعجب يا أخي إذا قلت لك أني أجاهد جيشا من الشياطين ولكني أستطيع التغلب عليهم بفضل الله ولمعرفتي بكيدهم وخططهم المكشوفه فهي عندهم درجات لكل مسلم درجات من الهجوم فكلما زاد إيمان العبد زادوا عليه في الوسوسه ونوعها وأساليب متطوره ولا أخفيك أني بعض الأحيان أتفاجأ بأسلوب جديد في الوسوسه فأعلم حينها أن ملفي أستلمه عفريت متطور وخبير في الضلال فهم إذا عجزوا عن إضلال المسلم أرسلوا له شيطان أكبر وهكذا فإذا عجزوا وتأكدوا أنهم عاجزين حاولوا على الأقل إشغاله عن عبادته وتكدير صفوه . 
أسأل الله يا أخي أن يشرح صدرك وينير دربك ويقهر أعدائك ويشفي ويعين جميع المسلمين ويثبتهم على الحق . 
وأعلم أن هذا خير لك لأن هذا يدل على زيادة إيمانك وأعلم أن الشياطين تعيش مئات
السنين وقد مروا عليهم العشرات قبلك وأن قرينك معك منذ ولادتك فهو يعرف طريقة
تفكيرك والأشياء التي تؤثر فيك فمثلا ليوهمك أنك أنت الذي تأتي بهذه الأفكار وليس
هو يأتي لك بسلسله من الأفكار بعيده عن الموضوع الذي تعانيه فجأه يفاجأك بنفس
الوسوسه حتى تظن أنه أنت الذي قلتها وليس هو وأعلم أنه يجري مع مجرى دمك وأقول لك
أنه بعد نصيحتي هذه سيبدأ يشكك فيها تذكر ذلك جيدا.

رحم الله واللديك أخي فتى الملاحم لقد خفت الوساوس عن أول حيث مهما قال لي أبليس من طوام شركيه كفريه ولا ألتفت لها وأعلم بإنها من كيده أخي فتى بارك الله فيك ورحم الله واللديك لقد تعدت هذه الوسوسه القهريه إلى أمر آدهى وأمر حتى صرت أتخيل أفعال حدثت وهي لم تحدث أخي إنني أنضر في وجه الأنسان ومن عينه ونضراته وطريقة كلامه أبدء أحلل مايدور في نفسه وأقول هذا يقصد كذا وهذا يجاملني وهذا يتملقني وهذا يكرهني وهذا ويالله من هالوساوس والسبب نضرات وتحليلات تبدء في مخيلتي والله المستعان بارك الله فيك أخي فتى الملاحم وفي جميع الأخوان حفظكم الله وسدد خطاكم وكفاكم شر الشياطين ورزقكم جنات وأنهار وعيون


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وسوسه قهريه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: تعليمات وتنبيهات اداريه وطلبات-
انتقل الى:  





انت الزائر رقم ---------

http://almoumnon.1forum.biz/