منتدى المؤمنين والمؤمنات
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







منتدى المؤمنين والمؤمنات

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالأحداثمكتبة المنتدىالمنشوراتالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر
 

 أريد حلا عاجلا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عادل
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبو عادل


أريد حلا عاجلا  Empty
مُساهمةموضوع: أريد حلا عاجلا    أريد حلا عاجلا  I_icon_minitime10/3/2013, 4:47 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اخواني الكرام سأطرح مشكلتي عليكم و عسى أن أجد حلا لديكم ان شاء الله

مشكلتي هي أنني ليس لدي خبرة بالأسلحة الحديثة من أنواع الدبابات و الصواريخ و القاذفات و غيرها من الأسلحة و مواصفاتها و طرق استخدامها

و طرق الاسعافات الأولية و حفر الخنادق و غيرها من الأمور العسكرية

اخواني الكرام من يجد في نفسه الكفاءة بطرح الحلول فليتفضل مشكورا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي1
ايقاف دائم
ايقاف دائم
avatar


أريد حلا عاجلا  Empty
مُساهمةموضوع: رد: أريد حلا عاجلا    أريد حلا عاجلا  I_icon_minitime11/3/2013, 1:23 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وهذةالسلسلة تتكون من 15 جزء

أبحث عن الاجزاء الأخرى


حسبنا الله ونعم الوكيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
avatar


أريد حلا عاجلا  Empty
مُساهمةموضوع: رد: أريد حلا عاجلا    أريد حلا عاجلا  I_icon_minitime11/3/2013, 1:46 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخونا الفاضل... ابو عادل

صدقا اخي لم افهم مشكلتك!!!!!
بمعنى اصح ...لماذا تسميها مشكلة
هل هناك سبب هام يجعل هناك ضرورة عندك ان تتعرف على الاسلحة الحديثة؟؟

ارجوا فقط نوع من التوضيح للمشكلة

وبارك الله فيك


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فتى الملاحم
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
فتى الملاحم


أريد حلا عاجلا  Empty
مُساهمةموضوع: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته    أريد حلا عاجلا  I_icon_minitime11/3/2013, 6:07 am

دائماً تقرأين مابين السطور أختنا مؤمنه بالله ( إبتسامه ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو عادل
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبو عادل


أريد حلا عاجلا  Empty
مُساهمةموضوع: رد: أريد حلا عاجلا    أريد حلا عاجلا  I_icon_minitime11/3/2013, 11:34 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بارك الله فيك أخي لطفي و جزاك الله خير

أختي مؤمنة بالله ببساطة لأنني سأغزو العالم قريبا - أمزح أختي -

أختي الفاصلة إن ما في العالم اليوم من غلبة وغيرها إنما هي بإرادة الله سبحانه و تعالى وقدرته.
فيقول تعالى : ( قُلْ إِنَّ اْلأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ ) آل عمران: 154 ( بَلْ لِلَّهِ اْلأَمْرُ جَمِيعًا ) الرعد: 31 ،
(لِلَّهِ اْلأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ ) الروم: 4 .
أي النصر بيد الله ينصر من يشاء ويخذل من يشاء.
أي هو المالك لجميع الأمور, الفاعل لما يشاء منها, فكل ما تلتمسونه إنما يكون بأمر الله. و
هذا دحض للنظرية التي مفادها أن 99% من الأوراق بيد أمريكا بل جميع مقدرات الأمر بيد الله،
ولا تملك لا أمريكا ولا غيرها أياً من مقدرات الأمور، ولا حتى نصف بالمائة! فالله سبحانه ينصر من يشاء، ويخذل من يشاء، ويرفع من يشاء،
ويذل من يشاء. تلك هي حقيقة الأمور و هي الموجه الأول والأخير لنا في كل تحركاتنا.



أختي الفاضلة ربنا تبارك و تعالى شأنه يأمرنا في الآية 60 من سورة الأنفال بإعداد القوة لمواجهة أعدائنا
فيقول سبحانه و تعالى
: { وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم
وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف إليكم وأنتم لا تظلمون } .



فالله سبحانه وتعالى يأمرنا بإعداد القوة لمواجهة أعدائنا بعد أن أكد على تقواه في كل الأمور ; أي يجب الاعداد لكل ما يتقوى به في الحرب من عددها.
وهذه القوة تتحقق بما يتحقق به معناها،
وهو القدرة على تنفيذ إرادة صاحبها. فقد يكون تحقيقها بإعداد السلاح للجند، وتدريبهم على فنون القتال،
وتربيتهم على معاني الإيمان التي تهيئهم للقتال في سبيل الله والرغبة في الشهادة في سبيله و الفوز برضائه سبحانه و تعالى .
إذن توافر اليقين مع القوة المؤمنة هو المحك الأصلي للجهاد وليس العدة أو العدد


فإن الله تعالى لو شاء لهزمهم بالكلام ، والتفل في الوجوه ،
وحفنة من تراب ، كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكنه أراد أن يبلي بعض الناس ببعض ، بعلمه السابق وقضائه النافذ ;
فأمر بإعداد القوى والآلة في فنون الحرب التي تكون لنا عدة ، وعليهم قوة ، ووعد على الصبر والتقوى بأمداد الملائكة العليا
و ليس أقل أختي من معرفة ضروب الأسلحة التي يستخدمها أعدائنا في مواجهتنا و كيفية استخدامها.


روى الطبري وغيره : عن عقبة بن عامر ; قال : { قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر : { وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط
الخيل } ; فقال : ألا إن القوة الرمي ، ألا إن القوة الرمي ، ألا إن القوة الرمي } ثلاثا .


وروى البخاري عن سلمة بن الأكوع ، قال : { مر النبي صلى الله عليه وسلم على نفر من أسلم ينتضلون بالسهام ،
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ارموا بني إسماعيل ، فإن أباكم كان راميا ، وأنا مع بني فلان . قال : فأمسك أحد الفريقين بأيديهم
، فقال رسول الله : ما لكم لا ترمون ؟ قالوا : وكيف نرمي ، وأنت معهم ، فقال رسول الله : ارموا وأنا معكم كلكم } .
زاد الحاكم في رواية : { فلقد رموا عامة يومهم ذلك ، ثم تفرقوا على السواء ما نضل بعضهم بعضا } .


وروى البخاري عن { علي قال : ما رأيت رسول الله يفدي رجلا بعد سعد ، سمعته يقول : ارم فداك أبي وأمي } .

وروى الترمذي ، وأبو داود ، والنسائي ، عن عقبة بن عامر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
{ إن الله يدخل بالسهم الواحد ثلاثة نفر الجنة : صانعه يحتسب في صنعته الخير ، والرامي به ، ومنبله } .
وفي رواية : { والممد به ، فارموا واركبوا ، ولأن ترموا أحب إلي من أن تركبوا ، ليس من اللهو ثلاث : تأديب الرجل فرسه ،
وملاعبته أهله ، ورميه بقوسه ونبله . ومن ترك الرمي بعدما علمه رغبة عنه فإنها نعمة كفرها } .


كتب أبو بكر الصديق رضي الله عنه إلى عمرو بن العاص رضي الله عنه: أما بعد، فقد جاءني كتابك تذكر ما جمعت الروم من الجموع.
وأن الله لم ينصرنا مع نبيه صلى الله عليه وسلم بكثرة عدد ولا بكثرة جنود. وقد كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وما معنا إلا فَرَسَان،
وإن نحن إلا نتعاقب الإبل. وكنا يوم أُحد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وما معنا إلا فرس واحد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يركبه،
وقد كان يظهرنا ويعيننا على من خالفنا


ومما يروى في ذلك، قول خالد بن الوليد حين قال له رجل: ما أكثر الروم وأقل المسلمين! فقال خالد: ما أكثر المسلمين وأقل الروم،
إنما تكثر الجنود بالنصر، وتقل بالخذلان لا بعدد الرجال، والله لوددت أن الأشقر ( اسم فرس خالد ) براء،
وأنهم أضعفوا ( أي: زادوا ) في العدد


أختي مؤمنة بالله يجب أن يسود بين المسلمين مفهوم الاستعلاء على قوى الكفر بديلا عن الانبطاح والتركيع.
فالمسلمون الأوائل عند مجابهة حضارة الروم والفرس كانوا يشعرون أنهم هم الأعلون حتى وإن كان الروم والفرس متفوقون عليهم في
التقدم العلمي وتقنيات الحياة. لكن كان إيمانهم يعطيهم دفعة كبيرة للاستعلاء على سائر من حولهم،
وذلك تطبيقا لقوله تعالى( وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنْتُمْ اْلأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ )آل عمران: 139 .


إن السُنة التي يتعامل بها الله سبحانه وتعالى معنا تتمثل في وجوب أن نتصف بعدة صفات:
عدم معصية الله، وإعداد ما في الاستطاعة، واليقين في نصر الله، وصدق اللجوء إلى الله، وضرورة مراجعة النفس وتغييرها إلى الأفضل.
فمتى تقاعسنا عن تحقيق أحد هذه الشروط، تساوينا مع الأعداء عند الله، فعندئذ تسود سُنة ربانية أخرى، تتمثل في إحراز الفئة الأقوى للنصر.


إن المتأمل في واقع خطط الأعداء في القديم والحديث يجدها تتمثل في إغراق الشعوب في الملذات والملهيات والشهوات،
حتى تغدو كالقطعان السائمة التي لا تعرف معروفا ولا تُنكر منكرا، بحيث تصبح شعوبا لا هم لها إلا الترفيه والتسلية.
وتنفق الولايات المتحدة وربيبتها دولة يهود الكثير والكثير على إضلال الشعوب، فهذا سلاحهم وطبعهم منذ القديم.


قال صموئيل زويمر رئيس جمعيات التبشير لزملائه من المبشرين في مؤتمر القدس عام 1935:
إنكم أعددتم شبابا في ديار المسلمين لا يعرف الصلة بالله، ولا يريد أن يعرفها، وأخرجتم المسلم من الإسلام، ولم تدخلوه في المسيحية.
وبالتالي جاء النشء الإسلامي طبقا لما أراده له الاستعمار: لا يهتم بالعظائم، ويحب الراحة والكسل. ولا يصرف همه في دنياه إلا في الشهوات.
فإذا تعلم فللشهوات، وإذا جمع المال فللشهوات، وإن تبوأ أسمى المراكز فللشهوات. ففي سبيل الشهوات يجود بكل شيء .


إن على المسلمين أن يسايروا التطور الحادث في جميع مناحي الحياة، ولكن بنظرة مختلفة لما ينظر إليها الآخرون.
فهم يفعلون ذلك بدافع من إيمانهم بالله. فكل عمل يفعلونه فإنهم يبتغون من ورائه وجه الله. وهذا هو الفارق الجوهري بينهم وبين غيرهم.
وما لم يحدث ذلك، أي ما لم يظهر الجيل الرباني الذي يحمل هم مرضاة الله سبحانه وتعالى من وراء جميع أفعاله،
فلا تنتظرين من المسلمين تحقيق أي تقدم أو انتصار، بغض النظر عن إمكانياتهم أو تقنياتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
avatar


أريد حلا عاجلا  Empty
مُساهمةموضوع: رد: أريد حلا عاجلا    أريد حلا عاجلا  I_icon_minitime11/3/2013, 8:30 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اذن دعني اقول لك اخي الفاضل...ان هناك قوة يجب ان نعد لها قبل قوة السلاح
وهي قوة الايمان والعقيدة.... اما قوة السلاح فتاتي بعد ذلك

فهل نحن نملك قوة الايمان والعقيدة؟؟؟؟؟

ساترك لك لاجابة على هذا السؤال.........

دعنا ننشيء جيلا ربانيا ذو عقيدة لاتقهر....هذه هي القوة الحقيقية....
ان السوس ينخر في الامة .... اصبحنا متهالكين متعبين منهوكي القوى المعنوية...
الفساد منتشر في كل مكان....
فكيف لنا باعداد السلاح قبل اعداد من يمسك بالسلاح...

تدبر اخي احاديث رسول الله عن المهدي...
المهدي اخي سيصلحه الله من اجلنا نحن وليس من اجل عدونا
من اجل ان يقودنا نحن ويصلح من شأننا نحن .... ثم بعد ذلك نستعد لعدونا.
الان عدونا الاول والاكبر هو نفوسنا...فلنجاهدها اولا.... ثم كل شيء سيكون وقتها ربانيا خالصا.
اقسم لك بالله اننا هنا في مصر نمحص والله سبحانه وتعالى يختبرنا واصبحنا على وشك الانقسام الى فسطاطين فسطاط ايمان لانفاق فيه وفسطاط نفاق لاايمان له
الكثير من الناس فقدت عقولها .... وعلى وشك ان تفقد قلوبها الا من رحم ربي
كثر موت الفجأة وهم من الطيبين قد يكون رحمة بهم حتى لايروا الايام القادمة..
كنا نقول الحاكم وذهب الحاكم بخيره وشره وبقي الناس وظهرت النفوس على حقيقتها.....
كل يقول نفسي نفسي ....الا اقل القليل ....
اخلاق الناس ذهبت واذا حاولت النصح تسمع الصياح المعتاد (انا حر)
من قال اننا احرار؟؟؟؟؟؟؟ بل خلقنا الله لنكون عبيد له .... مطيعين لاوامره .... وامرنا بكل خير لنا وللاخرين
الحديث طويل وذو شجون.............
والله المستعان...



رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
الاداره
الاداره
أبو أحمَد


أريد حلا عاجلا  Empty
مُساهمةموضوع: رد: أريد حلا عاجلا    أريد حلا عاجلا  I_icon_minitime11/3/2013, 9:51 pm

مؤمنة بالله كتب
اذن دعني اقول لك اخي الفاضل...ان هناك قوة يجب ان نعد لها قبل قوة السلاح
وهي قوة الايمان والعقيدة.... اما قوة السلاح فتاتي بعد ذلك

فهل نحن نملك قوة الايمان والعقيدة؟؟؟؟؟



صدقت


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو عادل
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
أبو عادل


أريد حلا عاجلا  Empty
مُساهمةموضوع: رد: أريد حلا عاجلا    أريد حلا عاجلا  I_icon_minitime12/3/2013, 7:37 am

اقتباس :
من قال اننا احرار؟؟؟؟؟؟؟ بل خلقنا الله لنكون عبيد له .... مطيعين لاوامره .... وامرنا بكل خير لنا وللاخرين






هذا الكلام هو كلام جيل النصر الرباني ذو العقيدة التي لا تقهر ثقي بذلك أختي الفاضلة و لنعد أنفسنا من الآن لنكون جنود ربانيين في جيوش المهدي اعدادا كاملا في كافة نواحي الحياة الدينية والاقتصادية و العلمية و الاجتماعية و العسكرية و غيرها كل حسب استطاعته فقيام الخلافة على منهاج النبوة بعد الانهيار الحالي للنظام الجبري يتطلب منا أن نكون على قدر عالي من التوكل على الله تعالى و الثقة به سبحانه و الأخذ بالأسباب المؤدية الى قيام الخلافة و لتعلمي أختي أن رؤياك بالسفر الى الصين أنت و أولادك الكرام ما هي الا حث لكم على طلب العلم النافع و لو بالسفر الى الصين للحديث المشهور (وان ضعفه العلماء و لكنه حديث موجود في الكتب) : ((اطلبوا العلم ولو في الصين))

روى ابن الدبيثي في الذيل (1/232 دار الغرب) لطاهر بن محمود الفقيه

تقرَّب إلى الرحمن بالفقه في الدين * * * وعاشرْ عبادَ الله بالرفق واللِّينِ
وكُنْ طالباً للعِلمِ بالجُهدِ دائباً * * * وإنْ كنتَ ترجو نيلَ ذلك بالصِّينِ



بالطبع لن نطلب العلم الديني و العقيدة من بلاد الصين و تذكري أختي الفاضلة أن الذين يبايعون المهدي في بادئ الأمر هم قلة قليلة جدا من الأمة الاسلامية ثم بعدذلك يتم الله أمره و يظهر دينه على الدين كله و لو كره الكافرون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسلمة
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
مسلمة


أريد حلا عاجلا  Empty
مُساهمةموضوع: رد: أريد حلا عاجلا    أريد حلا عاجلا  I_icon_minitime17/3/2013, 3:44 am

بسم الله الرحمن الرحيم

بعد وجود قوة الإيمان والعقيدة بمعناها الفعلي ابدأ بقوة السلاح

لأن هاتين القوتين سبب بعد توفيق الله لنصر والعزة

.......................

بالنسبة للأسلحة وأنواعها وطريقة أستخدامها وكل مايتعلق بأدوات القتال ستجده عند البحث على اليوتيوب ولن يثبت ذلك إلا بالتطبيق , فكر وستجد الطريقة بإذن الله

وأما بالنسبة للأسعافات الأولية حتى تثبت بالتطبيق بإمكانك الذهاب لأحد المستشفيات الخاصة وتطلب منهم أن تتدرب عندهم لطرق الإسعافات الأولية , ولا أتوقع أن يطلبوا منك شهادة أن قلت سأتدريب بمقابل مالي

التدريب بمعنى أن تكون مساعد وليس الأساسي وإن طلبوا منك ذلك

........................

اسأل الله للجميع التوفيق لما يحب ويرضى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
الاداره
الاداره
أبو أحمَد


أريد حلا عاجلا  Empty
مُساهمةموضوع: رد: أريد حلا عاجلا    أريد حلا عاجلا  I_icon_minitime17/3/2013, 5:43 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تقول لنعد انفسنا لنكون جنودا في جيش المهدي

وهل نعطل الجهاد حتى ياتي المهدي

وافرض انه تاخر هل نبقى مكتوفي الايدي

هل نعطل الجهاد

الا ترى ان هناك فشة مقاتله تقاتل في سبيل الله

على ابواب دمشق واخرى على ابواب المقدس

لا يضرها من خالفها وستبقى على ما هي عليه حتى ياتي امر الله وهم كذلك

لا نريد ان نبقى في بيوتنا حتى يخرج المهدي

ولا نريد ان نكون مثل بني اسرائيل ابعث لنا ملكا

فنحن نقاتل بالمهدي وبدونه


لان قتالنا في سبيل الله تعالى

فان لم نكن نحن سيكون احفادنا

فالنعد انفسنا وابنائنا ليكونوا

نواة الخلافه الاسلاميه على منهاج النبوه

اي كان قائدها المهم ان يكون مسلما موحدا عادلا

وفقكم الله


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أريد حلا عاجلا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المؤمنين والمؤمنات :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: تعليمات وتنبيهات اداريه وطلبات-
انتقل الى:  





انت الزائر رقم ---------

http://almoumnon.1forum.biz/