منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر
 

 قصة اسامه!!! ... وخدعة الغرب ودور حكومات الرده والعماله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ولد الشقران
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
avatar


قصة اسامه!!! ... وخدعة الغرب ودور حكومات الرده والعماله Empty
14072012
مُساهمةقصة اسامه!!! ... وخدعة الغرب ودور حكومات الرده والعماله

قصة اسامه!!! .... وخدعة الغرب ودور حكومات الرده والعماله


لاشك انتشار الشرك فى هذه الامه والذى حذرنا منه رسول الله صلى الله عليه وسلم واتباع سنن الامم التى من قبلنا حذوة القذة بالقذة وحتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ... وكما حدثت هذ السنن فى الامم
السابقه و انتهت بهلاك الامم السابقه وعذابها ... اذا هى السنن لا تتغير ونحن مقبلون على نتائج هذه الشركيات من تحكيم واتباع لانظمه لا تحكم بما انزل الله وارتضاء الامه لتحكيم غير شرع الله بل ونافح كثيرامن الرعاع عن تلك الانظمه الكفريه مع الاصرار والتعنت فهذا هو جرم هذه الامه ونكبتها .... فلو ان هذه الامه اقامت هذا الشرع على ارض الواقع لما راينا من تخبط واعوجاج كثير من الرعاع... ولذلك نرى ان حديث اسامه وغيرها من الحوادث من قبل اثبتت ما يمر الكثير من الرعاع من اضطراب واختلال نفسى فلا ثبات على شيء, ولا استقرار فى معرفة الطريق المستقيم وكله راجع لذلك الخلل النفسى ...لذلك كان وصف الله عز وجل لتلك الرعاع ونفسياتهم المتقلبه - بل كذبوا بالحق لما جاءهم فهم فى امر مريج -

حديث اسامه حديث طويل بدايته منذ الثمانينات فكان الصراع فى ذلك الوقت ما بين السوفييت والامريكان ... ولابد ان نعود للوراء لنفهم ما هو حادث للامه ونقرا التاريخ.... الشاهد هنا كانت حرب الامريكان فى افغانستان هو رد على ما فعله الروس بهم فى الفيتنام... فالروس فى ذلك الوقت 1959-1973 قاموا بامداد الفيتناميين الشماليين بالاسلحه والتقنيات وكانت تسمى حرب الوكاله .. وهذا الصراع بين الروس والامريكان بدايته بعد الحرب العالميه الثانيه تم خلاله تقسيم العالم الى قطبين وكان الروس والامريكان يريدون بناء قواعد عسكربه فى اسيا وكانت فيتنام احدى تلك المحطات .. وقبل حرب فيتنام كانت المحطه الاولى للصراع 1950-1953 بين الروس والامريكان فكان الروس فى ذلك ايضا الوقت يساندون بين شمال

كوريا اما الامريكان يساندون جنوب كوريا... الروس امدوا شمال كوريا بالسلاح والتقتنيات والضباط الروس ولم يدخلوا حرب الكوريتين عسكريا كما فعلت امريكا وانتهت بخسائر امريكيه عاليه فى السلاح والمال والعسكر اما الروس كانوا اذكى استخدموا ما يسمى حرب الوكاله ولم يخسروا جندى واحد فالذين قاتلوا من جانب الروس هم كوريا الشماليه وكانت اغلب الخسائر على حلفائهم الشماليين..المهم انتهت الحرب بتقسيم كوريا الى الشمال يعرف الان كوريا الشماليه الشيوعيه والجنوب كوريا الجنوبيه الراسماليه ... هنا كرر الروس نفس الشئ فى فيتنام حرب الوكاله امدوا عملائهم فى الشمال بالسلاح

والتقنيات وضباط المخابرت الروسيه اما الجنوب فيتنام فكان الامريكان وعملائهم ولكن الامريكان لم يتعلموا من تجربة الكوريتين وخسائرهم العسكريه والماديه فدخلوا الحرب لوحدهم وفرغوا كل اموالهم ومصانعهم وجندهم لمحاربة الشمال وانتهت بحرب طويله 14 سنه خسروا اضعاف ما خسروا فى حرب الكوريتين وخصوصا بالعسكر فامريكا تعترف فقط بمقتل 70 الف امريكى مع فقدان 150 الف و100 جريح... طبعا هى اكثر من ذلك.... على كل هنا جاءت قصت اسامه ..افغانستان.. السعوريه ..امريكا ..والروس.

امريكا لم تنسى خسائرها الهائله فى حربيها السابقتين سواء فى الكوريتين او فيتتام لذلك استغلت امريكا توغل روسيا فى افغانستان وتمركزها فى الشمال متمثله بحكومة كابول وكان الروس يحكمون الشمال والجنوب عن طريق عملائهم الى ان قامت امريكا باحداث مشاكل وزعزعه فى الجنوب ما بين القبائل وخصوصا بين البشتون والحكومه الشيوعيه فى كابول فاتفقت امريكا مع بعض عملائها فى تلك القبائل المتفرقه وجهزتهم بالسلاح والمال لكى يعملوا محاولة انفصال عن الشمال.. كما ترون امريكا تريد خدعة الروس كما فعل الروس بالامريكان سابقا واجبر الامريكان الحكومه الروسيه على الدخول بحرب عصابات فى افغانستان وادت تلك الخدعه الى دخول الروس ببعض قواتها الى افغانستان ونشروا قواتهم وسيطروا على افغانستان من الشمال الى الجنوب وانهزم الثوار الافغان لاحظ كانوا يسمونهم ثوار في البدايه ولم يكن يسمى ذلك الوقت جهادا ..لذلك كان الاعلام الغربى والعربى يسمى الافغان بالثوار فى بداية الامر ... ولكن الامريكان واجهوا شكوك من قبل كثير من القبائل عن طبيعة نواياهم ولم تكن سهلة كما توقع الامريكان فكانت غالب الافغان العملاء من قبائل مرتزقه من الثوار تقاتل وتتحرش بالشمال وهى فى ذلك الوقت تخدم مصالح امريكا وليس الشعب الافغانى ولذلك لم يتحمس او يشجع غيرهم من القبائل العريقه والكبيره فى الوقوف فى صف امريكا .. هنا اراد الامريكان بحيله وخطه خبيثه من مساعد الامن القومى اليهودى البولندى Zbigniew Brzezinski ان يعملوا عملا يغضب الروس وكان لهم ذلك فاوعزوا لبعض القبائل المرتزقه بالهجوم على ثكنات للجيش الروسى وطبعا الروس بعنجهيتهم احرقوا الاخضر واليابس وقتلوا الابرياء بشكل جنونى ولا رحمه ..وهنا جاءت الخطه ودور المرتد العميل السعورى فقامت امريكا بالاتفاق مع السعوريه على طريقه لاستحداث ودفع الافغان للقتال فاشاروا لهم ان الجهاد وطرد الغزاة باسم الاسلام سوف يقوم بتهييج عوام الافغان للقتال وكذلك المسلمين فى العالم .. لاحظ هنا ان من استخدمتهم امريكا للقتال فى بداية الامر سمتهم ثوار مرتزقه من القبائل للتحرش بالروس ولكن خطتهم لم تفلح فى جمع الافغان للقتال كما حدث بعد ذلك بعد استحداث مسمى الجهاد الامريكى ... هنا قامت السعوريه بامر موظفيها من علماء السلطان فى ذاك الوقت والمرتزقه منهم بحث المسلمين عن طريق الخطب والفساوى الجاهزه لاعلان الجهاد فى افغانستان وقام مرتزقة العلم ذلك الوقت بتزهيب الفساوى والخطب والمال لمساندة الافغان .. طبعا ربهم والاههم امريكا

امرت السعوريه بذلك ... كما نرى هنا امريكا لم تخسر العسكر والمال فالعسكر هم شباب المسلمين والمال من السعوريه وتبرعات المسلمين لشراء الاسلحه من مصانع الامريكان... وفى تفس الوقت وفر الامريكان ضباط ومخابرات cia للافغان وغيروا مسمى الثوار الى المجاهدون الافغان وليس كما كان يسمى فى بداية الحرب بالثوار الافغان.... لاحظ هنا الجهاد الامريكى حلال لان ربتهم امريكا امرت بذلك ..... كما قلنا السعوريه وغيرها امرت مرتزقة الدين وعلماء السلطان بالخطب الرنانه عن الجهاد وجمعت التبرعات للافغان ومن هنا ظهر من ذلك الجمع اسامه كان شابا فتيا مازالت عقدة الطاعه لولى العهر والرده ونقص التوحيد الصحيح متاثرا بها ... الامريكان والافغان لم يكونوا يعرفون اسامه .. ولان كثير من العرب والشباب البسيطه والمخدوعه ليس لهم رايه ...وعلى اثر الامر بالجهاد الامريكى المسموح والخطب الرنانه هاجرالعرب والمسلمين لبلاد الافغان فاغلب المهاجرين من الفقراء وبعض من ميسورى الحال فكان حالهم البساطه كالافغان وينقصهم المال والعتاد ...الى ان جاء الفتى اسامه ومعه الملايين من حكومة السعوريه وبعض اثرياء الخليج وبدا يظهر نجمه حين بدا بتوزيع المال الى الشعب الافغانى وبنى طرق ومستشفيات وساعد الفقراء واشترى السلاح ........ اغلب بسطاء الافغان من الفقارى احبوه ... اما العرب ما بين حاسد اومحب له او مترقب وناظر لنية اسامه حيث ان بعض العرب يكفر الحكومات العميله ويستغرب فعل اسامه!!!...
عفا الله عنك يا اسامه فلك محبة فى قلبى لا يعلمها الا الله لحسن ادبك وشجاعتك ولكن غفلت خدعة الكفار!! .... اسال الله ان ينتقم ممن خذلك وسلمك للكفار..


نكمل لاحقا ..وبس



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

قصة اسامه!!! ... وخدعة الغرب ودور حكومات الرده والعماله :: تعاليق

@ولد الشقران كتب:
قصة اسامه!!! .... وخدعة الغرب ودور حكومات الرده والعماله
.
عفا الله عنك يا اسامه فلك محبة فى قلبى لا يعلمها الا الله لحسن ادبك وشجاعتك ولكن غفلت خدعة الكفار!! .... اسال الله ان ينتقم ممن خذلك وسلمك للكفار..


نكمل لاحقا ..وبس

السلام عليكم

الاخ ولد الشقران وبس

لا اعرف ْاانت تستهزء بالمجاهدين والشيخ ام انك تدعي حبه
اولا والله ما كان الشيخ بالخب ولا يخدعه الخب وانت ضورته بالمخدوع
وصورت المجاهدين وان الجهاد كله قام على خدعه مرتبه من الانظمه
ثانيا المجاهدين الذي خرجوا وقد اخلصوا نواياهم لله تعالى
وكان على راسهم العالم المجاهد عبد الله العزام الذي كان له دورا كبيرا في توحيد صفوفهم
وصورت للقراء ان اهل الجهاد كلهم مخدوعين وانهم ما زالوا على تلك الخدعه
وهذا محض كذب وافتراءعلى المجاهدين ووالله انهم هم السابقون ونحن الخوالف
لا ننكر ان هناك مصالح للكفار جميعا في هدم رووووووووووووووح الجهاد التي فقهها هولاء
الذي هاجروا في ارض الله تعالى وهداهم سبلهم واجتمعوا على حب الله ونصرة دينه
فلما رأى الكفار استمرار هذا الجهاد وعلوا روحه في افغانستان والشيشان وغيرها من بلاد الاسلام
اخذت تلتقي مصالحهم مع مصالح الروافض في هدم هذه الروح وهدم سنام الاسلام بزعزعة الثقه في المجاهدين
بافتعال احداث تنسب للمجاهدين والمجاهدين منها براء كبراءة الذئب من دم يوسف

انفق الكفار واهل الملل الزائف اموالا لا تعد وكتبا ومقالات واعلام وصحف وجرائد واقلام مأجوره ومواقع نت وغيرها
اتعرف لماذا يا ولد الشقران وبس
فقط
حتى يشوهوا سمعة المجاهدين وصورتهم امام عوام الناس
واني ارى مقالك هذا يصب في هذا الاتجاه من حيث لا تعلم
او تعلم فهذا الامر يعود لشخصك

لكني لن اجعل هذا المنتدى يحتضن مدونه فيها استهزاء بالمجاهدين

وشيخهم ابا عبد الله اسامه

لكني والله لا ادعي حبه انما اشهد الله حبه في الله
ولكنه اسال الله ان يحشرني واياه في ظله يوم لا ظل الا ظله

يكفي انه صادق

واذا رادت ان تعرف حالهم فانظر الى خواتيم اعمالهم

ووالله شاهدنا من الخواتيم ما تقر به العيون

والسلام عليكم




الأخ ولد الشقران المجاهدون عندما ذهبوا للجهاد ومن ضمنهم الشيخ القائد أسامه ابن لادن لم يذهبوا لتلبية دعوة أمريكا أو من حالفها بل ذهبوا لتلبية نداء الجهاد الواجب وهم على أسس يبنون عليها كل أمورهم وليست تخرصات أو فوضى . 
فقد توافق مصالح الغير وقد لاتوافق فهذا لا يعنينا مايعنينا ويهمنا هو رضى الله فقط . 
ومن بركات الجهاد في أفغانستان ظهور الرايات السود ونشأتها وذلك بركة من الله وتفضلا ونسأل الله أن يمن علينا بنصره وتثبيته إنه على كل شي قدير .
 
محب الله ورسوله
الاخ ولد الشقران لم يقل شيئا يجرحنا ولكنه تالم عندما علم ان المجاهدين تم خدعهم من امريكا والكفار ,لان راية المجاهدين كانت القتال في سبيل الله,وراية المنافقينامري كا
فأخواني ارجو ان لاننقد على اخونا ولد الشقران وكلامه واضح جدا لمن كان يتابعه
من قبل سنتين واكثر وبارك الله فيه.
اكمل اخي ولد الشقران ووالله انك لصادق.
المجاهدين لم يخدعوا كما ذكرت في كلامي سابقا بل هم على مبادئ وأسس شرعيه سواء وافقت هوى الأمريكان وحلفائهم أم لم توافق المهم عندهم رضى الله فقط فالله وعدهم إحدى الحسنيين إما النصر وإما الشهادة والله متم وعده ولكن المنافقين لايعلمون . 
والله وعدهم بالنصر وأمريكا وعدت حلفائها بالنصر فسنرى من ينجز وعده 
العزة لله ولرسوله والله منجز وعده وهو العزيز القدير أحاط بكل شي علما وخلق كل شي فقدره تقديرا . 
نعم نحن نعلم مكائد الأمريكان وخططهم وحروبهم بالوكاله ولكن هذا لايهمنا مايهمنا هو قتال من قاتلنا ونصرة المستضعفين في كل مكان فكلهم أعدائنا كل من حارب الإسلام هو عدونا اللدود هل وصلت الفكرة .  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المجاهدون بخير فالنكف الستنا عنهم

ولا نستهزء بهم ولن يكون هذا المنتدى


الا نصرة لهم بالكلمه ونقل اخبارهم التي تسر المؤمن

وتغيظ المنافقين والكفار واخرون لا نعلمهم الله يعلمهم

ما سلط الله علينا عدونا الا لاننا رضينا بالقعود وعطلنا الجهاد

ولم ننفر خفافا وثقالا قد غزانا الصليبين في عقر دارنا ونصبوا

علينا حكامنا لاننا عطلنا الجهاد ذروة سنام الاسلام

وزاد تطاول اراذل الناس من يهود وروافض على قصعة هذه الامه

فاخذوا ينهشون اطرافها من غير هيبه لاننا عطلنا الجهاد ثم نعود ونقول

تم خداع المجاهدين والشيخ اسامه

بل ان المخدوع من يبث هذه السموم والافكار ويروج لها

والسلام عليكم



 

قصة اسامه!!! ... وخدعة الغرب ودور حكومات الرده والعماله

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{مدونات اعضاء المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: مدونات الاعضاء :: خواطر ولد الشقران-
انتقل الى:  





انت الزائر رقم ---------

http://almoumnon.1forum.biz/